آخر تحديث :الجمعة - 24 مايو 2024 - 10:44 م

شهداء التحرير


مرثية لطالب الهندسة الشهيد وائل قحطان: هنيئا لك يا صديقي

السبت - 26 ديسمبر 2015 - 10:41 ص بتوقيت عدن

مرثية لطالب الهندسة الشهيد وائل قحطان: هنيئا لك يا صديقي

عدن تايم/ خاص

كل منا نال نصيبة من حرب مارس ٢٠١٥حرباً ظالم حرب الفراق والألم، لم تفرق بين شيخاً وطفلاً ضعيف وشاب متفائل بمستقبل افضل.. هذا ما رثى به ذو النورين الحربي صديقه الشهيد تنقله عدن تايم نصا.
يوما لا ينسى فيه رحل عني صديقي ورفيق دربي "وائل عبدالله قحطان "الذي لم يكمل الثلاث والعشرين عاماً، من مواليد/ عدن_دار سعد 1993، طالب في كلية الهندسة قسم مدني (سنة ثالث(.
أستشهد في تاريخ /29/7/2015 أثناء وجوده في الصفوف الأمامية لتطهير ما تبقی من اعوان الحوثي وصالح في مديرية دار سعد، سقط شهيداً برصاصة غادرة ، سقط وهو ينطق الشهادة ثلاث مرات ومنع من معه من اسعافه بسبب خطورة الموقع الذي سقط فيه.
صديقي تمنى الشهادة في سبيل الله وسعيه إليها بنية صادقة ونالها هنيئا لك يا صديقي.
قبل استشهاده بساعات وهو يودعني بآخر كلماته لي : يله يا قلبي، ورديت عليه بقول : الله معك .. آه يا صديقي كم المني فراقك وكم افرحني انك مت شهيد بطل مدافع عن ارضك وعرضك..
وائل يعتبر أول من قبر في مقبرة دار سعد منذ غزو المليشيات لعدن وسيطرتها لجولة الكراع في دار سعد والتي تعتبر بجانب مقبر داؤود وهي المقبرة الوحيدة في دار سعد.
كان وائل يدرس في كلية الهندسة قسم مدني المستوى الثالث،شاب طالب للعلم ومجتهد،كان يقضي معظم يومه في الدراسة، حيث لم يكن يرفض طلب لأحد ومحبوب عند الكل، وبإستشهادة تأثر بشده كل من حوله،
كنا في العصر يوميا نجلس معاً ونتكلم عن ما درست وعن ما فعلت بكليتي كان دائماً يمازحني بكلمة حيا بالإعلاني حقنا بدل من إعلامي.. كان يقول لي اجتهد وان شاء الله بانتخرج سوی وبسنة واحدة وبانرتاح وان شاءالله ربنا ويوفقنا ونلقی ما كنا نتمناه انا مهندس وانت إعلامي.
دقت ساعة الحرب في عدن وتخلی عن كل شيء ومنذ الأيام الأولى اخلص النيه لله وقال ان شاءالله بانحمي عدن و منطقتي دارسعد وبإذن الله الشهادة.. فجاهد ولم يخاف من الموت ..
وأذكر كلامه لي عندما كان يقول لي : ان شاء الله الشهادة و الحور، وانا ارد عليه: ان شاء الله بانتزوج سوی والله يطول بعمرنا الاثنين ونكمل ما كنا نحلم به، ويرد عليا انا اشتي الاخرة يا صديقي أما الدنيا فانيه ، والتفت له واقول : ياقلبي مش وقت الكلام ذا ويرد عليا بابتسامة ستظل عالقه بذهني الی ان اموت.
《 حوار الشهيد وام الشهيد 》
الشهيد : يا ماه لو جابونا عندك شهيد انتبهي تبكي،لو بكيتي بزعل اشتيك تملئ الدنيا زغازيد، انا شهيد.
ام الشهيد : طيب يا ابني بس الأول قول الله ينصرنا
الشهيد : أولاً الشهادة بعدين النصر .
اه ياصديقي عند استشهادك امك تزغرط وقلبها مفطور عليك رحمة الله عليك و الله يصبرها ويعطيها القوة
رحلت وتركتني وحيداً يا صديقي الغالي .. رحلت الی جنات الخلد.. رحلت ونحن تواعدنا اننا سننال الشهادة الجامعية وسنتخرج في سنة واحدة ولكنك نلت اعظم شهادة وهي الموت في سبيل الله والوطن.