آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 12:33 ص

منوعات


ماذا تعرف عن الكوكب الذي يمطر الماس "نبتون"؟

الأحد - 11 فبراير 2024 - 11:41 م بتوقيت عدن

ماذا تعرف عن الكوكب الذي يمطر الماس "نبتون"؟

كتب / حسان المطري

تشير فرضية المطر الالماسي إلى أن درجات الحرارة والضغوط الشديدة الموجودة على نبتون تسبب تحلل المركبات الهيدروكربونية
مما دفع العلماء والباحثين إلى الاعتقاد بأن الكربون المضغوط على شكل ألماس هو ظاهرة (مطر الماس) في هذا العملاق الجليدي

كوكب نبتون هو ثالث أكبر كوكب في المجموعة الشمسية ويحتل المرتبة الثامنة من حيث البعد عن الشمس ويعتبر أبعد كوكب عن الشمس منذ أن أعاد العلماء تصنيف بلوتو على أنه كوكب قزم. عام 2006م وهو في المرتبة الرابعة من حيث الحجم. تبلغ كتلته حوالي 17 مرة كتلة الأرض لذلك يُعتقد أنه أثقل من أورانوس الذي تبلغ كتلته حوالي 14 مرة كتلة الأرض لاحظ أن نبتون لا يمكن رؤيته بالعين المجردة. ويرجع ذلك إلى بعده عن الأرض وعند مشاهدته من خلال التلسكوب يبدو كقرص أزرق صغير جدًا

تمت ملاحظة كوكب نبتون لأول مرة في عام 1612م من قبل عالم الفلك غاليليو غاليلي أثناء مراقبة السماء من خلال تلسكوب صغير. في ذلك الوقت، كان يعتقد أنه نجم ومرت مائتي عام قبل أن يكتشف علماء الفلك خلال حساباتهم أن نبتون كوكب

ويعتبر نبتون أبعد كوكب عن الأرض أقرب مسافة بين نبتون والأرض تمكن العلماء من تسجيلها كانت 4.3 مليار كيلومتر ويبعد كوكب نبتون عن الشمس ما يُقارب 4.5 مليار كيلومتر

نبتون يشبه إلى حد كبير أورانوس. ويتكون من ضباب كثيف من الماء والأمونيا والميثان فوق نواة صلبة بحجم الأرض تقريبًا اي ان غلافة الجوي في الغالب يتكون من جزيئات الهيدروجين والهيليوم الذري والميثان

لدى نبتون 14 قمراً معروفاً تم اكتشاف أول قمر كبير لكوكب نبتون وهو قمر ترايتون بعد 17 يومًا من اكتشاف كوكب نبتون من قبل العالم يوهان جوتفريد يمتلك أكبر أقمار كوكب نبتون غلافًا جويًا رقيقًا تتزايد درجة حرارته باستمرار

لدى نبتون خمس حلقات رئيسية اكتشفها بلاهيك في عام 1984 وتم التقاطها بواسطة مركبة فويجر 2 في عام 1989 وهي تشبه الجزء الأقل كثافة من حلقات زحل الرئيسية والتي قد تكون مكونة من بقايا أقمار صغيرة أو مذنبات اصطدمت أو انفصلت وتحتوي على غبار أكثر من حلقات زحل أو أورانوس ولذلك يعتبر من الأكثر كثافة. قدمها العلماء على أنها حلقات غير مكتملة وغير مكتملة في منتصف الثمانينات من القرن العشرين. وهي حلقات ضيقة وضعيفة للغاية وبنيتها غير معروفة

يستغرق نبتون حوالي 16 ساعة للدوران مرة واحدة حول نفسه اي ان اليوم فيه عبارة عن 16 ساعة وكذلك يستغرق حوالي 165 سنة ارضية للدوران حول الشمس بمعنى ان العام فية يستغرق 165 سنة

يتميز الغلاف الجوي لنبتون بالطقس المرئي النشط. عندما مرت المركبة الفضائية فوييجر 2 بالقرب من الكوكب لوحظت عاصفة تسمى البقعة المظلمة الكبرى في النصف الجنوبي من الكوكب. وهذا مشابه للبقعة الحمراء العظيمة على كوكب المشتري. وتتشكل مثل هذه الظروف الجوية نتيجة للرياح القوية التي تصل سرعتها إلى حوالي 2100 كيلومتر في الساعة 2100 كيلومتر في الساعة (580 م/ث؛ 1300 ميل). نظرًا لأن الغلاف الجوي الخارجي لنبتون بعيد عن الشمس فهو أبرد مكان في النظام الشمسي حيث تصل درجات حرارة السحب إلى 55 كلفن (-218 درجة مئوية -361 درجة فهرنهايت). تبلغ درجة الحرارة في قلب الكوكب حوالي 5400 كلفن (5100 درجة مئوية 9300 درجة فهرنهايت)