آخر تحديث :الإثنين - 24 يونيو 2024 - 10:12 م

ثقافة وأدب


اللغة المهرية.. ارث ثقافي ولغة ضاربة في أعماق التاريخ

الأحد - 02 أكتوبر 2022 - 08:33 م بتوقيت عدن

اللغة المهرية.. ارث ثقافي ولغة ضاربة في أعماق التاريخ

عدن تايم/استماع

يصادف الـ2 من أكتوبر من كل عام يوم اللغة المهرية حيث يحتفل به سكان محافظة المهرة بهدف الحفاظ على لغتهم الام كما حافظ عليها اجدادهم.

وتمتلك اللغة المهرية 31 حرفا وهي لغة أبناء محافظة المهرة في منازلهم واسواقهم وفي كافة تعاملاتهم الا في المواقف التي تستعدي التحدث بغيرها كاللغة العربية.

ويعود تاريخ اللغة المهرية الى ما قبل اكثر من 3000 الاف عام في ما يضع باحثون تاريخا اقدم يمتد الى 5000 الاف عام

رئيس مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث د. عامر بلحاف قال ان اللغة المهرية من اللغات المهددة بالانقراض بسب عوامل عدة منها تداخلها مع لغات عدة وغلبت اللغة العربية عليها, وعدم استخدام وسائل الاعلام ومنصات التواصل الاجتماعي لهذه اللغة .

ودعا الى ضرورة الحفاظ على اللغة المهرية وتاريخها وتراثها وشعرها على اعتبارها الهوية لمحافظة المهرة وامتداد لأرث انساني عريق.

ويتحدث اللغة المهرية 2000 الف شخص في المهرة وخارجها ويصادف يومها الـ2 من أكتوبر, ويقيم مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث في مدينة الغيضة عاصمة المحافظة أسبوعا ثقافيا تحتفي به عدد من المدارس في المحافظة.

ويتخلل الأسبوع أنشطة وفعاليات ثقافية من بينها التعريف ببعض إصدارات مركز اللغة المهرية وتوثيق عرس جماعي في احد البوادي والذي تتمسك بالتراث المهري واللغة المهرية كلغة أساسية في حياتنا اليومية إضافة الى استراض بحوث ودراسات جديدة حول اللغة المهرية ويتم تقديم اذاعات مدرسية في مدارس المحافظة لتذكير الأجيال الجديدة بأهميتها وتشجيعهم على تعلمها فضلا عن تنظيم احتفالات تراثية وفنية وكرنفاليه ومحاضرات باللغة المهرية .

تعتبر اللغة المهرية شفهية في المقام الأول لكن مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث وضع لها ابجدية خاصة من خلال استعمال الرموز العربية ويوجد على متجر جوجل الكيبورد المهري الخاص بها كإحدى الوسائل التي تعمل للحافظ عليها.

تقرير/ الغد المشرق