آخر تحديث :السبت - 13 يوليه 2024 - 12:25 ص

اخبار رياضية


كوبا أمريكا 2007.. البرازيل تجرح كبرياء الأرجنتين

الإثنين - 17 يونيو 2024 - 05:58 م بتوقيت عدن

كوبا أمريكا 2007.. البرازيل تجرح كبرياء الأرجنتين

عدن تايم / متابعات :



يسعى منتخب البرازيل، للمنافسة بقوة على لقب بطولة كوبا أمريكا، التي ستقام في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال الفترة من 20 يونيو/حزيران وحتى 14 يوليو/تموز.
ومرت البرازيل بفترة انتقالية عقب الخروج من ربع نهائي مونديال ألمانيا 2006، فهناك أسماء بارزة قررت التوقف عن اللعب الدولي، مثل الظاهرة رونالدو وروبرتو كارلوس وكافو.

وهناك أسماء أخرى بارزة فضلت عدم المشاركة في كوبا أمريا 2007، وجاء على رأسها النجم كاكا الذي توج في نفس العام بجائزة أفضل لاعب في العالم.


وبالتالي شاركت البرازيل في كوبا أمريكا 2007 والتي أقيمت في فنزويلا، بقائمة من الصف الثاني من اللاعبين بقيادة المدرب دونجا، وسط تطلعات منخفضة بشأن ما يمكن أن يقدمه هؤلاء في البطولة، خاصة في ظل مشاركة الغريم الأرجنتين بكوكبة بارزة من النجوم بحثا عن التتويج بلقب البطولة الغائبة منذ عام 1993 حينها.

وبالفعل بدأت البرازيل، البطولة، بصورة باهتة، بالسقوط أمام المكسيك بهدفين دون رد، ولكنها نجحت في استعادة البريق بالفوز 3-0 على تشيلي، قبل الفوز بصعوبة أمام الإكوادور بهدف نظيف، لتتأهل إلى ربع النهائي في المركز الثاني.

وتجدد الموعد بينها مع تشيلي في دور الثمانية، وحينها كشرت البرازيل عن أنيابها، وفازت بنتيجة عرضية (6-1).

وعانت البرازيل كثيرا في نصف النهائي، لتتجاوز أوروجواي بركلات الترجيح، بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (2-2)، لتضرب موعدا ناريا أمام الأرجنتين.



النهائي

كانت الأرجنتين على الورق، المرشح الأبرز لحسم اللقاء، في ظل كوكبة النجوم التي تواجدت في الفريق مثل خافيير زانيتي وجابريل هاينزه وروبرتو أيالا وإستيبان كامبياسو وفيرون وخافيير ماسكيرانو وخوان رومان ريكيلمي وليونيل ميسي وكارلوس تيفيز وباولو إيمار.

بينما لم يكن في التشكيل الأساسي للبرازيل في النهائي من النجوم سوى روبينيو وإلى جواره أسماء أخرى لم تتمتع ببريق كبير مثل الحارس دوني، وفي الدفاع تواجد مايكون وخوان وأليكس وجيلبرتو، وفي وسط الميدان كل من مينيرو وخوسيه وإيلانو، وفي الأمام خوليو باتيستا وفاجنر لاف.

وبالتالي كانت أسماء الأرجنتين أقوى بكثير من البرازيل، وبرهنت الأرجنتين على ذلك بنتائج كبيرة على مدار البطولة، باكتساح الولايات المتحدة في دور المجموعات (4-1) وكولومبيا (4-2) والتفوق على باراجواي (1-0) لتتأهل بالعلامة الكاملة، وضربت بيرو في ربع النهائي برباعية نظيفة وتخطت المكسيك في نصف النهائي بثلاثية نظيفة.

لذا كانت أسماء ونتائج الأرجنتين قوية بالمقارنة مع البرازيل، كما تطلع راقصو التانجو للثأر من خسارة نهائي كوبا أمريكا 2004 أمام البرازيل بركلات الترجيح.



مفاجأة

على الرغم من المؤشرات السابق ذكرها، نجحت البرازيل في خطف التقدم مبكرا في النهائي بصاروخية من باتيستا من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة.

وبعدها بنحو 30 دقيقة، تعرض إيلانو للإصابة ليشارك بدلا منه داني ألفيس في بداية مسيرته، ليرسل عرضية غير أيالا اتجاهها بالخطأ في مرماه لينتهي الشوط الأول بتقدم السامبا بهدفين دون رد وسط دهشة الأرجنتين.

ولم تتوقف البرازيل عند هذا الحد، بإضافة الهدف الثالث عبر ألفيس نفسه، من هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 69، لتنجح في حسم النهائي بثلاثية نظيفة أمام نجوم الأرجنتين.