آخر تحديث :الخميس - 30 مايو 2024 - 10:26 م

عرب وعالم


مقتل قيادي بارز في "فيلق القدس" بضربة إسرائيلية .. فمن هو؟

الإثنين - 01 أبريل 2024 - 11:37 م بتوقيت عدن

مقتل قيادي بارز في "فيلق القدس" بضربة إسرائيلية .. فمن هو؟

عدن تايم/سكاي نيوز

أسفرت الضربة الإسرائيلية، التي استهدفت، الإثنين، مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، عن مقتل القائد بالحرس الثوري الإيراني، محمد رضا زاهدي.
وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن "الغارة الإسرائيلية على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق كانت هجوما مستهدفا لاغتيال القائد الكبير بفيلق القدس محمد رضا زاهدي".
كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل قيادي رفيع المستوى شغل منصب قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان ومستشارين إيرانيين و5 من الحرس الثوري الإيراني، في حصيلة أولية، للضربات الإسرائيلية على مبنى تابع للسفارة الإيرانية بالمزة بالعاصمة دمشق.
وأكد الحرس الثوري مقتل زاهدي في وقت لاحق.

من هو زاهدي؟

يعدُّ زاهدي من كبار القادة في الحرس الثوري الإيراني، وكان قد شغل منصب نائب رئيس العمليات من العام 2015 ولغاية الـ2018، كما تولى قيادة القوات الجوية والبرية في الحرس بين عامي 2004 و2007.
وشارك زاهدي في قيادة كتيبة في الحرس الثوري في الحرب الإيرانية - العراقية، وكذلك في الحرب في سوريا.
وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن "محمد رضا زاهدي ليس شخصية عسكرية إيرانية رفيعة المستوى فحسب، بل هو أيضا رجل له أقدمية وخبرة كبيرة".
هذا وذكر مسؤول دفاعي أميركي لـ"سكاي نيوز عربية"، أن "القيادي في فيلق القدس المُغتال هو مسؤول عن نشاط فيلق القدس في سوريا ولبنان منذ عقود ويتنقل دائما بين بيروت ودمشق".

ضربة دمشق

وكشف التلفزيون السوري الرسمي، الإثنين، أن "ضربات إسرائيلية استهدفت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق".
ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر عسكري قوله: "حوالي الساعة 17.00 مساء اليوم شن العدو الإسرائيلي عدوانا جويا من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفا مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق".
وتابع: "وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها.. وأدى العدوان إلى تدمير البناء بكامله ومقتل وإصابة كل من بداخله ويجري العمل على انتشال جثامين القتلى وإسعاف الجرحى وإزالة الأنقاض".
من جهته، أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن بوقوع "هجوم إسرائيلي" استهدف مبنى ملحقا بالسفارة الإيرانية في دمشق