آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 28 يونيو 2022 - 09:56 م

تحقيقات وحوارات


ما هو مشروع "رندا" بعد ان رأت النور المفقود منذ 20 عاما

الإثنين - 25 أبريل 2022 - 01:02 ص بتوقيت عدن

ما هو مشروع "رندا" بعد ان رأت النور المفقود منذ 20 عاما

لقاء / فضل قابوس

رندا حسين فتاة من محافظة لحج، منطقة المناصرة، فاقدة للبصر ولم ترى النور منذ ولادتها ،وتدرس  السنة الثالثه كلية وبادوات ووسائل المكفوفين.
طاف بها اهلها في كثير من مراكز  العيون وكانت الاجابة : لافائدة لن تستطيع ان ترى ،ولا ينفع العلاج او الجراحة معها.
ومع ذلك لم تستسلم الفتاة وقالت قضاء الله ومشيئته وجاهدت ودرست في المستويات المختلفة حتى الجامعة وعندما علمت الام بقدرات وامكانيات الدكتور صالح وكثير ممن تعالج على يده وبعد نصح الكثيرين لها كما تقول بعرض ابنتها على الدكتور صالح .

قالت : اخذت ابنتي وتوجهت بها نحو مدينة الحبيلين بردفان وقام الدكتور صالح حسن جزاه الله خير بتشخيصها وسهل لنا امور كثيرة ووعد وعاهد باذن الله سيجري لها عملية ومجانآ لوجه الله وباذن الله سترى النور وتبصر.
واجريت لها العملية بالفعل  وبعد اجراء العملية بساعتين فقط، قام الدكتور صالح  بنزع وابعاد الضمادات من عينيها، تلفتت يمينة ويسرة
ووجدت امراءة بجوارها وقالت الفتاة للمرأة من انتي؟
وهنا كانت الصدمة المبكية المفـرحة للام وللبنت وللدكتور صالح ولجميع الحاضرين
قالت المرأة انا أمـك.
ولم تتمالك الفتاة  نفسها وانهارت بالبكاء واحتضنت والدتها وهي تقول الحمد لله اني اراك يا أمي،، اراك، امي.
ارى الضوء والنور بدل الظلام، فقد شاهدت الناس والعالم لاول مرة منذ، ولادتها قبل عشرين عاما
ودعت بالحمد والشكر والثناء لله و للدكتور صالح وللطاقم الطبي المشارك معه في العملية وتحتضن والدتها من جديد وساد الصمت ماعدا دموع الام والبنت وكانت حاضرة وبغزارة ،وسط اندهاش وفرحة الدكتور والطاقم الطبي وجميع الحاضرين.

رندا بعد عودة بصرها قالت باذن الله سأستمر بدراستي وافرح زميلاتي اللواتي شجعنني على الدراسة، واستطيع الان ان اكمل دراستي في اماكن الاصحاء مبصرة كل ما حولي.

الدكتور صالح حسن زين امام هذه الحالة قال : الحمدلله ربي جل جلاله الذي علم الانسان مالم يعلم ، والذي اعانني ووفقني بان اعيد الفرحة للاخت رندا حسين من منطقة المناصرة بلحج  وترى النور وتعيش بقية حياتها بين الناس مبصرة وفرحتي بذلك لا توصف
ولله الحمد اولا واخيرا الذي وفقنا لذلك وجعله على ايدينا.

وذرفت دمـوع الفـرح لرندا مبصرة النور بعد عشرين عاما من الظلام.