آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 28 يونيو 2022 - 08:51 م

كتــابـات


المنطقة الوسطى أبين...ذئاب بشرية متوحشة !

الإثنين - 13 يونيو 2022 - 12:29 م بتوقيت عدن

المنطقة الوسطى أبين...ذئاب بشرية متوحشة !

عدن تايم/ خاص

الحقيقة كلمة كارثة أصبحت قليلة حول وضع المنطقة الوسطى وابين الصعب ومايحدث من حوادث وجرائم تتجاوز كل الأبعاد الإنسانية.

عندما يمشي الرجل في أرضه بدون حرية ولايضمن سلامة نفسه من غدر بعض الذئاب البشرية ويكون خائف وغير مطمئن بعدم وجود دولة او من يحميه فأعرف انك تعيش في غابة مظلمة يتواجد فيها جميع الوحوش والحيوانات المفترسة وليس في وطنك وأرضك التي عشقت ترابها وناضلت من اجلها، لأجل العيش فيها بكرامة وحرية وأمن وأمان".


عندما يقدم الرجل على ارتكاب جريمة او يعمل حادثة قتل او نهب او اختطاف وغيرها دون الخوف من الدولة والأمن او حتى من القبائل لتراجعه عن فعله او ينال جزاءه، فهنا تكون المشكلة والكارثة الحقيقية والمصيبة بحدها ، وما وصلنا إليه في المنطقة الوسطى وابين خاصة في ظل هذه الانفلاتات والوضع الأمني والظروف المعيشية الصعبة وغياب الدولة والسلطة وضعف الرقابة والنظام والأمن والقانون وعدم حماية مكتسبات المواطنين وتوفير لهم فقط أبسط حقوقهم مثل فرض الأمن والاستقرار وحماية أنفسهم وحقوقهم في ظل هذه الأوضاع الذي ماتت فيها قلوب كثير من الناس، وتربص الأعداء بنا .

تصوروا معي أن الرجل اليوم للأسف الشديد في المنطقة الوسطى أصبح يخرج من منزله ومنطقته ولا يضمن عودته لأولاده سالما.

منذ أمس والحوادث والجرائم تصلنا واحدة تلو الأخرى، كلها مؤلمة ونستنكرها بشدة، منها ثلاث جرائم بشعة في مديرية لودر ونواحيها، تم العثور من قبل مواطنين على جثة لشاب مفقود في منطقة الحضن، وفي منطقة العين تم العثور على جثة امرأة، والحادثة المؤلمة التي تفاجئنا بها صباح اليوم في منطقة عراكبي بلودر، أقدام أشخاص مجهولين على أغتيال احد أبناء النخعيين ونهب مابحوزته، هذه الحوادث ليست الأولى ولن تكون الأخيرة فقد سبقتها حوادث كثيرة من هذا النوع وأكبر، قتل واختطاف وغيرها، لكنها تشرح حالنا اليوم والأوضاع التي آلت إليها المنطقة والصراعات السياسية وجرائم الحرب العدوانية التي تجاوزت كل القيم والإنسانية !!*


يجب الاصطفاف المجتمعي بكافة فئاته وشرائحة ونخبه السياسية والاجتماعية والقبلية والمشاركة والاسهام الفعال في تعزيز وتثبيت دور الأمن، وتأمين مناطقنا، فالمسؤولية الوطنية والأخلاقية تقع على عاتق الجميع، وعلينا أخذ بعض النصائح ومنها ماجاء على لسان العميد علي المحوري ورسالته الذي فيها كثير من الحقائق ووصلت للجميع،،*


ابو مرسال الدهمسي