آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 08:01 م

منوعات


ماذا تعرف عن كوكب الجحيم K2-141b؟

السبت - 10 فبراير 2024 - 10:48 م بتوقيت عدن

ماذا تعرف عن كوكب الجحيم K2-141b؟

كتب / حسان المطري

هذا الكوكب الصخري عبارة عن حفرة جهنمية مع أمطار مشتعلة بالصخور ورياح تبلغ سرعتها أربعة أضعاف سرعة الصوت ومحيطات من الحمم البركانية يزيد عمقها عن 60 ميلاً. ويقول العلماء إن هذا الكوكب هو الكوكب الأكثر تطرفا التي تم اكتشافها حتى الان الكوكب K2-141b يدور بالقرب من نجمه الأم وفقًا لدراسة جديدة يقولون إنهم اكتشفوا المزيد من التفاصيل. ويبعد عن نجمه مليون كيلومتر فقط ويبلغ حجمه حوالي خمسة أضعاف حجم كوكبنا ومع ذلك يستغرق الدوران حول نجمه 17 ساعة فقط اي ان السنة فيه تكون مدتها 17 ساعه

ويقع الكوكب على بعد حوالي 200 سنة ضوئية من الأرض وتم اكتشافه لأول مرة بواسطة تلسكوب كيبلر الفضائي في عام 2018. ينغلق الكوكب تدريجيًا مما يعني أن أحد جوانبه يواجه دائمًا نجمه الأم. سيؤدي التعرض المستمر لأشعة الشمس التي لا نهاية لها إلى ارتفاع درجة الحرارة على هذا الجانب عدة درجات. وهذا حار بدرجة كافية لتبخير الصخور حيث تصل درجة حرارته إلى حوالي 5432 درجة فهرنهايت 3000 درجة مئوية وعلى الجانب الآخر من الكوكب تصل درجات الحرارة إلى -328 درجة فهرنهايت (حوالي -165 درجة مئوية) وهي باردة بما يكفي لتجميد النيتروجين. الفرق في درجات الحرارة كبير. تخلق الحرارة بين الجانبين رياحًا قوية تبلغ سرعتها 3000 ميل في الساعة حوالي 4828 كيلومترًا في الساعة

كما هو الحال على الأرض ترتفع جزيئات الصخور الساخنة المتبخرة إلى الغلاف الجوي وتتكثف وتعود على شكل أمطار. ولكن في K2-141b يتم سحب الجزيئات المتبخرة نحو الجانب المتجمد بواسطة الرياح الأسرع من الصوت مما يتسبب في سقوط الصخور مره اخرى في بحر الحمم البركانية

وبفضل رحمة الله تعالى وضعنا على ارض تبعد 150 مليون كيلومتر من الشمس وبنفس الوقت هذه الشمس ضرورية جداً لحياتنا ولولا الشمس لم تستمر الحياة على وجه الأرض ولاكن إذا اقتربت الأرض من الشمس سوف ترتفع درجة حرارتها كثيراً وتنهي الحياة على ظهرها مثل كوكب K2-141b لو كانت الأرض أقرب إلى الشمس، لاختل نظام جاذبيتها ولم نعد نشعر بالاستقرار.. ولتبخرت الأنهار والمحيطات ولاختفت الحياة ولاكن الله سبحانه وتعالى وضعها في مكان مناسب جدا في قمة الدقه والابداع فتبارك الله احسن الخالقين

قال تعالى ﴿ أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾
[ سورة النمل: 61]أى: بل قولوا لنا- أيها المشركون: من الذي جعل هذه الأرض التي تعيشون عليها مكانا صالحا لاستقراركم ولحرثكم، ولتبادل المنافع فيما بينكم، ومن الذي دحاها وسواها وجعلها بهذه الطريقة البديعة