آخر تحديث :الجمعة - 21 يونيو 2024 - 07:17 م

كتابات واقلام


إنحطاط صحافتنا وإفلاسها دَنـَّسَ كل أخلاقيات مهنتها

الثلاثاء - 21 فبراير 2023 - الساعة 10:25 م

محمد علي محمد احمد
بقلم: محمد علي محمد احمد - ارشيف الكاتب


شكونا ومازلنا من تعدد محلات الصرافة الذي فاق عدد بقالات المواد الغذائية وأثرها المدمر على اقتصاد البلد وتدهور عملته و رفع أسعار المواد الغذائية و زيادة معاناة المواطن ..

وإذا بنا نشهد طريقة جديدة و ذكية لاستنزاف العملات الأجنبية التي يحوشها (يدخرها) بعض المواطنين لمواجهة التحديات القادمة نظراً لعدم استقرار الأوضاع في البلد ، وعلى قول المثل المصري (حَوِّش القرش الأبيض لليوم الأسود).

والطريقة الخبيثة التي أستخدمها اللاعبون الكبار و لوبي المضاربة بالعملة هذه المرة كانت في القلم الخاص المملوء حبراً فاسداً مسموماً والذي تم توزيعه بعناية على بعض حملته من منتسبي الصحافة والإعلام و مشاهيره على وجه التحديد ، ليقوموا بالنشر ، مستغلين أدوات إعلامهم لاستدراج المواطن و ما بحوزته من عملات أجنبية مدخرة وتوجيهه نحو مقصلة محلات الصِرافة ،

وكم هو مؤلم حين نرى ذلك الإنتكاس و هذا الإفلاس الأخلاقي و المهني ، والإمتهان السافر لنبض الشارع و لمنبر الكلمة الحرة .

ويبدو أننا مقبلون على طفرة جديدة من نوعها وظاهرة غريبة لم تشهدها الصحافة من قبل وهي امتداد تاريخي للمسمى الرئيسي (صحافة الصَرْفَهْ).

وهذه المرة بتقنية جديدة و تطور حديث ملحوظ يحسب لـ صحافتنا الغراء وتحت مسمى
(صحافة الصِرَافَهْ) !!

وفي انتظار الجديد من الإبتكارات المذهلة والإكتشافات النادرة في عالم الصحافة المبتذلة .