آخر تحديث :الإثنين - 15 يوليه 2024 - 11:19 ص

كتابات


نجاح آخر يُحسب لإدارة أمن أبين

الثلاثاء - 28 مارس 2023 - 02:36 م بتوقيت عدن

نجاح آخر يُحسب لإدارة أمن أبين

كتب/جمال لقم

و أخيراً تم كشف غموض جريمة مقتل المواطن علي القعر و التي وجدت جثته مرمية في منطقة حصن شداد بمديرية زنجبار عاصمة محافظة أبين ، و جاء ذلك بعد جهود بذلت من قبل طواقم إدارة أمن أبين بقيادة العميد ابو مشعل الكازمي و التي أستمرت متواصلة منذ الإبلاغ عن الجريمة و بعد تحريات واسعة تم الكشف عن الجناة و القبض عليهم و التحقيق معهم و أعترفوا بجريمتهم و تم أيداعهم السجن حتى تستكمل الإجراءات و إحالتهم إلى النيابة العامة ..

لست هنا معنياً بسرد تفاصيل الجريمة و ما تم فيها من تحقيقات و لكني هنا لأشير أن ما تم يعد نجاح يضاف إلى النجاحات المستمرة التي تفاجئنا بها إدارة أمن أبين و التي لا يراها البعض و يلبسون حيالها نظاراتهم الشمسية و إن ذكرناهم بها قالوا أنتم المطبلين .. و حقيقة أن مثل تلك النجاحات التي يحقهها أبو مشعل الكازمي و إدارته فلا عجب و لا عيب أصطف المطبلون و المزمرون طوابيرا ..

بالأمس كتبنا عن القبض على قاتل الطفل ميثاق الدابية و أشدنا بجهود إدارة الأمن في القبض على القاتل ، ثم بعد ذلك كتبنا عن التظاهرات العفوية للمواطنين أمام بوابة إدارة الأمن و أن هناك من يحاول الأصطياد في الماء العكر و إستغلالها سياسياً ، قالوا أنما نريد من إدارة الأمن أن تكتشف الجريمة قبل وقوعها ، و هذا الأمر لو كان فعلاً واقعياً لما قتل السادات و لا كارتر و الجرائم التي لازالت تحدث في عواصم أكبر الدول و الأكثر تطوراً ، و مع ذلك قلنا وفروا لأمن أبين أبسط الإمكانيات و على الأقل نصف أمكانيات إدارات الأمن في المحافظات الأخرى و لا نقول مثل إمكانيات لندن أو باريس أو واشنطن و لكم أن الكازمي سيكتشف الجريمة قبل أن يفكر أصحابها بتنفيذها ، فبهت الذين كذبوا ..

لا يمكن لأحد أن ينكر أن هناك نجاحات تحققها إدارة أمن و وفق إمكانيات مادية و لوجستية شحيحة ، إضافة إلى الواقع و البيئة الصعبة التي تعمل فيها ، فهناك إنقساماً سياسياً و عسكرياً في المنطقة و إرهاب و مخدرات و تداخلاً إجتماعياً بفعل عوامل النزوح و الظروف الإقتصادية و كثير من العوامل الأخرى ، لكن من المؤكد أن هناك نجاحات و تحاول إدارة الأمن التغلب على تلك الظروف لتحقيق نجاحات ملموسة ..

كمواطن يهمه أمر إستتاب الأمن و إستقراره أشد و أشيد بإدارة أمن أبين و بمديرها الكازمي و كافة طواقمها و ضباطها و أفرادها و بوركت جهودهم التي يبذلونها على الرغم من شحة الإمكانيات ..

و في مقابل ذلك فأننا نطالب الحكومة ممثلة بوزير الداخلية بدعم إدارة أمن أبين بكافة الإمكانيات من عتاد و عدة و تمويل و كافة أنواع الدعم نظير جهودهم التي يبذلونها ، كما نطالب قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي بقيادة رئيسه اللواء عيدروس الزبيدي بتقديم كل الدعم و التسهيلات لها كونها تعمل ضمن مناطق سيطرة المجلس و لتحقيق الأمن في المحافظة ..

كما نطالب قيادة التحالف العربي ممثلة بقائد قوات الدعم و الإسناد للقوان المشتركة للتحالف العربي اللواء الفقمي ، أن يبادروا بتقديم كل أشكال و أنواع الدعم لإدارة امن و حفظ الأمن الداخلي و تعزيزه يعد من أهم الجبهات العسكرية..فهل سنرى تجاوباً لذلك قادم الأيام ؟