آخر تحديث :الإثنين - 22 يوليه 2024 - 08:52 ص

كتابات


وإن غادرتنا دون وداع.. ستظل حاضراً فينا..

الإثنين - 19 فبراير 2024 - 02:34 م بتوقيت عدن

وإن غادرتنا دون وداع.. ستظل حاضراً فينا..

بقلم: نادرة عبدالقدوس

اصعب اللحظات، تلك التي نتحدث أو نسجل فيها عن شخصية قريبة منا، كنا نتشارك سوياً الأفراح والأتراح، نحمل معاً أمانينا الوطنية العظيمة ونحلم بيوم الخلاص والاستقلال ونرفع راية الوطن عالية، ترفرف تحت سمائه، هذا الوطن الذي ضاع من بين أيدينا وتسرب كما يتسرب الماء من بين الأصابع، في يوم سجله التاريخ بأنه كان الطامة التي وقعت على رؤوس ابنائه الشرفاء الذين أفنوا حياتهم، طوال عقود من الزمن، يبنوه لبنة، لبنة، رغم الأعادي المتربصين حوله ورغم الدسائس التي كانت تحاك ضده بليل ونهاراً جهاراً، دون خجل، ورغم الأطماع والتحرشات المسلحة على حدوده.
يا من غادرتنا، دون وداع، أيها الإنسان المبتسم محياك، دائماً، المتلفح بإيمانك بالغد المشرق الآتٍ؛ فذهبت أنت وما زلنا دونك، ننتظره.
كان خبر رحيلك المفاجئ صدمة لنا، نحن من اعتدنا أن نطرق باب مكتبك المفتوح، دوماً، لنلقي عليك تحية الصباح، فتجبرنا على الجلوس معك، هنيهة، لتصبح دقائق، فساعة، وتكون عدن وتاريخها، هما محور الحديث الشيق الذي تتحفنا به، بذكرياتك الماضوية الجميلة، عن الكفاح المسلح ضد الانجليز، عن حوافي عدن وأهلها الطيبين، عن أخلاقيات ذاك الزمان وعن سالمين وقصته معك، عندما كان مختبئاً في مخزن قديم في إحدى حواري عدن القديمة، بجانب منزلكم، وكيف كنت تقدم له الطعام، سراً، حتى لا ينكشف أمره عند الانجليز. والمفارقة انك كنت عضواً في جبهة تحرير الجنوب! وعندما علم بانتمائك لجبهة منافسة للجبهة القومية التي ينتمي إليها، ضحك وعانقك وقال لك بأن هذه هي أخلاق العدنيين المحبين للآخرين والمتسامحين مع الغير المختلف معه بالرأي والفكر والمعتقد والدين.. لا ضير، طالما كان الاحترام قائماً بين المختلفين ولكل رؤيته وانتمائه السياسي أو الديني... الخ. وعرفنا من خلال أحاديثك العديدة معنا عن كثير من المواقف الإنسانية للرئيس سالم ربيع علي(سالمين) ومن تلك المواقف، عندما رأيته، مصادفة، في إحدى مقاهي (كريتر) يحتسي كعادته الشاي العدني، الملبّن، دون حراسة مدججة بالسلاح ودون أحد من الفضوليين الذين يمنعون الناس من الاقتراب من القائد وكأنه ليس من البشر، تقدمت انت منه، شاكياً، له عدم إدراجك في قائمة المبتعثين للدراسة في الخارج، رغم تفوقك الدراسي؛ فقام هو لحظتها، بأخذ علبة دخان، منتزعاً ورقتها الداخلية، ليكتب عليها توجيهاً بتسجيل اسمك ضمن القائمة، ممهوراً اسمه أسفل التوجيه ومد إليك بالورقة، وسط اندهاشك الذي لاحظه وقال لك: "إذهب يا ابني"، ثم تساءل، هل التقيتما سابقاً؟ فذكّرته بتلك الأيام العجاف واختبائه في المخزن، وكان هناك طفلٌ لم يتعدَ الخامسة عشر من عمره، يقدم له الطعام، فتذكّر ويقف ليعانقك للمرة الثانية وأنت تقف أمامه شاباً يافعاً، وقد أصبح هو رئيساً للجنوب بعد استقلاله.

ايها الغائب عنا، الحاضر في قلوبنا وذاكرتنا، أيها المناضل الشهم، المبدئي في مواقفه الوطنية والإنسانية، المتفاني في عمله الأكاديمي العلمي، وفي العمل الوطني والسياسي، د. أنيس يوسف لقمان (أبو أحمد) نم قرير العين؛ فنحن على ذات الطريق ماضون، دون هوادة ثابتون ودون تراجع عن قرارنا الذي اتخذناه، منذ اليوم الأول الذي اسسنا فيه مجلسنا الانتقالي الجنوبي وتفويض اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيساً وقائداً له، باستعادة دولة الجنوب، شاء من شاء وأبى من أبى.