آخر تحديث :الإثنين - 04 مارس 2024 - 11:22 ص

اخبار رياضية


باريس ينجو من كابوس مفزع أمام نيوكاسل في أبطال أوروبا

الأربعاء - 29 نوفمبر 2023 - 01:17 ص بتوقيت عدن

باريس ينجو من كابوس مفزع أمام نيوكاسل في أبطال أوروبا

عدن تايم / كووورة


بشق الأنفس، نجا باريس سان جيرمان من كابوس مزعج بالتعادل أمام ضيفه نيوكاسل (1-1)، مساء الثلاثاء، في الجولة الخامسة لدوري أبطال أوروبا.
تقدم نيوكاسل بهدف ألكسندر إيزاك في الدقيقة 24، وأدرك كيليان مبابي التعادل لسان جيرمان في الدقيقة 98 من ركلة جزاء.

رفع العملاق الباريسي رصيده إلى 7 نقاط، بعدما نجا من خسارة كادت تعقد آماله في التأهل، ليبقى في المركز الثاني، خلف بوروسيا دورتموند، الذي حجز بطاقة التأهل الأولى برصيد 10 نقاط.




أما نيوكاسل رفع رصيده إلى 5 نقاط، متفوقا بفارق الأهداف عن ميلان، ليتأجل حسم البطاقة الثانية للجولة الأخيرة، عندما يحل باريس ضيفا على دورتموند، ويلعب ميلان ضد نيوكاسل في إنجلترا.

اعتمد لويس إنريكي، مدرب بي إس جي على خطة 4-4-2، لتشكيل جبهتين قويتين على جانبي الملعب.

كانت الجهة اليمنى الأكثر نشاطا بتعاون مثمر بين أشرف حكيمي وعثمان ديمبلي، بينما لم يجد مبابي الدعم الكافي في الجهة اليسرى سواء من لي كانج إن أو كولو مواني.

هدد بي إس جي مرمى ضيفه الإنجليزي، إلا أن محاولات ديمبلي ومبابي ولي كانج، لم تكن كافية في هز الشباك.

في المقابل، أجاد إيدي هاو، مدرب نيوكاسل يونايتد، في توجيه لاعبيه للضغط الشرس على مدافعي باريس بالسداسي ألميرون وإيزاك وبرونو جيمارايش ولويس ميلي وجوردون.



ارتبك الإيطالي دوناروما، حارس مرمى سان جيرمان تحت الضغط الإنجليزي، ونقل التوتر لزملائه في عمق الدفاع، سكرينيار ودانيلو بيريرا.

أخطأ الحارس الإيطالي في تمرير كرة تحت الضغط، كاد أن يستغلها ألكسندر إيزاك في إحراز هدف مبكر بعد مرور 12 دقيقة.

بعدها سدد ألميرون، كرة ضعيفة، تصدى لها جيانلويجي دوناروما برعونة، ليكملها المهاجم السويدي، إيزاك، في الشباك، مسجلا الهدف الأول للضيوف.

وجد العملاق الباريسي نفسه متأخرا في الشوط الأول، واندفع بكل شراسة في انطلاقة الشوط الثاني، سعيا لإدراك التعادل.

إلا أن نيك بوب، حارس مرمى نيوكاسل، أبدع وأنقذ مرماه من فرصتين محققتين أمام عثمان ديمبلي وباركولا، الذي شارك بديلا في الشوط الثاني مكان كولو مواني.

أضاع برادلي باركولا فرصة باريسية ثالثة، بينما شارك فيتينيا مكان مانويل أوجارتي، في محاولة من إنريكي، لتعزيز خط الوسط.



حبس حكم اللقاء أنفاس الجماهير قبل ربع ساعة من انتهاء الوقت الأصلي، حيث أشار باللجوء لتقنية الفيديو، تمهيدا لاحتساب ركلة جزاء لحكيمي، قبل أن يشير باستكمال اللعب.

في الدقيقة 83، خرج لي كان إن من الملعب، ليشارك مكانه ماركو أسينيسيو، في أول ظهور للنجم الإسباني منذ أكثر من 3 أسابيع بسبب إصابة عضلية.

وبعد ثلاث دقائق، غامر لويس إنريكي، بتبديل هجومي مع تعديل الخطة، حيث أشرك رأس الحربة، جونسالو راموس مكان قلب الدفاع، دانيلو بيريرا.

بلغت الإثارة ذروتها في الدقيقة 87، حيث أضاع كيليان مبابي، فرصة مزدوجة بغرابة شديدة أمام المرمى، قبل أن يسدد أسينيسيو كرة طائشة فوق المرمى.

احتسب الحكم ثماني دقائق وقت بدل ضائع، أضاع باركولا في بدايتها فرصة مؤكدة بغرابة شديدة، بعدها سدد أسينيسيو كرة بائسة فوق العارضة.

لجأ الحكم مجددا لتقنية الفيديو، ليحتسب ركلة جزاء نتيجة لمسة يد ضد مدافع نيوكاسل، سجل منها مبابي، هدف التعادل في وقت قاتل.