آخر تحديث :الأحد - 25 فبراير 2024 - 06:46 م

كتابات واقلام


عن حضرموت وإيجابية ميثاق الشرف الجنوبي

الأربعاء - 24 مايو 2023 - الساعة 04:21 م

مهدي صالح مصلح قاسم
بقلم: مهدي صالح مصلح قاسم - ارشيف الكاتب


يوم من الدهر لم تصنع اشعته شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا

لقد سطر ابناء الجنوب ملحمه تاريخيه في يوم التوقيع على (الميثاق الشرف الجنوبي ) نعم لقد كإن يومًا اثبت الجنوبين وفائهم وإخلاصهم للجنوب وشهدائنا المامين واثبت المجلس الانتقالي الحامل السياسي لملف الجنوب بانه منفتح لكل ابناء ألشعب الجنوبي بكل أطيافه ومكوناته السياسية والاجتماعية وانضمامهم الى التوقيع على الميثاق الوطني الجنوب بدد طموحات اعداء الجنوب والمتربصين على تفكيك نسيجه الاجتماعي ولكن هيهات منهم ف الجنوبيين اليوم اكثر قوه وتماسك.
لقد شاهدنا التعامل الدولي من التطورات الاخيرة بعد التوقيع على الميثاق الشرف الجنوبي والتعاطي الايجابي معه فهذا ثمرة ومكسب وطني للجنوب.

هاهم ابناء الجنوب ومن عمق التاريخ الجنوبي حضرموت مجتمعين على قلب رجل واحد وخلف رئيسنا القايد عيدروس الزبيدي ومن حضرموت الابيه انعقدت الدورة السادسة للجمعية العمومية وهذه اشارة واضحة بآن حضرموت اليوم بكل أطيافها حاضنه للقضية الجنوبية يتقدمهم المسؤلين والسياسيين ووجها ومقادمه حضرموت.
لقد غيرت حضرموت المعادلة السياسية وكممت افواه المتربصين بالجنوب برسالة واضحة بان (حضرموت جنوبية).
بعد لقاء حضرموت إختفاء الذباب الالكتروني الماجور والاعلام المزيف وهزمت إعلام الاخوان المسليمين الذي ضل على مدى ثمان سنوات يدفع بالاعلاميين الوهميين وعبر الاسماء المستعارة.
كل هذا بِعد التتويج بالتوقيع على الميثاق الحنوبي وانعقاد الدورة العمومية في حضرموت.

من حضرموت هلت بشائر النصر ولاح اشعه الخلاص وها نحن اليوم قاب قوسين على قيام الدولة الجنوبية الواحدة الفدرالية وما النصر الا صبر ساعه .

نبارك لشعبنا الابي هذه الخطوات الجبارة التي انتظرها شعب الجنوب بفارق الصبر وها هي اليوم تترجم على الواقع وعلى ارضية وطنية وصلبه.


بقلم/ مهدي صالح مصلح قاسم