آخر تحديث :الإثنين - 04 مارس 2024 - 11:59 ص

كتابات واقلام


متى تكون الهيكلة ناجحة ؟

الأربعاء - 27 يوليه 2022 - الساعة 02:10 م

علي الزامكي
بقلم: علي الزامكي - ارشيف الكاتب


قرار الهيكلة عملية حساسة ومعقدة وبحاجة الى ادارة متمكنه ، تدرس ابعادها ولديها قراءة سياسية مسبقة لذلك.

المواطن العادي يتلمس نجاح الهيكلة عندما يكون البديل افضل من الذي قبله.

لدينا ارث سياسي متراكم بحاجة الى دراسة معمقة واستخلص نتائجه خلال المراحل السابقة وهذه التراكمات بحد ذاتها مدرسة سياسية ستكون البوابة الرئيسية لنجاح الهيكلة ، في حال تمت قرائته قراءة وطنية.

المصطلحات السياسية التي يسوقها البعض دون معرفة ، ستجعل صاحبها في مازق لا يعلم أبعاده السياسية.

هناك من يسوق مصطلحات سياسية دون معرفة ، فمثلا هناك فارق كبير بين مصطلح الميثاق الوطني وبين من يسوق لميثاق الشرف ، فالاول يكون مقبولا بين المكونات السياسية في ظل الدولة القائمة لاحتواء تمدد الصراعات ولكن في حالتنا الجنوبية الحالية لا يجوز ان نتبناه .

ميثاق الشرف عادةً يكون بين المكونات السياسية المتصارعة على السلطة كمًا شاهدناه في إطار منظمة التحرير الفلسطينة التي تقاتلت فيما بينها وهذه الصراعات ليست موجودة في الحالة الجنوبية ، فيفضل ان يكون ميثاق وطني ، لان ميثاق الشرف يرتبط ارتباطًا وثيقاً بمستقبل المكونات السياسية بينما الميثاق الوطني يرتبط بمستقبل الوطن والامة، فلا يجوز بالعرف السياسي ان نساوي بين مستقبل المكونات السياسية مع مستقبل الوطن ، فالاولى متغير بتغير مناخات السياسة والثاني لا يتغير بالسياسة الا في حال انتهت جغرافيته من الارض.
هذه هي ملاحظتي حول الميثاق الوطني وميثاق الشرف.

ملاحظة مهمة :

الصراع الذي حصل في عدن كان مع من يمثل دولة الاحتلال وليس مع مكونات سياسية جنوبية ترفع شعار استعادة دولة الجنوب وهذا الصراع الذي حصل في عدن كان حق مشروع للجنوبيين في مواجهته مهما كان نوع من يمثله ، فالدفاع عن الحق الجنوبي مع من يمثل دولة الاحتلال حق مشروع .

علي الزامكي