آخر تحديث :الأربعاء - 28 فبراير 2024 - 09:22 م

اخبار محافظات اليمن


21منظمة مجتمعة يمنية توجه دعوة لقادة العالم في قمة COP28

الإثنين - 04 ديسمبر 2023 - 03:08 م بتوقيت عدن

21منظمة مجتمعة يمنية توجه دعوة لقادة العالم في قمة COP28

عدن تايم/خاص

دعت منظمات المجتمع المدني في اليمن قادة العالم والمشاركين في الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ #COP28 المنعقدة في دولة الإمارات العربية المتحدة للفترة من 30 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 12 ديسمبر/كانون الأول 2023، إلى دعم البلد العربي الأفقر في شبه الجزيرة العربية والذي يعد من أكثر البلدان تضررًا، عالميًا، في مواجهة آثار ومخاطر تغيرات المُناخ وتداعياتها والتكيُّف معها.

جاء ذلك في بيان تبنته أكثر من عشرون مؤسسة مدنية من أبرز منظمات المجتمع المدني الفاعلة في عدن وحضرموت وتعز وعديد محافظات، ضمن الحملة التي كانت أطلقتها مؤسسة الصحافة الإنسانية(hjf) تحت هاشتاج #اليمن_خطر_المناخ، أكتوبر/تشرين الأول 2023.

ونعيد هنا نشر نَصّ البيان:

منظمات المجتمع المدني تدعو قادة العالم في COP28 إلى دعم اليمن للتصدي للأزمة المُناخية
04 ديسمبر/كانون الأول 2023 - دبي(hjf)
تدعو منظمات المجتمع المدني الموقعة على هذا النداء قادة العالم والمشاركين في الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ #COP28 المنعقدة في دولة الإمارات العربية المتحدة للفترة من 30 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 12 ديسمبر/كانون الأول 2023، إلى دعم #اليمن الذي يعد من أكثر البلدان تضررًا، عالميًا، في مواجهة آثار ومخاطر تغيرات المُناخ وتداعياتها والتكيُّف معها، وتمكين الجهات الحكومية ذات الصلة والاختصاص ومنظمات المجتمع المدني المحلية من التصدي للأزمة المُناخية في البلد الأفقر جنوبي غرب شبه الجزيرة العربية.
اليمن الذي يواجه أكبر تحديين في تاريخه الحديث، طوال أمد الصراع القائم للعام التاسع على التوالي وتغيرات المناخ، يبدو اليوم غير قادر على مواجهة آثار ومخاطر التغيرات المناخية منفردًا والتي تهدده أكثر من استمرار الحرب ذاتها، ما يجعل مشكلة كهذه أكثر تعقيدًا؛ لبقائه ضمن الدول الأقل استعدادًا للصدمات المناخية، حيث يحتل المرتبة 174 (من 185 دولة) وفقًا لمؤشر نوتردام العالمي، 2021، الذي يُصنِّف الدول حسب استعدادها وقدرتها على مواجهة التغيرات المناخية، كما أنه من أقل البلدان استعدادًا للتخفيف من آثاره والتكيف معها، محتلًا المرتبة الـ22 بين الدول الأكثر ضعفًا، والمرتبة الـ12 للدول الأقل استعدادًا لمواجهة التغيرات المناخية، على الرغم من كونه أحد أقل البلدان المساهمة في انبعاثات “الغازات الدفيئة” المسئولة عن تغير المناخ.
ووفقًا لتقديرات البلاغ الوطني الأول، يُتوقَّع أن يتغير المناخ بصورة ملحوظة خلال الفترة الممتدة إلى عام 2050، ويُقدَّر أن تزيد درجات الحرارة خلال هذه الفترة بين 1.4 إلى 2.8 درجة مئوية، وأن ينخفض معدل هطول الأمطار بنسبة 24% كحد أدنى أو زيادتها بنسبة 50% كحد أعلى.
وتبقى سواحل البلاد مهددة بارتفاع منسوب مياه البحر الذي يقدر بنحو 9 - 88 سم بحلول عام 2100، ففي الوقت الذي يعد فيه اليمن أيضًا من بين أكثر 5 دول منخفضة الدخل عرضة لارتفاع مستوى سطح البحر، تحتل مدينة عدن الجنوبية المركز السادس من بين خمس وعشرين مدينة مهددة بارتفاع مستوى سطح البحر، وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC).
إن اليمن الذي يعيش أزمة إنسانية هي الأسوأ عالميًا وفقًا للأمم المتحدة، يعد أيضًا أحد أفقر البلدان في المنطقة، وأكثرها انكشافًا من الناحية الاقتصادية، إذ شهد الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي انكماشًا تراكميًا بنحو 50% بين عامي 2014 و2020، وارتفع التضخم من 8% عام 2014 إلى 30.6% عام 2021، وتراجع معدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي من 7.7% عام 2010 إلى 0.5% في أبريل 2021. واحتل اليمن المرتبة 140 (من بين 141 دولة) في تقرير التنافسية العالمي لعام 2019، والمرتبة 187 (من بين 190 دولة) في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2020. ففي ظل اقتصاد هش هكذا يخلق ظروفًا أقل ملائمةً وقدرةً على مواجهة آثار التغير المناخي، وأيضًا قدرًا أقل من التكيُّف.
ويواجه اليمن تحديات بيئية مختلفة من أهمها التغير المناخي الذي سيكون له تأثير قاسٍ جدًا على المنطقة؛ كونها تعاني من المناخ الجاف، وندرة مصادر المياه. ووفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو"، يؤثر تغيُّر المناخ بشكلٍ مباشر وغير مباشر على الإنتاج الزراعي، بسبب تغيُّر أنماط تساقط الأمطار، والجفاف، والسيول، وإعادة التوزع الجغرافي للآفات والأمراض.. وبالتالي يتعذر القضاء على الجوع، بصفته جزءًا من التنمية المستدامة، من دون التصدِّي لتغيُّر المناخ، وتعاني اليمن من انعدام الأمن الغذائي وفق مؤشر الجوع العالمي لعام 2021، إذ تأتي في المرتبة الثانية من أصل 116 دولة.
إن منظمات المجتمع المدني اليمنية الموقعة على هذا البيان تؤكد بأن اليمن يواجه أكبر أزمة مناخية في تاريخه؛ إذ يعاني من آثار التغير المناخي من خلال الجفاف الشديد والفيضانات الكارثية، وأن العام 2022 هو من بين أكثر الأعوام تأثيرًا في التغيرات المناخية على البلد، كما أن أكثر القطاعات عرضة للتغيرات المناخية هي قطاع المياه والري، وقطاع الإنتاج الزراعي والحيواني وارتفاع مستوى سطح البحر.
ومع اعتماد ثلاثة من كل أربعة يمنيين على الزراعة والثروة الحيوانية من أجل بقائهم على قيد الحياة، تدفع أزمة المناخ المجتمعات التي تعاني بالفعل من طول أمد الصراع إلى نقطة الانهيار، حيث يواجه ما يقدّر بنحو (17) مليون شخص، أي حوالي 60% من السكان، الجوع وانعدام الأمن الغذائي المزمن وسوء التغذية، وفقًا لتقرير حديث للبنك الدولي إذ تُعدّ من بين التحديات الأكثر إلحاحًا في اليمن، التي تفاقمت جراء التعرض الكبير لتأثيرات التغيرات المناخية المدمرة، واستمرار الصراع الذي طال أمده في البلاد. وإلى ذلك، فإن تأثير تغيّر المناخ على المستوى العالمي يشكل تهديدًا آخر للأمن الغذائي في اليمن الذي يستورد 90% من احتياجاته، مما سيزيد من تفاقم انعدام الأمن الغذائي ونقص التغذية والاعتماد على المساعدات الخارجية.
لقد تزامنت ظروف الجفاف مع ارتفاع غير مسبوق في درجات الحرارة خلال الأعوام الأخيرة، ما أثر على جميع المناطق الزراعية في البلاد، وارتفاع نسبة التصحر من 90% عام 2014 إلى 97% عام 2022، الأمر الذي أدى إلى خسارة سنوية تتراوح بين 3 – 5% من الأراضي الصالحة للزراعة، في حين أن ندرة المياه تظل أكبر عائق أمام تحسين الإنتاجية الزراعية، ففي الوقت الذي أدت فيه الفيضانات إلى تآكل التربة وفقدان الأراضي الزراعية، ما تسبب بانخفاض الأراضي الزراعية من 1.6 مليون هكتار عام 2010 إلى 1.2 مليون هكتار عام 2020، فإن استنزاف الموارد المائية سيؤدي إلى انخفاض الإنتاجية الزراعية بنسبة 40 %، إذا تعتبر اليمن من بين أكثر البلدان التي تعاني من ندرة المياه على مستوى العالم، وتحتل بذلك المركز السابع، فيما يعاني 18 مليونًا من السكان عدم القدرة على الحصول على المياه المأمونة، كما تعاني البلد من الإجهاد المائي إذ تحتل المرتبة 20 بين دول العالم الأكثر عرضة للإجهاد المائي بحسب معهد الموارد العالمية.
تطالب المنظمات قادة العالم والمشاركين في قمة المناخ cop28 أيضًا بالضغط على الحكومة الشرعية ومجلس القيادة الرئاسي لإعلان حالة الطوارئ المناخية والبيئية في اليمن، والاهتمام بقضايا المناخ كقضية رئيسية ومحورية وإنشاء محطات رصد جوية وتحديث البيانات لتتبع ومراقبة الظواهر الجوية.
كما تجدد المنظمات دعوتها للحكومة الشرعية إلى الإسراع في إعداد استراتيجية وطنية للتصدي لتغير المناخ وآثاره ودعم وتطوير المراكز البحثية وتعزيز البحث العلمي لمجابهة آثار التغير المناخي في اليمن وإعداد الخطة الوطنية لإدارة الكوارث الناجمة عن التغيرات المناخية، وتبني خطة واستراتيجية طارئة وسريعة للتحول نحو الطاقة البديلة لتوليد الكهرباء وحشد الدعم اللازم لذلك.
تؤكد المنظمات إن الاستجابة للمتغيرات المناخية والتكيف معها وتجنب المخاطر في اليمن يمكن من خلال اتباع بعض 8 إجراءات، تتمثل في "التوعية والتثقيف، تحسين البنية التحتية، التحكم في استخدام الموارد الطبيعية، التنوع الزراعي، تطوير الرقابة والتخطيط، تعزيز الدعم الحكومي، التعاون الدولي والتأمين والتخطيط للطوارئ". كما إن تجاوب اليمن مع التغيرات المناخية وحماية الأمن الغذائي يتطلب تطوير استراتيجيات مستدامة للتكيف مع هذه التغيرات، بما في ذلك ٧تحسين إدارة الموارد المائية، وتعزيز الزراعة المستدامة واستخدام التقنيات الزراعية المبتكرة وتشجيع التنوع البيولوجي وإيجاد حلول لتقليل الجفاف والاستفادة الأمثل من الموارد المتاحة.
إن المنظمات، وهي تدعو قادة العالم والمشاركين في قمة المناخ cop28 إلى دعم اليمن وتمكينه من التصدي لآثار التغيرات المناخية من خلال سلسلة التحقيقات الصحافية المنتَجة ضمن حملة #اليمن_خطر_المناخ التي أطلقتها (hjf) منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2023، تؤكد أن تغيرات المُناخ خطر محدق يهدد اليمن ويضاعف من تدهور الوضع الإنساني الأسوأ عالميًا.
وبحسب منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، فإن تغير المُناخ في اليمن يقود ثلثي سكان البلد نحو الجوع وانعدام الأمن الغذائي المزمن وسوء التغذية، وهذا ما رصدته تحقيقات صحافية علمية مدفوعة بالبيانات ومتعددة الوسائط باللغتين العربية والانجليزية أنتجتها مؤسسة الصحافة الإنسانية (hjf) حول تأثيرات التغيرات المناخية على الأمن الغذائي المائي والإنساني، وعلى تراجع الإنتاج الزراعي والحيواني وغيرها الكثير.
1- مؤسسة الصحافة الإنسانية(hjf)
2- المؤسسة الطبية الميدانية(FMF)
3- مركز حماية لحقوق الانسان
4- مؤسسة باحث للتنمية وحقوق الإنسان
5- مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب
6- مؤسسة وجود للأمن الإنساني
7- مؤسسة جلوبال شيبرز عدن
8- مؤسسة التضامن التنموية
9- مؤسسة أنا إنسان للتنمية
10- مؤسسة ميديا ساك للإعلام والتنمية
11- مركز الإعلام الثقافي
12- ميكروميديا للإنتاج الفني والإعلامي
13- مؤسسة حلول لمجتمعات مستدامة
14- ائتلاف الخير للاغاثة الانسانية BCHR
15- مؤسسة لاجلك يا عدن التنموية
16- مؤسسة قرار للإعلام والتنمية
17- مركز التغيير للإعلام والدراسات
18- الشبكة العربية للصحافة العلمية
19- مركز رؤى للدراسات الاستراتيجية والاستشارات والتدريب
20- مركز سوث24 للأخبار والدراسات
21- الشبكة اليمنية للعلوم والبيئة