آخر تحديث :الإثنين - 26 فبراير 2024 - 07:53 م

اخبار وتقارير


الإخوان يكف الدعم عن جماعة الحوثي.. ما القصة؟

الإثنين - 12 فبراير 2024 - 06:37 م بتوقيت عدن

الإخوان يكف الدعم عن جماعة الحوثي.. ما القصة؟

عدن تايم/العرب:

دعا عضو قيادي في حزب التجمّع اليمني للإصلاح الفرع اليمني لجماعة الإخوان المسلمين، إلى الكفّ عن دعم جماعة الحوثي في مهاجمتها السفن التجارية في البحر الأحمر وباب المندب.

وتكمن المفارقة في هذا الموقف أن أبرز حملات الدعم للحوثيين صدرت عن قيادات ورموز بحزب الإصلاح نفسه، الأمر الذي يؤشّر على وجود تراجع من قبل الحزب عن ذلك الدعم الذي بدأ يتحوّل إلى ورطة مع تصاعد الصراع وتحوّله إلى مواجهة ضدّ الولايات المتحدة وبريطانيا، لا يرغب الإخوان في التورّط فيها وتحمّل تبعاتها.

وصدرت عن الإخوان في اليمن مواقف داعمة للحوثيين في استهدافهم لخطوط الملاحة، رغم أنّ هؤلاء يفترض أنّهم من ألد أعدائهم، حيث قاموا بالاستيلاء على السلطة التي كانوا يشاركون فيها وطردوا القوات التابعة لهم من معظم مناطق سيطرتها في شمال اليمن، ومازالوا يحاولون انتزاع محافظة مأرب الغنية بالنفط من أيديهم.

وكانت القيادات الإخوانية تريد من ذلك الدعم مشاركة الحوثيين “شرف” الدفاع عن سكان قطاع غزة والوقوف إلى جانب حركة حماس في الحرب ضدّ إسرائيل، وكذلك استرضاء دول المحور الذي ينتمي إليه الإخوان.

لكن نيل هذا “الشرف” لم يعد مجانيا مع المنزلق التصعيدي الذي وصلت إليه الأحداث في اليمن مع تكثيف الولايات المتحدة وبريطانيا لضرباتهما ضدّ الحوثيين.

ووصف علي الجرادي رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح موجة الدعم للحوثيين بـ”الحملة السياسية والإعلامية البائسة”.

وقال في تعليق مطوّل نشره عبر حسابه في منصّة إكس إن ميليشيا الحوثي تهدف من وراء مناصرتها لفلسطين إلى “تبييض وغسل جرائمها بحق اليمنيين والبحث عن مشروعية أخلاقية لبقائها وتجنيد الشباب وجمع المال والهروب من استحقاقات الداخل، وتقديم نفسها للإقليم والعالم كوصية على اليمن”.

وأضاف “الميليشيا ارتكبت الفظائع والجرائم بحق اليمنيين، كما يعمل الاحتلال الصهيوني في فلسطين”، مذكّرا بأن “الحوثي أسقط الدولة اليمنية وشرد اليمنيين من ديارهم وقتل نساءهم وأطفالهم وفجر منازلهم ومساجدهم وسرق أموالهم واعتقل الآلاف، والمئات خرجوا مشلولين جراء التعذيب الذي مارسه”.

كما أشار القيادي في حزب الإصلاح إلى قيام الحوثيين بالتجنيد والتحشيد باسم طوفان الأقصى وإرسال تلك الحشود “إلى جبهات الساحل والضالع وتعز ومأرب وشبوة لقتال اليمنين ومحاولة إسقاط الدولة اليمنية، كما فعل فيلق القدس الإيراني وميليشيات حزب الله بالتوجه لقتل أطفال ونساء سوريا في طريقهما لتحرير القدس كما يقولان”.

كما وصف جماعة الحوثي بأنها “حركة عنصرية استباحت دماء اليمنيين وحقوقهم وترى نفسها وصية عليهم، وهي لا تقل جرما عن ما يفعله الصهاينة في فلسطين”.

وقارن بين اليمنيين والفلسطينيين قائلا “مثلما يقف الفلسطيني يقارع المحتل العنصري، كذلك سيفعل اليمني في مواجهة المحتل العنصري”.

وانتهى الجرادي إلى “أن الاصطفاف لا يجوز خلف شخص يؤم الناس في الصلاة وهم له كارهون، فكيف بالاصطفاف خلف من قتل وأجرم في حق أبناء اليمن ثم يريد أن يغسل جرائمه بادعاء الوقوف مع قضية عادلة كقضية فلسطين”.