آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 09:00 م

اخبار وتقارير


تصريح ناري للنائب البحسني

السبت - 03 فبراير 2024 - 10:29 م بتوقيت عدن

تصريح ناري للنائب البحسني

عدن تايم/خاص

أكد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وعضو مجلس القيادة الرئاسي، اللواء فرج سالمين البحسني، أنهم ليسوا ضد تشكيل قوات درع الوطن في المحافظة، ولكن أن يكون محل هذه القوات بديلاً عن القوات التي هي من خارج حضرموت في إشارة إلى القوات الإخوانية الشمالية في وادي حضرموت.
جاء تصريح اللواء البحسني، مساء اليوم السبت، عقب ساعات من تنظيم انتقالي حضرموت فعالية مليونية تضامناً مع قوات النخبة ورفض المؤامرة عليها، والتأكيد على حقها في تأمين مديريات وادي حضرموت.
وفي تعليق الذي رصده محرر عدن تايم أكد البحسني، أنه لا يمكن المساس بالعلاقة الجنوبية مع السعودية أو الإمارات التي تعمدت بالدم، داعياً كل الأصوات التي تسعى للفتنة في حضرموت إلى أن تخرس.
وقال البحسني عبر حسابه على منصة X : "‏نؤكد أننا لسنا ضد أي قوة يتم تشكيلها لحماية حضرموت والوطن عامة، ولذلك ما أريد التأكيد عليه هو أن تشكيل قوة درع الوطن مرحب به من قبل القادة السياسيين والسلطة المحليه بحضرموت ونعتبرها إضافة نوعية إلى أمن حضرموت".
واضاف أن تشكيل هذه القوات : "مطلب لنا منذ سنوات لكن يجب أن تحل هذه القوة بدل القوات التي من خارج حضرموت المتواجدة في وادي حضرموت فهذا هو مكانها المناسب، فلقد جاء إنشائها وتشكيلها في الوقت المناسب جداً، الوقت الذي يتزايد فيه سلوك الغطرسة والإستعلاء لدى الحوثة الإنقلابيون فيمكن الإستفادة من الألوية المتواجدة في وادي حضرموت والتي منتسبوها من خارج حضرموت والدفع بها في الجبهات القتالية بالشمال لمواجهة الحوثييين في مأرب وكل جبهات الشمال ، ويحل مكانها قوات درع الوطن التي هي من أبناء حضرموت".

ولفت البحسني : "الشيء المهم الآخر الذي أحب التأكيد عليه أن المملكة العربية السعودية تمثل قيادة التحالف العربي ولاشك إن العمل معها ومع دولة الإمارات العربية المتحدة يحظى بإحترام بالغ ولا يمكن المساس بهذه العلاقة التي عمّدت بدماء الشهداء من الثلاثة الأطراف السعودية و الإمارات و اليمن، لذلك يجب أن تنتهي أي زوبعة تثير الفتن داخل حضرموت وعدم إثارة النعرات فلا يمكن للحضارم أن يقتتلوا فيما بينهم البين ولن نسمح بذلك".

وختم بالقول : "فلتخرس كل الأصوات التي تأمل في فتنة واسعة لتضعف حضرموت".

 وعصر اليوم السبت توافدت جماهير حضرموت من مختلف مدن ومناطق وقرى ساحل ووادي وهضبة وصحراء المحافظة المترامية الأطراف، إلى حاضرة المحافظة المكلا، ملبية للدعوة التي وجهتها الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي بالمحافظة لدعم ومساندة قوات النخبة الحضرمية وللمطالبة بمعالجة الوضع المعيشي، رافعين أعلام الجنوب ومرددين شعارات منددة بصمت الحكومة عن الانهيار المتواصل للوضع المعيشي، وممجدة لقوات النخبة الحضرمية، مطالبين بنشرها في وادي وصحراء حضرموت..
وصدر عن المليونية بيانا صحفيا، أكد ثبات إرادة أبناء حضرموت نحو استعادة الدولة الجنوبية الفدرالية كاملة السيادة، محذرا من محاولات تزوير هذه الإرادة التي عبروا عنها في أكثر من مناسبة.. وأكد البيان تمسك أبناء المحافظة بقوات نخبتهم بوصفها منجزا حضرميا جنوبيا وطنيا، وتجربة أمنية أثبتت نفسهافي حفظ أمن واستقرار الساحل، مجددا المطالبة بتمكينها  من السيطرة على كل بقاع حضرموت ساحلا وواديا وصحراء.
 وطالب البيان مجلس القيادة الرئاسي والسلطة الشرعية بسرعة إنجاز متطلبات المرحلة الراهنة، في مايتعلق بملف الخدمات وإيقاف التدهور المتسارع في صرف العملة المحلية، واطلاق العلاوات السنوية للموظفين وصرف المرتبات في وقتها المحدد .
وأشار البيان إلى أنه لايوجد اي مبرر لتأخر مجلس القيادة الرئاسي في إجراء التغييرات اللازمة للإصلاح والمعالجة واتخاذ قرار فوري بتغيير الحكومة التي اثبتت فشلها.
وعبرت الحشود في بيانها عن شكرها لكل من بارك ودعم هذه الفعالية الداعمة للنخبة الحضرمية والمنددة بسوء الأوضاع الخدمية والمعيشية، وفي مقدمتهم المجلس الانتقالي الجنوبي ممثل شعبنا وحامل راية استقلاله واستعادة دولته، مؤكدة على ضرورة فرض شراكته الحقيقية في إدارة شؤون المواطنين في حضرموت وكل محافظات الجنوب.