آخر تحديث :السبت - 15 يونيو 2024 - 10:59 م

تحقيقات وحوارات

نائب رئيس اللجان المجتمعية عضو الجمعية الوطنية لصحيفة عدن تايم :
مضطرون لممارسة الأعمال من المنازل او في الشارع

الأربعاء - 27 سبتمبر 2023 - 07:09 م بتوقيت عدن

مضطرون لممارسة الأعمال من المنازل او في الشارع

حوار / حنان الشعيبي

العميد عبدالرحمن الشعوي نائب رئيس اللجان المجتمعية وعضو الجمعية الوطنية لصحيفة عدن تايم :

اللجان تشكلت في ظروف صعبة لكنها تمضي قدما 

مضطرون لممارسة الأعمال من المنازل او في الشارع

البرنامج الانمائي للامم المتحدة وعدنا بتوفير مكاتب من الغرف الجاهزة

عملنا تطوعي وجهوزيتنا عالية وحافز رئيس الحي عشر ألف ريال

هذه المنظمات قدمت دعم مساند للجان المجتمعية


التقت صحيفة عدن تايم العميد عبدالرحمن الشعوي نائب مدير عام اللجان المجتمعية وعضو الجمعية الوطنية وطرحت على طاولته عددا من القضايا ذات الصلة بنشاط اللجان والتعامل معها وكان هذا الحوار:

س : بداية هل لك ان تحدثنا عن  مهامكم واعمالكم في اللجان المجتمعية؟
ج. عملنا هو ارقى اعمال المجتمع المدني وللعلم استأنفت اللجان المجتمعية انشطتها واعمالها في ٢٠١٧م وتشكلت في ظروف صعبة كون البلد خرجت من حرب ولهذا تتطلب من المجتمع مساندة السلطات المحلية والأمنية لعودة الأمور الى نصابها ووضعها الطبيعي.
بالنسبة للمهمات هي عامل مساعد ورئيسي لمساندة السلطات المحلية والامنية، فمن اهم مهماتها حل النزاعات بين المواطنين بالمديريات والأحياء لغرض الحفاظ على النسيج الاجتماعي وتوفير السكينة العامة.

س : وماذا عن الصعوبات والتحديات التي توجهوها اللجان المجتمعية ؟

ج.الصعوبات والمشكلات اولها عدم توفر مكاتب خاصة بلجان الاحياء لممارسة عملها التطوعي حتى هذه اللحظة ومضطرون للقيام بممارسة الأعمال من المنازلهم او في الشارع.
فقط يوجد مكاتب للجان المديريات في مباني السلطات المحلية.. ونحن بصدد المتابعة مع الجهات ذات العلاقة ومنها مكتب UNDP الامم المتحدة في عدن وكان لنا لقاء مع مسؤوليه لطرح المشكلات ووعدونا بصرف مكاتب من الغرف الجاهزة عبر المنظمات الدولية ونحن بانتظار ذلك.
ايضا من الصعوبات التي تواجهنا اننا نعمل بصورة تطوعية باستثناء حافز رمزي مقدر بعشرة الف ريال يمني فقط لكل رئيس حي من معالي وزير الدولة مشكورا.

س : اذن أين يذهب دعم المنظمات الدولية للمحافظة؟

ج.هناك مكتب لتنظيم اجراءات عمل المنظمة والمكتب حقيقة هو المسؤول لشرح هذه التفاصيل.
نحن في اللجان وصلت الينا منظمات عبر مكتب المحافظة وعلى سبيل المثال مؤسسة SOS التي جاءتنا عبر منظمة  UNDP في العاصمة عدن وقدمت لنا مساعدات عينية عبارة عن إنارة بالطاقة الشمسية واغطية المناهل (الصرف الصحي) وقدمت لاربع مديريات: دار سعد والشيخ والمنصورة وخور مكسر،  تقريبا 10,000 الف دولار. وبالنسبة للمنصورة عملوا مكتب من الغرف الجاهزة وذلك ليكون نموذج لمكاتب الأحياء التي ننشدها في القريب العاجل. إضافة الى ذلك جائتنا مؤسسة آفاق الشبابية عبر مكتب المحافظ وعملت معنا على  تدريب وإنشاء لجان الوساطات المجتمعية والتي هي ضمن الهيكل للإدارة العامة العاصمة عدن.

س:  وماذا عن علاقة اللجان المجتمعية بالسلطات المحلية بالمديريات؟

ج. العلاقه ممتازة وطيبة واللجان المجتمعية بالمديريات تساند السلطة المحلية في الأعمال وحل النزاعات وما إلى ذلك. أما بالنسبة للجانب التنظيمي والإداري للجان المجتمعية فإنها مسؤلية الإدارة العامة للجان المجتمعية بالعاصمة عدن وأقصد بذلك أن أي تغيير يحصل للأعضاء بلجان المديرية او الأحياء فإنها من مهام الإدارة العامة للجان العاصمة ولا علاقة ابداً للسلطة المحلية في تغيير او تعيين احد في لجان المديريات والاحياء لان ذلك من مهام الإدارة العامة.
اللجان المجتمعية بالعاصمة عدن هي المسؤول المباشر على ذلك فاي مأمور مديرية يرى ان لجنة المديرية لا تنفذ المهام الموكلة إليها على أكمل وجه فمن الواجب عليه أن يوجه رسالة رسمية إلى الإدارة العامة للجان العاصمة بذلك والإدارة العامة للجان العاصمة هي المسؤول المباشر على لجان المديريات وألاحياء.. وهي من تنظر بذلك وتحل المشكلة او تقرر باستبعاد أو إعفاء هذا او ذاك من لجنة المديريه أو لجان الاحياء.

س :  من ضمن صلاحياتكم في اللجان المجتمعية الاشراف عل القضايا التي تتعلق بملاك الشقق والمستأجرين هل لك ان تخبرنا ماهي المعالجات التي تقدموها للمواطن الذي يعاني صعوبة في الاستقرار بسبب عدم توفير شقق مناسبة حسب إمكانيته كمواطن بسيط؟

ج. في وقت سابق اصدر محافظ محافظة عدن قرار بتشكيل لجنة لمتابعة ارتفاع ايجارات الشقق وتنظيم عملية العقود بين المالك والمستأجر.

س : بعض ملاك الشقق يعرضون شققهم للإيجار وبعدما يتم استئجارها بشهور قليلة يطلبون من المستاجر الخروح من الشقة بحجة ان الشقة معروضة للبيع؟

ج .وصلتنا بعض الشكاوى حول هذا الموضوع وبعون الله عالجناها والبعض الآخر بصدد معالجتها..

س : هل لديكم حصر بعدد المؤجرين في كل حارة وحي؟

ج. نعم يتم تعميم من الإدارة العامة للجان المجتمعية ومن ثم لجان المديريات وهذا إجراء ضروري وإلزامي على لجان الأحياء بحصر عدد المستأجرين داخل الحارة.

س : هل تتدخلون في ضبط الايجارات والتخفيف من الشروط التعسفية التي يفرضها المالك على المستأجر؟

ج. نحن بصدد رفع تقارير بموجب الشكاوى التي تصلنا من المواطنين من جور الشروط وارتفاع الايجارات على أمل إيجاد بعض الحلول الشافية بحيث تكون قيمة الإيجار منضبطة ومعقولة للطرفين ومناسبة لظروف الوضع العام.

س : هل لكم كلمة أخيرة في ختام لقائنا معكم؟
ج. التحية والتقدير لمعالي وزير الدولة محافظ العاصمة عدن الداعم الرسمي للجان المجتمعية، والتحية لكل مدراء المديريات لتفهمهم عملنا المشترك معهم والتحية لكل اللجان المجتمعية بمديريات وأحياء العاصمة عدن على جهودهم الذي يقومون بها بالعمل المجتمعي الطوعي لخدمة أهلهم بالمديريات والأحياء وجزيل الشكر والتقدير لصحيفة عدن تايم التي تسلط الضوء دائما على جهودنا المبذولة من وراء الكواليس وتقربنا من المشهد العام.