آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 09:32 م

مجتمع مدني


طلاب روضة مدرسة دولية في عدن يستقلون طائرة اليمنية الايرباص "حمير"

الخميس - 08 فبراير 2024 - 09:33 م بتوقيت عدن

طلاب روضة مدرسة دولية في عدن يستقلون طائرة اليمنية الايرباص "حمير"

منصور نور

كان صباح جميل، الخميس الموافق 8 فبراير ، مع دعوة الأستاذ صالح المحبشي، رئيس مجلس إدارة الروضة والمدرسة الكندية الدولية، وتشرفت والزميلة المبدعة دولا مقبل القطيبي بمرافقة البراعم والزهرات والطاقم التربوي القدير في هذا الصرح التربوي التعليمي المتميز في العاصمة عدن إلى مطار عدن الدولي، وكان الأستاذ أوسان فدعق مدير العلاقات العامة، وعدد من الكوادر الشابة في مطار عدن الدولي في استقبال تلاميذ الروضة والمدرسة الكندية الدولية، الذين استمتعوا كثيرًا بهذه الزيارة التربوية التي ستظل محفورة في أذهانهم على المدى البعيد، وقد ارتسم اليوم في عيون الأطفال بريق الدهشة والسرور وهم يسيرون بطوابير منتظمة وهدوء إلى ساحة المطار المزهرة، ومن ثم إلى منطقة تجمعهم بإنتظار حافلة الخدمات الأرضية التي نقلت الجميع إلى المربع الذي كانت طائرة الايرباص (حمٌيَر - Hamiar) الجديدة التي أنظمت حديثًا إلى اسطول الخطوط الجوية اليمنية، بأنتظار تلاميذ الروضة والمدرسة الكندية الدولية، والفرح يبهج قلوبهم كما يسعد الكبار من الأساتذة / صالح المحبشي والطاقم التربوي والإعلامي والعلاقات العامة كلًا بإسمه وصفته.

كانت لحظة ممتعة والكل يشاهد سير إحدى الطائرات الكبيرة على مدرج المطار قبل اقلاعها والأطفال يصعدون سلم الطائرة حمير في مشهد جميل وثقته كاميرا الزميلة دولا القطيبي والتربويين/ات الرائعات، واستمعوا إلى شرح سريع حول مطار عدن الدولي وحركة الطيران فيه من قبل أحد الكوادر التي أسعد الجميع وادهشهم، وتذكر الكل أيام الصبا والرحلات الجوية على شركة خدمات الأخوان الجوية لآل باهارون
Brothers Airnes Services PASCO
وهي أول شركة تأسست في عدن - الجنوب العربي - سنة 1966 وعلى مستوى الجزيرة العربية ، والتي أممت في مطلع السبعينيات من القرن الماضي ، وتحول إسمها إلى اليمدا ALYEMDA و تطورت وتم تحديثها بطائرات الايرباص من بداية السبعينيات..

وسيروي أطفال الروضة والمدرسة الكندية غدا لأبنائهم هذا المشهد الجميل الذي نحن نرويه لأبنائنا و لأحفادنا ، كيف كنا في مرحلة الابتدائية نزور المصانع والمصافي ومطار عدن الدولي والمعالم التاريخية قصر الشكر العبدلي والصهاريج وقلعة صيرة
التي لا زال الحنين إلى أمجاد وطننا والجنوب..
وهذه الزيارات التي تنظمها المدارس الحكومية والأهلية ومنها الروضة والمدرسة الكندية الدولية، هو في صميم واجبها لأجل غرس القيم والهوية الوطنية الجنوبية والثقافة عند الأطفال في مدارسنا وواقعنا.

وتحية وشكر لإدارة مطار عدن الدولي ورجال الأمن في المطار وللروضة والمدرسة الكندية الدولية ومن أعادتهم الذكريات إلى أيام الطفولة الجميلة وفي داخل كل منّا طفل بريء يتطلّع إلى غد أفضل لأولاده.