آخر تحديث :الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 10:47 ص

تحقيقات وحوارات

قال إن جماعة الإخوان تسهل عودة العناصر الإرهابية ...
مركز دراسات أمريكي يشيد بدور القوات الجنوبية في محاربة التنظيمات الإرهابية

السبت - 13 مايو 2023 - 06:47 م بتوقيت عدن

مركز دراسات أمريكي يشيد بدور القوات الجنوبية في محاربة التنظيمات الإرهابية

عدن تايم/درع الجنوب.

قال المركز الأمريكي للدراسات " ACSYS" في تقرير له ان محافظة أبين ابتليت بآفة الإرهاب لسنوات عديدة، دمرت خلالها مدنها وقراها وان إطلاق القوات الجنوبية عملية ”سهام الشرق“ ضد تنظيم القاعدة بداية فصل جديد سيعيد السلام والإستقرار الى المحافظة.
واشار تقرير المركز الأمريكي الى إطلاق عدة عمليات في الماضي لتحرير محافظة أبين من سيطرة القاعدة ،في اشارة منه الى العمليات التي نفذتها قوات الحزام الأمني وقال (ولكن تلك المكاسب المحققة غالباً ما تتلاشى بسبب سيطرة جماعة الإخوان التي مهدت لعودة العناصر الإرهابية الى محافظتي ابين وشبوة ، كما حدث في أواخر عام 2019 )، مما سمح للقاعدة في شبه الجزيرة العربية بحرية الحركة والوصول إلى المخيمات والمخابئ التي طردوا منها.
واكد تقرير المركز الأمريكي للدراسات ​​، ان القوات المسلحة الجنوبية اعلنت إطلاق عملية “سهام الشرق” في 23 آب / أغسطس 2022 ، بأهداف معلنة تتمثل في محاربة الإرهاب والقضاء على تهديد الحوثيين وتعزيز الأمن في عدن ومحافظات الجنوب الأخرى ، وحماية الطرق الحيوية التي تربط شرق الجنوب بالعاصمة عدن ، كما قال التقرير ان أعضاء بمجلس القيادة السياسية اليمنية لا يدعموا العملية ، لا سيما أعضاء حزب الإصلاح( اخوان اليمن) الذين يرون “سهام الشرق” تهديدًا لنفوذهم في أبين.
واضاف التقرير : لم يكن إطلاق العملية العسكرية ”سهام الشرق“ لمكافحة الإرهاب في أبين مصادفة ، بل رد فعل على الهجمات الإرهابية المتزايدة من قبل خلايا القاعدة والحوثيين ضد القوات الجنوبية والمجتمع المدني.
وتطرق التقرير الذي اصدره المركز الأمريكي للدراسات الى اختطاف مسلحو القاعدة في جزيرة العرب خمسة من موظفي الأمم المتحدة ، أحدهم أجنبي ، إلى موقع مجهول وذلك في منتصف شباط / فبراير في مديرية مودية شرقي أبين وما زالوا يحتجزونهم كرهائن ويطالبون بفدية كبيرة مقابل إطلاق سراحهم.
وفي 15 مارس / آذار ، اوضح التقرير ان عدد من إرهابي القاعدة هاجموا في سيارة مفخخة موكب العميد عبد اللطيف السيد قائد الحزام الأمني ​​في أبين شرقي زنجبار ، مما أدى إلى إصابة أربعة جنود من مرافقيه وقتل العناصر الإرهابية المهاجمة، وفي 22 حزيران / يونيو ، وقع هجوم ارهابي دموي آخر على القوات الجنوبية عندما استهدف قافلة لمحور أبين العسكري في مديرية أحور ، مما أسفر عن استشهاد وإصابة 17 من جنود القوات الجنوبية.
كما اكد التقرير الى انه بعد إطلاق عملية ”سهام الشرق“ ، في اغسطس زادت القاعدة من هجماتها على القوات الجنوبية ، واعتبرتها معركة وجودية ، خاصة بعد حلفائها على المدى الطويل من جماعة الإخوان المسلمين ، الذين احتكروا الحكومة الشرعية على مدى السبع السنوات السابقة ، وجردت من السيطرة الكاملة على الحكومة مع تشكيل المجلس التشريعي.
مشيراً الى انه منذ بدء عملية “سهام الشرق” في 23 أغسطس / آب ، سيطرت القوات الجنوبية المؤلفة من قوات الحزام الأمني ​​ ، ومحور أبين ، وقوات مكافحة الإرهاب الجنوبية ، والمقاومة الجنوبية على مناطق ومعسكرات رئيسية. في مناطق خنفر وأحور ولودر والوضيع ومودية والمحفد ،كانت تكلفة السيطرة على أبين باهظة ؛ واستشهاد اكثر من 70 جنديا من القوات الجنوبية.
وحث المركز الأمريكي للدراسات في ختام تقريره ضرورة حماية المكاسب التي حققتها القوات الجنوبية في مكافحة الإرهاب في محافظتي أبين وشبوة ، مطالباً التحالف العربي والولايات المتحدة مواصلة دعم وتدريب هذه القوات ، التي أثبتت مرارًا فعاليتها ضد القاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى..لإرهابية الأخرى.