آخر تحديث :الإثنين - 17 يونيو 2024 - 11:57 م

ثقافة وأدب

أوَّل تجربة إنتاج للفنان أحمد عبدالرزاق
" نسيم" فيلم إماراتي كوميدي واجتماعي

الأربعاء - 11 أكتوبر 2023 - 03:16 م بتوقيت عدن

" نسيم" فيلم إماراتي كوميدي واجتماعي

كتبت : ميرفت حداد / دبي لصحيفة عدن تايم


الطفل الموهوب " زايد " يقفُ أمام الكاميرا مُمَثلاً في السينما لأوّل مرَّة


الماضي والحاضر يعبُران الزمان والمكان بذكريات الفريج وعبقها

افتتح مساء أول أمس الإثنين ٩-اكتوبر العرض العالمي الأول للفيلم الإماراتي الكوميدي "نسيم" وذلك بحضور منتج هذا العمل الممثل الإماراتي القدير أحمد عبدالرزاق وهو أحد أبطال الفيلم وبحضور مؤلف ومخرج هذا العمل المبدع حسين الأنصاري وكافة طاقم العمل من الممثلين والفنيين وعدد من الفنانين والإعلاميين ، وذلك استعداداً وانطلاقاً لعرض الفيلم في جميع دور السينما الإماراتية يوم غد الخميس ١٢ أكتوبر 

.
(  فيلم كوميدي واجتماعي بامتياز ) 

ويأتي هذا العمل الفني الكوميدي والاجتماعي الجميل"نسيم" من قلب المجتمع من خلال تجسيد أبطال الفيلم لعلاقة أهل الفريج براعي الدكان نسيم من خلال أحداث مترابطة ببعضها ،ترسم الضحكة في نفوس مشاهديّ الفيلم في لحظاتٍ لا تخلو من التشويق والكوميديا  .

نجحَ هذا الفيلم في صياغة رسالته الإنسانية وفي كيفية التعايش مع الآخرين ، وجاء هذا النجاح ليؤكد على أهمية صناعة السينما الإماراتية وعلى مدى تطورها وتنوعها وخاصةً الأعمال الكوميدية منها لكونها مطلباً مستمراً حتى يومنا هذا فهي الأكثر قرباً من محبّي الفكاهة والمرح ، ولذلك لم يتوانى الفنان أحمد عبدالرزاق عن انتاج هذا الفيلم الذي طرح جملة من القضايا المجتمعية الهادفة والممتعة في آنٍ واحد.

ناقشَ الفيلم قضية مهمة تتعلق بالسوشيال ميديا وتأثيرها على حياة الأفراد، كما سلَّطَ الضوء على الترابط بين الأفراد في الفريج وقدَّم رسالته بشفافية وحسٍّ فكاهي كوميدي ، وأكدّ بهذا النجاح المُلفت على إنَّ الابتكار وتقديم الجديد يأتي مواكبةً للظواهر المجتمعية والمتغيرات ، كما أضاء الفيلم في قوالب فنية متنوعة جوانب شتى مهمَّة في المجتمع وبيّن أهمية دور العمل السينمائي الترفيهي والتوعوي استناداً من الواقع المحليّ وانطلاقاً نحو العالميَّة.

( أبطال العمل ) 

لقد استطاع أبطال هذا الفيلم  بأدوارهم المختلفة في مشاهدٍ مُشوِّقة أن يَعْبروا بالمكان والزمان من خلال يوميات جميلة مترابطة للفريج وهي نموذج تمثل حياة جميع الفرجان .
تدور أحداث الفيلم وتتمحور حول راعي الدكان"نسيم" وهو رجل هنديّ يُجسّد شخصيته الفنان الإماراتي القدير أحمد عبدالرزاق.
 إذْ يعيش نسيم في فريج وتربطه علاقة طيبة بكفيله الذي يجسد  دوره الفنان الإماراتي القدير حسن رجب ، ثم تتسارع أحداث الفيلم بظهور الفاشنييتا "مريم" والتي يُسلط عليها الضوء من خلال شغفها بعالم السوشيال ميديا ، وكذلك دور الخادمة "سومة" التي  أحبها نسيم ويتزوج بها في نهاية الفيلم ، وثمة شخصيات أخرى في الفيلم تكمل بعضها البعض وهي مجموعة من الوجوه الفنية الصاعدة والواعدة التي قدَّمها منتج العمل ايماناً منه بأحقيّتهم في اكتشاف مواهبهم فمنَحَهم الفرصة لإبراز ابداعهم  ومنهم سلطان بن دافون، وعهود الجسمي وشيدا ابراهيم وميرا محمد، محمود القطان ، والطفل الواعد زايد وهو حفيد الفنان القدير أحمد عبدالرزاق .

( طاقة إيحابية ..مفاجآت ) 

 لا يخلو فيلم نسيم من الطاقة الايجابية ذات الاتجاه الكوميدي ففي الفيلم تتوالى الأحداث سريعاً وتٌظهر تورُّط نسيم في "حقيبة" تصبح صدفةً بمتناول يديه إلا أن البعض يسعى للحصول عليها طوال الفيلم لينتهي بهم المطاف مع خاتمة الفيلم التي تُظهر لهم وللمُشاهد أيضاً أن الجميع لا يدرك ماذا يوجد بداخل تلك الحقيبة، ثم سُرعان ما تصبح الحقيبة في متناول يد " سليم" وهو الأخ التوأم لنسيم، أما "نسيم " فيصبح مليونيراً بعد حصوله على جائزة تُغيّر من مجرى حياته بأكملها.

( تشجيع الموهوبين و المنتجين ) 

وفي كلمة للفنان أحمد عبدالرزاق وهو منتج العمل وأحد أبطاله أشار إلى أنه كان يأمل إلى دعم المواهب الشابة سواءً من الفنيين أو الموهوبين في الأداء التمثيلي مع حرصه الدائم لأخذهم الفرص وإثبات وجودهم في الساحة الفنية والعملية وهذا ما قد حققه من خلال هذا العمل الفني المميز برسالته الإنسانية والمتفرد بشكلٍ مُبهر .
ومن المعروف أن للفنان عبدالرزاق تاريخ فنيّ ورصيد زاخر بالعديد من المسلسلات والمسرحيات ولم تكن مشاركته في هذا الفيلم هي الأولى، فقد قدَّم شخصيات متنوعة في عدد من الأفلام السينمائية أهمها مشاركته في فيلم الصندوق، وفيلم علي وعلياء وفيلم وصلنا ولا بعدنا، وعام الخمسين، وفيلم شغالتنا أرجنتينية وفيلم الشنطة الذي يعدُّ أول تجربة له في السينما المصرية.

والجدير بالذكر أن الفنان عبدالرزاق قد صرَّح خلال كلمة له بعد انتهاء العرض العالمي الأول لفيلم نسيم عن مدى تقبله برحابة صدر لآراء الآخرين في هذا العمل الفني ، ومُشيراً إلى أنه لا توجد لديه نقطة في آخر السطر في أي عملٍ فني يقدمه فكل نقطة لديه تليها فاصلة، أما عن دقته في أعماله الفنية يقول عبدالرزاق : " من المعروف عني إنّي رجُل قَلِق على أيّ عمل فني لديّ ولذلك اهتم بوضع الملاحظات بل والتدقيق في أدق التفاصيل .
وأكَّد على ضرورة الاهتمام بالسينما المحلية وصنَّاعها وشجع مُنتجيها وتطرق إلى أهمية دعم الممثل الإماراتي والفنيين المبتدئين الواعدين ،وحرصَ على أهمية الترويج لأيّ عملٍ فني وأشار إلى تطور السينما المحلية ،ووعد الحاضرين بجزءٍ ثاني للفيلم على أن يكون الفيلم القادم بعنوان "سليم" .

(. الضحكُ دواءٌ قويّ  )

قد يتغير مفهوم السينما مع كل حقبة زمنية إلا الأدوات الفنية الحقيقية للفنانين والمبدعين فأنها تتطور ، ولذلك نجحّ صُناع فيلم نسيم بمنظورٍ أوسع في تحقيق الفكرة الكوميدية المطلوبة وكل ذلك تجلى بتفرد مع الفنان أحمد عبدالرزاق " نسيم " من حيث الآداء التمثيلي الرائع وتوفّر الروح الكوميدية ورسم الإبتسامة في وجوه المشاهدين .

( ذائقة فنيَّة ) 

 لقد نجحَ فيلم "نسيم"  في تحقيق المتعة الفنية وتحقيق العِبرة من خلال المزايا الفنية للفيلم ومن خلال الرسالة والحبكة وتواجد الكوميديا الذكية والمفاجآت. فقد بذل صناع العمل جميعاً مجهوداً يستحق الإشادة والتكريم ، ففي هذا العمل السينمائي الرائع تتقاسم جميع الشخصيات البطولة مع كلّ من الفنان القدير أحمد عبدالرزاق والفنان القدير حسن رجب ، ولا شك في الرؤية الفنية والابداع السينمائي التي تمتَّع بها المخرج حسين الأنصاري وهو مؤلف هذا الفيلم أيضاً ، فقد تشارك مع جميع صُنَّاع العمل في هذه البطولة إلى جانب الفنيين وكل الآيادي التي ساندت وتكاثفت في إظهار هذا العمل على أكمل وجه .
والجدير بالذكر أن فيلم " نسيم " من تأليف وإخراج حسين الأنصاري ومن انتاج الفنان الإماراتي القدير أحمد عبدالرزاق حيث خاضّ فيه التجربة الأولى للإنتاج من خلال شركته الفنية

 اي آر ميديا . armedia_ua