آخر تحديث :الإثنين - 24 يونيو 2024 - 09:36 م

اخبار عدن


إستعراض أوجه القصور والسلبيات للمشاريع الجاري تنفيدها في قطاعي الزراعة والاسماك

الإثنين - 27 مايو 2024 - 07:21 م بتوقيت عدن

إستعراض أوجه القصور والسلبيات للمشاريع الجاري تنفيدها في قطاعي الزراعة والاسماك

عدن/ نبيل غالب

ألتقى مسؤولي الأيفاد والفاو وصندوق التنمية

الوزير السقطري يؤكد ضرورة تنفيد مشاريع أستراتيجية لمواجهة التغير المناخي



التقى وزير الزراعة والري والثروة السمكية، اللواء/ سالم السقطري، بديوان الوزارة بالعاصمة عدن، أليوم، وفد الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (الأيفاد)، برئاسة المهندس/ توفيق الزبري، مدير البرنامج القطري، ومدير مكتب منظمة الأغدية والزراعة للأمم المتحدة بعدن، علي جلول، ومدير وحدة الزراعة بالصندوق الأجتماعي للتنمية، د. جلال عوض، للوقوف على مستوى تنفيد المشاريع في قطاعي الزراعة والأسماك، وأستعراض أوجه القصور والسلبيات للمشاريع الجاري تنفيدها خاصه في القطاع الزراعي، وتقييم مستوئ الأستجابة في تقديم الدعم للتدخلات من قبل الجهات المانحة.

وخلال اللقاء بحث الوزير السقطري، بحضور وكيل الوزارة لقطاع الأنتاج والتسويق، غازي لحمر، إلية التنفيد للمشاريع ذات الأستدامة التنموية في المحافظات المستهدفة في بلادنا، والجاري العمل بها وفق احتياجات المجتمعات المحلية، خاصه مشاريع القطاع الزراعي، ودعم المزارعين في ادخال الزراعة المناخيه بشتلات مقاومة للجفاف، وتشييد خزانات مياة الري، وبناء قنوات الري، وغيرها من المشاريع الهادفة تحسين سبل العيش للمزارعين.

ووجة الوزير السقطري، بضرورة التنسيق المشترك بين وزارة الزراعة والري والثروة السمكية، والدول المانحة والمنظمات الدولية والصندوق الأجتماعي للتنمية، بهدف تحديد أولويات المشاريع المطلوبة لدى المجتمعات المحلية، لتحقيق التنمية المستدامة في تحسين سبل العيش، لافتآ الى التداعيات السلبية التي خلفها التغير المناخي على القطاع الزراعي في بلادنا، مؤكدآ أن الوزارة هي المعنية بالوقوف للأطلاع على مختلف المشاريع في خطط برامج التعاون مع المانحين، مشيدآ بالجهود المبدولة من قبل، الأيفاد، والفاو، وصندوق التنمية، العمل على تنفيد العديد من المشاريع التنموية الزراعية، مشيرآ الى مشاريع القطاع السمكي المتوقفة نتيجة توقف التمويل الخارجي، معبرآ عن تطلعات الوزارة الى وضع المشاريع الأستراتيجية ك أولويات في برامجها بالمرحلة القادمة لمجابهة التغير المناخي الذي عانت منه بلادنا.

وأستعرض مسؤولو الأيفاد والفاو وصندق التنمية، أوجة النشاط العام في تنفيد المشاريع في عدد من محافظات الجمهورية، وبما تلبي أحتياجات المجتمعات المحلية، وجرى التأكيد على أهمية بذل المزيد من الجهد والتنسيق مع الوزارة وفق بروتوكولات التعاون مع بلادنا، والعمل على تعزيز الوفرة في المشاريع ذات البعد التنموي المستدام مستقبلآ، ووضع نصب أعينها تنفيد مشاريع أستراتيجية.

شارك في محاور اللقاء، المستشار الفني، نائب رئيس هيئة البحوت الزراعية، أحمد الوحش، ومدير عام الوحدة التنفيدية للمشاريع الممولة خارجيآ، د. مساعد القطيبي، ومستشار الوزير لشؤون التخطيط، م. أحمد عبدالملك، ومدير عام المشاريع الزراعية، م. أنور عبدالكريم، وعدد أخر من المسؤولين في الأيفاد والفاو وصندوق التنمية.