آخر تحديث :الخميس - 29 فبراير 2024 - 11:57 م

الصحافة اليوم


خشية يمنية من أن تنتهي نقاشات الجولة الثالثة في عمّان دون التوصل إلى اتفاق

السبت - 27 أغسطس 2022 - 11:49 ص بتوقيت عدن

خشية يمنية من أن تنتهي نقاشات الجولة الثالثة في عمّان  دون التوصل إلى اتفاق

متابعات / عدن تايم

عدن: علي ربيع

وسط تصاعد للخروق الميدانية للهدنة اليمنية الممددة للمرة الثانية، يستأنف ممثلو الحكومة اليمنية الشرعية والميليشيات الحوثية هذا الأسبوع النقاشات حول إنهاء حصار تعز وفتح المعابر بين مناطق التماس في ظل آمال أممية وأميركية بأن تفضي نقاشات الجولة الثالثة إلى اتفاق من شأنه أن يقود إلى توسيع الهدنة وتحسينها.

وكانت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران رفضت أكثر من مقترح للمبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ في شأن تخفيف الحصار على تعز وفتح بعض الطرق بين المحافظات خلال جولتين سابقتين في العاصمة الأردنية عمان.

وفي حين يأمل المبعوث الأممي أن يمرر اتفاقا يتيح توسيع الهدنة الأممية إلى ستة أشهر مع تضمينها بنودا جديدة تتعلق بآلية لصرف الرواتب وإضافة وجهات جديدة من مطار صنعاء مع السماح بتدفق كميات أكثر من الوقود إلى ميناء الحديدة، لا يزال تحقيق ذلك رهنا بموافقة الميليشيات الحوثية على تخفيف حصار تعز وهو الحد الأدنى الذي تطلبه الحكومة اليمنية للشروع في نقاش الملفات الأخرى.

وكانت الحكومة اليمنية وقادة الميليشيات الحوثية وافقوا على تمديد الهدنة الحالية للمرة الثانية ولمدة شهرين إضافيين حتى الثاني من أكتوبر(تشرين الأول) المقبل، على أن تتيح المدة وقتا للتوصل إلى اتفاق بشأن فتح المعابر وتخفيف الحصار عن تعز.

وبث الإعلام الحوثي صورا لممثلي الميليشيات أثناء مغادرتهم مطار صنعاء مساء الخميس، وزعمت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» أن الوفد الذي وصفته بـ«العسكري والأمني» سيناقش في «اجتماعات عمان» الخروق وفتح المعابر والطرقات.


ومع خشية الشارع اليمني من أن تنتهي نقاشات الجولة الثالثة في عمان دون التوصل إلى اتفاق بشأن المعابر وحصار تعز لجهة تعنت الحوثيين المستمر يسود اعتقاد لدى العديد من المراقبين بأن الحوثيين سيواصلون المراوغة للحصول على مكاسب اقتصادية مع استغلال الهدنة لإعادة ترتيب قواتهم لشن جولة أخرى من الحرب.

يشار إلى أن المبعوث الأممي هانس غروندبرغ كان أبلغ مجلس الأمن في إحاطته الأخيرة يوم 15 من الشهر الحالي بأنه يتوقع «عقد الاجتماع الرابع للجنة التَّنسيق العسكرية خلال الأسبوع الأخير من شهر أغسطس (آب) في العاصمة الأردنية عمَّان». وقال إن الأطراف وافقوا على الاجتماع ضمن مجموعة عمل فنِّية لإنشاء غرفة تنسيق مشتركة والتي من شأنها دعم لجنة التَّنسيق العسكرية بإدارتها للحوادث من خلال خفض التصعيد على المستوى العملياتي.

واعترف غروندبرغ بأن كل مساعيه لفتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى لم «تحرز أي تقدم»، وقال إنه يتعين على الأطراف الاتفاق على فتح الطرق في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن سكان تعز واليمن عامَّةً يستحقون أن تفي الهدنة بوعودها لهم في جميع جوانبها.

الشرق الأوسط