آخر تحديث :الإثنين - 17 يونيو 2024 - 04:40 م

شهداء التحرير


اخرها جسر الحسيني.. محطات جهادية في حياة الشهيد ياسين العولقي

السبت - 30 نوفمبر 2019 - 03:04 م بتوقيت عدن

اخرها جسر الحسيني.. محطات جهادية في حياة الشهيد ياسين العولقي

كتب/فاطمة العبادي:

احتضنه وطنه إلى أن كبر وترعرع , طالت قامته كبرت أحلامه وبدا بالتفكير للنزول إلى العاصمة عدن بحثا عن عمل يكفل له العيش الكريم والحياة السعيدة..

الشهيد ياسين محسن محمد الحريف العولقي من أبناء قرية الرحيبة منطقة حباة مديرية نصاب محافظة شبوة، من مواليد العام 1987م بدأ تعليمه في مدرسة الميثاق الموحدة بجباة في عام 1995م ودرس المتوسطة فيها وأيضا الثانوية وأكملها عام 2009م, بعدها بدا الشهيد بالانطلاق لتحقيق أحلامه وبدا يغوص في بحر الحياة ويصعد درجاتها سلما تلو الأخر , ورأى من العاصمة عدن مكانا مناسبا لاحتضان أحلامه التي يود تحقيقها , حين بدا الشهيد اول اعماله حارسا امنيا لسوق تجاري كبداية أولى تساعده على تحقيق ما يطمح اليه , مكث ياسين في العاصمة عدن لخمس سنوات حتى قامت الحرب الغاشمة على الجنوب من قبل مليشيا الحوثي .

استشعر البطل ياسين بواجب المسئولية وسرعان ما انظم الى شباب عدن للتصدي للعدوان الغاشم لمليشيا الحوثي الارهابية وكانت اول محطات الجهاد هي معركة الصولبان ثم انتقل الى جبهة كرش ثم عاد الشهيد الى عدن بعد تكبيد المليشيا دروسا قاسية , وفي عدن تنقل الشهيد بين عدد من الجبهات والمواقع متصديا هو ورفاقه الى ضربات الحوثي , في عدد من الجبهات مثل جبهة جعولة والبساتين والممدارة وغازي علوان ثم معركة تحرير العلم المعركة الفاصلة في حياة البطل ياسين حيث كان في مقدمة الصفوف وتصدى للعدو مباشرة , حتى استشهد في جسر الحسيني محافظة لحج فجر يوم الأربعاء الموافق 5/8/2015م في مواجهات مباشرة مع المليشيات.


وفي صفحة تجمع ابناء المحفد على الفيسبوك نعت الشهيد " استشهد اليوم الابطال عبدالله الدبل الجبواني العولقي , ياسين محسن الحريف العولقي , احمد خالد المرزقي العولقي , عبدالله شوبه البوبكري العولقي , عبدالله محمد عبدالله بن صالح بن عوض المرزقي , ياسين احمد لحريف جبهة العند وهم في مقدمة صفوف المقاومة الجنوبية لتطهير قاعدة العند من بقايا المتردين الحوثيين وعصابات المخلوع عفاش , ان القلب ليحزن وان العين لتدمع وان على فراقكم لمحزنون ونحتسبكم شهداء عند الله والله حسيبكم تهنى لكم الشهادة ولنا الفخر ولنا الشرف بأمثال هؤلاء الابطال" .