آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 08:34 م

عرب وعالم


آخر تداعيات الضربات الصاروخية الإيرانية في العراق

الثلاثاء - 16 يناير 2024 - 05:03 م بتوقيت عدن

آخر تداعيات الضربات الصاروخية الإيرانية في العراق

عدن تايم/سكاي نيوز

بررت إيران ضرباتها الصاروخية على شمال العراق معتبرة أنها كانت دفاعا عن سيادتها، فيما سارعت بغداد وباريس وواشنطن إلى إدانة هذه الضربات واعتبرتها انتهاكا لسيادة العراق.
ففي طهران، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن الضربات الصاروخية الأخيرة كانت دفاعا عن سيادة إيران وأمنها ولمواجهة الإرهاب.
وأضاف المتحدث أن "طهران تحترم سلامة أراضي الدول لكنها تستخدم حقها المشروع لردع التهديدات لأمنها القومي".

بغداد تستدعي سفيرها من طهران

استدعت وزارة الخارجية العراقية سفيرها لدى طهران ناصر عبد المحسن الثلاثاء "للتشاور"، بعد الهجمات الصاروخية التي نفذتها طهران في إقليم كردستان العراق.
وجاء في بيان صادر عن الخارجية العراقية في بغداد، حليفة طهران، "استدعت وزارة الخارجية سفير جمهورية العراق لدى طهران نصير عبد المحسن، لغرض التشاور على خلفية الاعتداءات الإيرانية الأخيرة على أربيل، والتي أدت إلى سقوط عدد من الشهداء والمصابين".

وتحتج لدى طهران

وفي وقت سابق، استدعت وزارة الخارجية العراقية القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وسلمته مذكرة احتجاج أعربت فيها جمهورية العراق عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء الذي تعرضت له عدد من المناطق في أربيل.
وسبق ذلك صدور بيان عن وزارة الخارجية العراقية أدانت فيه بغداد اليوم الثلاثاء "العدوان" الإيراني على أربيل الذي أدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين في مناطق سكنية، وذلك بعدما قال الحرس الثوري الإيراني إنه هاجم "مقر تجسس" إسرائيليا في إقليم كردستان العراق.
وجاء في البيان أن الحكومة العراقية ستتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد هذا السلوك الذي تعتبره انتهاكا لسيادة العراق وأمن شعبه بما يشمل تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي.


الرئيس العراقي يدين

وفي وقت سابق، دان الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد، القصف على مدينة أربيل واعتبره انتهاكا للسيادة وتقويضا للأمن والاستقرار، وذلك في تغريدة نشرها على موقع إكس.
وقال الرئيس العراقي إن "حسم المسائل يكون عبر الحوار وليس الهجمات العسكرية التي تهدد استقرار العراق وكل المنطقة التي تشهد توترات ينبغي العمل على خفضها".

باريس تدين

وفي باريس، اعتبرت فرنسا أن هجوم الحرس الثوري الإيراني على أربيل يمثل "انتهاكا صارخا وغير مقبول ومثيرا للقلق" لسيادة العراق.
وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن "هجوم الحرس الثوري على أربيل يفاقم التصعيد في المنطقة".

أمريكا تندد بهجوم أربيل "المتهور"

في بغداد، دانت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى العراق الهجوم الإيراني على أربيل.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية نددت بالهجمات التي وقعت قرب أربيل ووصفتها بأنها "متهورة".
وقال مسؤولون أميركيون إنه لم يتم استهداف أي منشآت أميركية ولم تقع خسائر في صفوف الأميركيين.
وقالت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، في بيان "لقد تتبعنا الصواريخ التي سقطت في شمال العراق وشمال سوريا. ولم يتم استهداف أي موظفين أو منشآت أميركية".
وأضافت "سنواصل تقييم الوضع، لكن المؤشرات الأولية تشير إلى أنهذه كانت مجموعة من الضربات المتهورة وغير الدقيقة"، مضيفة أن "الولايات المتحدة تدعم سيادة العراق واستقلاله وسلامة أراضيه".