آخر تحديث :الأحد - 26 مايو 2024 - 12:59 م

الصحافة اليوم


صحيفة لندنية : سلام اليمن مفقود في قصر لاهاي

السبت - 17 يونيو 2023 - 02:04 م بتوقيت عدن

صحيفة لندنية : سلام اليمن مفقود في قصر لاهاي

عدن تايم/صحيفة العرب- صالح البيضاني

مازلت مصرّا على أن أفضل فرصتين لتحقيق سلام حقيقي في اليمن، تمثلتا في مؤتمر الحوار الوطني الشامل (2013) ومشاورات الكويت (2016) وهما الفرصتان اللتان انقض عليهما الحوثي في اللحظة الأخيرة وأحالهما إلى ركام من أوهام الحل السياسي السلمي في اليمن.

بعد جولات فاشلة من مساعي تحقيق السلام في اليمن امتدت بين عاميْ 2013 و2017 توصل الفاعلون الدوليون إلى حقيقة مفادها أن لا سلام سهل يمكن أن يقطفوا ثماره دون إشباع غرور الطرف الأكثر وحشية في الصراع (الحوثي) والمضي قدما في إطعام هذا الوحش من فتات التنازلات المنتزعة عنوة من الطرف العاقل في هذه الحرب والمتمثل في الشرعية.

في العام 2018 لاحت فرصة مواتية لفرض السلام بالقوة على الطرف المتمرد والنهم للمزيد من الحرب، وفي حين كانت قوات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي تقترب من إحكام سيطرتها على ميناء الحديدة الذي يمثل الرئة الحيوية التي يستمد منها الحوثي عوامل الاستمرار في الحرب ورفض السلام، وقف المجتمع الدولي موقفا متشنجا أجبر الشرعية اليمنية على وقف معركة الحديدة والانخراط بدلا من ذلك في اتفاق هزيل جديد عرف باتفاق ستوكهولم، كان سببا في تغذية حالة الغرور والتعنت الحوثية وتهديد ممر الملاحة البحري وإمدادات الطاقة العالمية فيما بعد.

أراد المجتمع الدولي كما يبدو سلاما لا يقوم على استعادة الشرعية اليمنية لسيطرتها على المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلاب، كما جاء في القرارات الدولية المتصلة باليمن، وأراد تمرير صيغة غرائبية وغير واقعية للسلام تقوم على مبدأ قبول الشرعية بنتائج الانقلاب، وتقديم المزيد من التنازلات التي جعلت الأزمة اليمنية أكثر تعقيدا في نهاية المطاف، وتركت المجتمع الدولي عاجزا عن تحقيق أي تقدم في صراع يدور في حلقة مفرغة من الاتفاقات والحروب.

قبل أيام استضافت الحكومة الهولندية بقصر السلام في لاهاي لقاءات ضمت سياسيين وناشطين يمنيين، في الوقت الذي كان فيه رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي يستقبلون في الرياض مسؤولين دوليين رفيعي المستوى يبدو أنهم في مهمة عاجلة لانتشال جهود السلام من حالة انهيار محققة، نتيجة التعنت الحوثي الذي يأتي في أعقاب كل موافقة حوثية مبدئية على مسودة اتفاق سلام سرعان ما يتبعها الحوثيون بسيل من المطالب الجديدة.

والحقيقة الماثلة من خلال قراءة وتحليل طبيعة التحرك الدولي لحل الأزمة اليمنية هي أن رهانات وسطاء السلام الدوليين تتمحور حول سياسة انتزاع التنازلات من “الشرعية” اليمنية، وتشجيع الحوثي على تذوق حلاوة السلم، لإنقاذ جهود التسوية المفترضة التي لا تلوح في أفق الأزمة اليمنية الملبدة بسحب صراع أكثر فتكا وأكثر تحررا من قيود العقلنة التي فرضها تواجد أطراف إقليمية عديدة فاعلة في هذا الملف، سعت لضبط إيقاع المتحاربين اليمنيين، وتوشك الآن أن تغادر المشهد، نتيجة حالة من التململ والتعاطي مع الحاسبات التي فرضتها تحولات المشهد الإقليمي والدولي المتسارعة.

أما كيف يبدو المشهد في العام الثامن من الحرب اليمنية فهو باختصار؛ يبحث اليمنيون عن السلام المفقود في قصر السلام في لاهاي، في الوقت الذي تتقاطر فيه وفود المبعوثين وسفراء المجتمع الدولي على رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، للتباحث حول فرص التسوية السياسية في اليمن، وعلى الضفة الأخرى يواصل الحوثي إرسال المزيد من الاشتراطات المقرونة بالتهديدات والوعيد والتي يعبر عنها بصورة أكثر عملية من خلال الاستعداد لجولة جديدة من الحرب، التي يظن أنه قادر على حسمها في ظل المعطيات الجديدة التي فرضتها سياسة فك الاشتباك الإقليمي في اليمن، وتحويل الصراع المزمن في هذا البلد إلى صراع محلي صرف بين أطراف يمنية تبدو بكامل جاهزيتها ولياقتها العسكرية والمالية لخوض حرب جديدة لم تخضها من قبل