آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 12:33 ص

كتابات واقلام


ماذا يريد الحوثيون من تهديدهم لممرات الملاحة الدولية ؟

السبت - 02 ديسمبر 2023 - الساعة 08:19 م

احمد عقيل باراس
بقلم: احمد عقيل باراس - ارشيف الكاتب


يختلف الكثيرين حول حقيقة مايجري في البحر الاحمر وباب المندب من تصعيد غير مسبوق يستهدف خط الملاحة الدولية ومايمكن ان يخلفه هذا التصعيد من نتائج على اليمن والجنوب والمنطقة بشكل عام فهناك من يعتقد جازماً بان ضربة وشيكة ستتعرض لها اليمن قريباً من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها رداً على الانشطة العدائية للحوثيين في هذه الاماكن باستهدافهم مؤخراً للسفن التي تعود ملكيتها لاسرائيليين ويرى هولا في تحليلاتهم ان هذا يأتي في اطار سعي الولايات المتحدة الامريكية لتقليم اظافر إيران في المنطقة حيث يرى ( أي أصحاب هذا الرأي ) ان ما أقدم على فعله الحوثيين بهذا الشان بمثابة  سبب نموذجي للتخلص منهم ويذهبون إلى أبعد من ذلك فيرون ان اليمن سيكون ترتيبها في الضربة تباعاً بعد غزة واستئصال حماس وبعد حزب الله في جنوب لبنان وفي المقابل هناك من يرئ عكس ذلك ويستبعد حدوث شيئاً من هذا القبيل إذ يعدون مايقوم به الحوثيين من نشاط في مياة البحر  انما هو مناورة وعمل متفق عليه أعد له مسبقاً ويأتي بالتفاهم مع الامريكان انفسهم لشرعنة تدخلهم والابقاء على اساطيلهم في المنطقة ...

        وبين هذا وذاك وماذهب إليه الطرفان في تحليلاتهما فأن اليمن تظل بعيدة عن أي توقع  ولا يصدق معها أي تحليل فهي مختلفة تماماً عن آي بقعة اخرى في العالم هي ليست افغانستان والحوثيون ليسوا طالبان والقوى الموجودة فيها لا يشبهون احمد شاة مسعود ولا ابنه ولا عبدالرشيد دستم ولا قلب الدين حكمتيار كما انها ليست ليبيا أو العراق  وبالتالي لا يمكن اسقاط أي حالة عليها ولا آخذ مايجري على السواحل وخط الملاحة الدولية في البحر الاحمر وباب المندب بمعزل عن الاوضاع في المناطق الداخلية التي تشكل مايعرف باليمن كما وان تعقيدات اوضاع المشهد اليمني والقوئ المسيطرة عليه إلى جانب طبيعة الأرض وتنوعها واختلاف مزاج الناس فيها وتحسسهم من الاجنبي يجعل من الصعوبة بمكان ان لم يكن من الاستحالة على اي قوة في العالم ان تخضع اليمن باسره ويتحقق لها الاستقرار فيه ولا اتقاء الشرر المنبعث منه والذي لن يكون خط الملاحة الدولي ببعيد عنه وهذا الشي يدركه الامريكان اكثر من غيرهم ويدركون واقع اليمن وتعقيداته ومزاجه العام وبالتالي يعلمون جيداً بصعوبة السيطره عليه واخضاعه بالقوة الى جانب التكلفة الكبيرة لأي عمل عسكري ضد اليمن ومدى تاثيره على خط الملاحة الدولية .

      وبالنظر إلى كل ذلك واذا ماذهبنا بعيداً فأن اكثر مايمكن للامريكان تحقيقه من أي عمل عسكري إذا ماقررو شنه على اليمن السيطرة فقط على السواحل والجزر اليمنيه وبعض المناطق في الجنوب والشرق والوسط وهذا مايقلق امريكا وحلفائها ويقلق أيضاً بقية دول العالم الكبرئ الأخرئ والذي يشكل هذا الخط الملاحي بالنسبة لهم شريان حياة لذا ففرضية شن حرب على اليمن من قبل امريكا تكون بعيدة عن الحدوث لما ستتسبب به آي حرب من هذا القبيل من تداعيات على هذا الخط وكل مايستطيعون فعله وبمقدورهم عمله مع الحوثيين محاولة احتوائهم من خلال سياسة العصاء والجزرة فقط لتامين خط الملاحة الدولي .

      أن مايساعد الحوثيين ويعطيهم هامش أكثر للحركة والمناورة معرفتهم بقدراتهم جيداً ومعرفتهم باهمية المنطقة التي يقفون عليها إلى جانب ثقتهم بأنفسهم وقرائتهم الصحيحة وفهمهم للاوضاع والمتغيرات في المنطقة والعالم إلى جانب روح المغامرة وآخذ زمام المبادرة التي يتمتعون بها وتصرفهم بعقلية المليشيات الخالية من آي التزامات أو مسؤوليه لا بعقلية الدولة التي تحافظ على شعبها وهو مايعطي حركتهم زخم ودافعية اكبر للاستمرارية والبقاء إلى جانب بعض الصفات الأخرى التي يتمتعون بها كواحدية القيادة ووضوح الهدف الذي يسعون لتحقيقه والذي تقريباً يعد سر نجاحهم وسر حفاظهم على تماسكهم وتنامي قوتهم خلال الفتره الماضية والتي وصلو فيها ليس لتهديد جيرانهم وحسب وانما تهديد المنطقة والعالم والتلويح بالزج باليمن في اتون صراع دولي في غير مصلحة شعبهم سيتظرر منه ليس اليمن وحدها شمالاً او جنوباً وانما المنطقة باسرها وعلى وجه التحديد دول الجوار مستغلة الحالة الشعبية والغليان الشعبي العربي ازاء مايجري في غزة من جرائم ترتكبها آلة الحرب الاسرائيلية بحق العزل من المدنيين وماتستهدفه فيها من مشافي وبنئ تحتيه وخدميه .

     لذلك كله سيظل الحوثيين موجودين في مناطق نفوذهم وستظل الاساطيل الأمريكية موجودة في البحر الاحمر ومضيق باب المندب ولا تحتاج لذريعة لبقائها ولا يمكن باي حال من الاحوال  مغادرتها لأنها اساساً كانت موجودة قبل احداث غزة وستظل موجودة كذلك حتى بعد انتهاء تلك الاحداث بغض النظر عما ستؤول إليه نتائج مايحصل في غزة اانتصرت حماس أم لم تنتصر فوجود هذه الاساطيل أولاً واخيراً انما ياتي لحماية مصالح امريكا نفسها ويدخل في اطار امنها القومي بغض النظر عن نشاط الحوثيين في هذا الممر الدولي من عدمه ومايحصل الآن ان هذا الخط الملاحي وبسبب هذا الظرف الطارئ بفعل الحرب في غزة اعطئ الحوثيين فرصة ذهبية وهامش اكبر للمناورة ولخلط الاوراق للتنصل عن التزاماتهم بشان جهود المملكه العربية السعودية وضغوطات المجتمع الدولي لتحقيق السلام في اليمن مستغلين تلك الاحداث ومزاج الشارع العربي والعالمي المناوئ للسياسه الأمريكية والاسرائيلية بفعل تلك الاحداث في غزة للضغط على الوسطاء وللتراجع عما تم التوافق عليه والعودة بالامور إلى المربع الأول أو تحقيق مزيد من المكاسب على أقل تقدير  في استحقاقات السلام القادمة في المفاوضات  التي وصلت حالياً إلى نهايتها ولم يتبقى سوئ الاعلان الرسمي عنها بحسب ماتذكر معظم المصادر  .

      لقد بات الجميع اليوم من قوئ محليه واقليميه ودولية اكثر ادراكاً من آي وقت مضئ للخطر الذي يمثله الحوثيين على المنطقة وعلى خطوط الملاحة الدولية لكنهم باتوا في الوقت نفسه اكثر تقبلاً لهم واعترافاً ضمنياً بسلطتهم ويبدو ان العالم لا يعترف إلا بمن لديه القدرة على الفعل فاقتنع ( أي هذا العالم ) أخيراً بأن لا قوئ تستطيع تامين هذه الممرات البحرية الدولية بالقوة وحدها بعيداً عنهم حتى وان كانت امريكا فيصبح الحوثيين ووفقاً للمعادلة الأخيرة التي فرضوها رقماً صعباً لن ينتهون عند حدود الممرات الدولية أو يتوقفون عند احداث غزة ومثلما كان وجود هذه الاساطيل في هذه الممرات البحرية امر واقع خارج عن ارادة الجميع يصبح خطر الحوثيين كذلك امر واقع ونتمنى إلا يكون كذلك خارج عن ارادة الجميع .