آخر تحديث :الأربعاء - 28 فبراير 2024 - 09:01 م

شهداء التحرير


الشهيد "جسار حزام" ثائرا على طريق الحرية والاستقلال

الأربعاء - 31 يوليه 2019 - 09:00 م بتوقيت عدن

الشهيد "جسار حزام" ثائرا على طريق الحرية والاستقلال

كتب/ فاطمة العبادي:

رغم صغر سنه ألا إن حلم الاستقلال والجهاد كانا يراودان الشهيد طيلة الوقت , الشهيد "جسار حزام ناجي علي الدغفلي "من منطقة "شعب الأسود" في منطقة سناح بمحافظة الضالع الواقعة جنوبي البلاد .

وكما عرفت الضالع بأنها مخلفه للثائرين الأحرار الذين لا يهابون الموت ولا يخشون العدون , صغارا كانوا او كبارا , خلفت من أرضها الشاب المناضل الشجاع جسار ..

جسار , لم يكن كالشباب الذين في سنه فقد هوى الحرية , والتحق بوقت مبكر في صفوف المقاومة الجنوبية بقيادة قائد المقاومة الجنوبية اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي وكان أول المدافعين عن الأرض والعرض في جبهة الضالع من مليشيا الحوثي الغاشمة التي أخرجت أنيابها لغزو الجنوب وشعبه , ولكن ذلك لم يتحقق بفضل من الله ثم الأبطال الأحرار في جبهات القتال .

وعند تحرير الضالع من أذناب إيران وعفاش، لم يكتف بذلك بل انضم إلى صفوف المقاتلين في جبهة المسيمير بمحافظة لحج واشترك في جميع المعارك في المسمير حتى تم تطهيرها هي الأخرى من رجس المليشيات الحوثية بعد ذلك تقدم مع رفاقه إلى قاعدة العند وقاتل معهم حتى تم تحرير وتطهير قاعدة العند.. وبعد تعيين اللواء عيدروس قاسم الزبيدي محافظا للعاصمة عدن بعد استشهاد القائد جعفر محمد سعد من قبل ضعفاء النفوس، وذلك بعد تحرير عدن من قبضة العدوان الحوثي العفاشي البربري، انخرط ولدي جسار في صفوف المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن لتثبيت الأمن والاستقرار وملاحقة الخلايا النائمة، والتحق حينها باللواء الأول، وتم إرساله ضمن مجموعة من المقاتلين إلى جبهة باب المندب وظل يقاتل هناك حتى نال الشهادة كما تمناها


كان الخبر كالصاعقة على أهله ومحبيه , و لايزال والد الشهيد يتذكر وفي عينيه الحسرة على استشهاد فلذة كبده، يتذكر كلماته تلك بأنه سيكون ضمن شهداء وفدائيي الجنوب، وفعلا نال ابنه جسار الشهادة كما تمناها، وذلك بتاريخ 10/3/2017 في جبهة المخا


نشر الخبر رفيقه شرف أنور السعودي في الفيس بوك وكتب "استشهاد المناضل جسار حزام في حبهة المخا جراء انفجار لغم في الطقم الذي كان يقوده متجها لإسعاف الجرحى ,نسأل الله تعالى بأن يتغمده في واسع رحمته ويجعله مع الشهداء والصديقين ويلهم أهله الصبر والسلوان"