كتابات وآراء


17 مارس, 2020 07:37:11 م

كُتب بواسطة : د. مروان هائل عبدالمولى - ارشيف الكاتب


حجم الهجرة غير الشرعية من أفريقيا إلى اليمن ازداد في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ ، حيث يحاول المهاجرون الافارقة الوصول إلى السعودية ودول الخليج من بوابة الجمهورية اليمنية ، التي تعيش حالة حرب و تعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

الافارقة اخوة لنا وقد تبادلنا معهم ادوار الهجرة في السلم والحرب على مر التاريخ بحكم القرب الجغرافي والتداخل الديمغرافي والمصاهرة ، ولكن في الآونة الاخير اصبحت مدينة عدن تعاني من موجة هجرة افريقية غير مسبوقة و واضحة للأعمى ، حيث ترى اعداد ضخمة من اللاجئين الافارقة وهم يسكنون وينامون في الازقة والشوارع وحتى في حدائق الجولات الصغيرة ، ودخول هذا الكم الهائل منهم الى المدينة سببه المهربين وقصور في بعض جوانب القبضة القانونية والامنية ، كما يتحمل مكتب المفوضية في عدن المسؤولية عن ظاهرة انتشار اللاجئين في الشوارع ، بسبب عدم دون النزول اليهم بشكل دوري والاقتراح عليهم بالمساعدة على العودة الى اوطانهم ، وانا على يقين ان الكثير منهم سوف يوافق على العودة الى دولهم ، نتيجة سوء اوضاعهم ومعناة الكرب و وجبة طعام واحدة في اليوم.

سكان مدينة عدن يعيشون حالة قلق شديد من تنامي اعداد المهاجرين الغير شرعيين من افريقيا ومن أن تتحول مدينتهم الى حاضنة وبؤرة للأوبئة القادمة من افريقيا ، خاصة وان عدن في الشهور الاخيرة بدأت تنتشر فيها اوبئة غامضة غير معروفة المصدر و تحمل اسماء غريبة ومضحكة مثل " المكرفس والمقعي والسبهلل " و الاخطر أن السلطات المحلية لازالت لا تدرك حجم الكارثة خاصة ان زارانا لا قدر الله فيروس كورونا وهؤلاء اللاجئين بالألاف في الشوارع العامة .

إن تدفق المهاجرين غير الشرعيين الى عدن يقوض الوضع الصحي و النسيج الاجتماعي والأمن الداخلي للمحافظة والسؤال هو اين دور اللجان المتخصصة في مفوضية شؤون اللاجئين فرع عدن من الاعداد الضخمة للمهاجرين واين تذهب مخصصاتهم الغذائية والمالية ؟ لماذا تهمل السلطات المحلية في عدن احتمالية نشوب صراعات بين الثقافات المحلية والدخيلة ؟ وماذا عن النزاعات داخل المهاجرين انفسهم ؟ وماذا عن امكانية استغلالهم في تنفيذ عمليات ارهابية او كمرتزقة في حرب اليمن؟ وماذا عن الامراض التي يحملونها و عن كورونا إذا انتشر في عدن وهم في الشوارع ؟ .

عندما يصل عدد المهاجرين من البلد الواحد إلى اعداد كبيره فأول ما يقومون به في الغالب هو رفض الاندماج في مجتمعات الاستقبال ومن ثم يتبنون طريقتهم الوطنية للحياة واللغة كما في بلدانهم الاصلية عبر تجمعات موالية مغلقة محاولين من خلالها الحفاظ على هويتهم وتقاليدهم ودينهم وثقافتهم حيث تشكل الجيوب الخاصة بهم ،التي تتعارض غالبًا مع قوانين وتقاليد البلد المضيف وتخلق اختلالًا اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وامنيا وصحيا فيه .