آخر تحديث :الأربعاء - 29 مايو 2024 - 01:04 م

عرب وعالم


بوتن والسيسي يشاركان في مراسم صب خرسانة المفاعل الرابع بمحطة الضبعة النووية

الثلاثاء - 23 يناير 2024 - 03:37 م بتوقيت عدن

بوتن والسيسي يشاركان في مراسم صب خرسانة المفاعل الرابع بمحطة الضبعة النووية

عدن تايم/سكاي نيوز

شارك الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي، عبر رابط فيديو، الثلاثاء، في مراسم صب خرسانة المفاعل الرابع بمحطة الضبعة النووية.
وتنفذ شركة "روساتوم" الحكومية الروسية أعمال الإنشاءات، وأفادت وكالة "ريا نوفوستي" أن المحطة ستتكون من 4 وحدات للكهرباء بقدرة إجمالية تبلغ 4.8 غيغاوات.

وقال السيسي في كلمته بهذه المناسبة:

أتقدم بجزيل الشكر لمشاركة صديقي العزيز فلاديمير بوتين في هذه المراسم الخاصة الصب الأول في الوحدة الرابعة بمحطة الضبعة النووية.
صب الوحدة الرابعة يسمح لمصر بالبدء في المرحلة التالية ببناء المفاعلات النووية.
محطة الضبعة النووية أغراضها سلمية لتطوير مستقبل مصر.
هذا حدث تاريخي وصفحة جديدة في العلاقات المصرية الروسية، وإنجاز يضاف لإنجازات التعاون بين البلدين.
بفضلكم ودعمكم المباشر حققنا جميع الأهداف التي وضعناها في 2017.
تنفيذ مشروع مصر القومي بإنشاء المحطة النووية بالضبعة يسير بوتيرة أسرع من المخطط الزمني المقرر، متخطيا حدود الزمان، ومتجاوزا كل المصاعب.
ما يشهده عالمنا اليوم من أزمة في إمدادات الطاقة العالمية، يؤكد أهمية القرار الاستراتيجي الذى اتخذته مصر بإحياء البرنامج النووي السلمي لإنتاج الطاقة الكهربائية، كونه يساهم في توفير إمدادات طاقة آمنة ورخيصة وطويلة الأجل، وبما يقلل الاعتماد على الوقود الأحفوري.

من جهته، ذكر بوتين:

نبدأ اليوم مرحلة جديدة في بناء المحطة النووية في الضبعة، أهم المشاريع بين روسيا ومصر، التي ستساهم في قاعدة الصناعات الحديثة وإتاحة فرص عمل للمتخصصين.
في القرن الماضي شارك المتخصصون السوفيت بشكل كبير في قطاعات الاقتصاد والدفاع في مصر، وقدموا عددا من المشاريع مثل السد العالي.
التعاون بين روسيا ومصر مستمر ومتطور. مصر صديق قريب وشريك استراتيجي.
علاقاتنا مع مصر تبنى على الاحترام المتبادل والشراكة المتعددة والتعاون الاستراتيجي التي تم التوقيع عليها في 2018 في سوتشي.
هناك آفاق كبيرة لتطوير التعاون عبر انضمام مصر إلى مجموعة "بريكس".
ننتظركم فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي في كازان هذا العام.
تم توقيع العقد لبناء المحطة عام 2017، ومنذ ذلك الحين والبناء مستمر، ونحن على اتصال مستمر مع السيسي.
ناقشنا خلال القمة الروسية الإفريقية مع الرئيس السيسي عددا من القضايا من بينها قضية فلسطين.
لدينا أكثر من 200 فعالية ضمن رئاسة روسيا لـ"بريكس".
ستوفر المحطة طاقة نظيفة هائلة لدعم قطاعات الصناعات في مصر.
تستخدم "روساتوم" معايير الأمان المرتفعة، وتعتبر من أكثر المعايير صرامة من حيث الأمان.
بفضل العاملين في محطة الضبعة للطاقة النووية يجري العمل على قدم وساق وفقا للخطة والبرنامج، ويتم حل المشكلات التقنية من قبل 16 ألف عامل مصري يعملون جنبا إلى جنب مع زملائهم الروس.