آخر تحديث :الأربعاء - 19 يونيو 2024 - 05:12 م

ثقافة وأدب


إستعراض مسيرة العلامة أبي بكر العدني بن علي المشهور ونشأته المباركة

الأحد - 30 يوليه 2023 - 04:08 م بتوقيت عدن

إستعراض مسيرة العلامة أبي بكر العدني بن علي المشهور ونشأته المباركة

تريم / خاص

أكد الحبيب عمر بن حفيظ على أهمية دور الأسرة الصالحة في تنشئة الأجيال حيث كان الحبيب العلامة أبوبكر العدني مثالا للتربية والتنشئة الصالحة للأبناء، بالإضافة إلى ارتباطه بالعلماء وتتلمذه على يد الحبيب عبدالقادر بن أحمد السقاف الذي أخذ عنه علوم الدين ولاح له من خلال مجالساته علم فقه التحولات الذي أرسى قواعده وضوابطه الحبيب أبوبكر العدني المشهور.

جاء ذلك في الجلسة الافتتاحية للحلقة العلمية الأولى في ذكرى وفاة المفكر الإسلامي الحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور وحولية الإمام المهاجر إلى الله أحمد بن عيسى رحمهما الله تعالى بعنوان : "     النشأة والبيئة التي كونت شخصية العلامة المربي الحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور داعيا ومفكرا إسلاميا " .،  يقيمها مركز الإبداع الثقافي للدراسات وخدمة التراث، ومركز المرصد النبوي بجامعة الوسطية الشرعية بالتعاون مع رباط الإمام المهاجر، وبرعاية مجلس مكتب الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية الحبيب العلامة أبي بكر العدني بن علي المشهور .

  واوضح عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية العلامة الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ في كلمته مسيرة الحبيب العلامة أبي بكر العدني بن علي المشهور ونشأته المباركة، والحياة الطيبة التي عاشها على ركائز التربية والقيم والمبادئ في أسرته على وجه الخصوص وفي مدرسة حضرموت عموما ، مشيرا إلى الحياة المستمرة للحبيب العلامة أبي بكر العدني من خلال علوم الإرث والتزكية والتربية التي بقيت آثارها قائمة في حياتنا يرتقي بها درجات عند الله سبحانه وتعالى.

    بدوره  تحدث رئيس مجلس مكتب الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية أ. نزار بن أبي بكر المشهور عن مناقب وأدوار الحبيب العلامة أبي بكر العدني المشهور من خلال إنجازاته العملية والأدبية وما تركه للأجيال من إرث علمي وفكري ، وتشييده للمؤسسات التعليمية والأربطة الإسلامية ، شاكرا العلماء والشخصيات وجميع الحاضرين في هذه الفعالية ومناسبة الذكر الأولى لوفاة العلامة أبي بكر العدني المشهور تزامنا مع حولية الإمام المهاجر .

   واستهل رئيس مجلس أمناء جامعة الوسطية الشرعية أ. عبدالرقيب العطاس الجلسة الافتتاحية بكلمة رحب فيها بالحاضرين، ونوه فيها بأهمية الموروث العلمي الزاخر والغزير للحبيب أبي بكر العدني المشهور،  وبصماته في المؤلفات العلمية والفكرية، وتأسيسه للأربطة الإسلامية التي ساهمت بشكل مباشر في معالجة مشكلات الإفراط والتفريط في عصرنا من خلال إحياء منهج الوسطية الشرعية ونشر مفاهيم القواسم المشتركة وإرساء دعائم السلام في مجتمعاتنا العربية والإسلامية.
 
   هذا وقد تم في حفل الافتتاح تكريم القائم سابقا بأعمال رئيس جامعة الوسطية الشرعية أ. د. علي مشهور الجنيد بدرع الوفاء لجهوده في تأسيس الجامعة وخدمة الطلاب، كما ألقيت قصيدة شعرية للدكتور حسن عبدالله الهادي،  ونشيدة من قصائد الحبيب الراحل أبي بكر العدني، وعرض ريبورتاج عن حياة الحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور رحمه الله تعالى، وتستمر خلال المدة  ١١ - ١٤ محرم ١٤٤٥ه‍ فعالية الحلقة العلمية وحولية الإمام المهاجر من خلال الملتقى العلمي الثالث لفقه التحولات والأبحاث العلمية التي ستقدّم في هذه المناسبة. .