آخر تحديث :الإثنين - 15 أبريل 2024 - 12:01 ص

عرب وعالم


فرار جماعي بالآلاف للشباب الميانماري من بلاده

الخميس - 22 فبراير 2024 - 11:40 ص بتوقيت عدن

فرار جماعي بالآلاف للشباب الميانماري من بلاده

متابعات/ عدن تايم

يستعد ﺍﻵﻻﻑ من الشباب الميانماري للفرار من بلادهم عقب اعتزام المجلس العسكري الانقلابي استدعائهم للخدمة الإلزامية اعتبارا من أبريل العام الجاري.
إذ سيتم تطبيق قانون التجنيد الجديد على الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاما والإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و27 عاما لمدة تصل إلى عامين.

وسيواجه الأشخاص الذين يتخلفون عن أداء الخدمة العسكرية عقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات، وقد أثارت هذه الخطوة بالفعل حالة من الذعر بين المواطنين الشباب في ‎#ميانمار، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى فرار جماعي ومزيد من العنف في البلاد التي تشهد اضطرابات منذ أن استولى الجيش على السلطة من حكومة منتخبة بانقلاب في 2021 ، مما سيؤثر على منطقة جنوب شرق آسيا بأكملها.

ووصفت حكومة الوحدة الوطنية المناهضة للمجلس العسكري في ميانمار، قانون التجنيد الجديد بأنه غير قانوني، وأن هذه الخطوة تظهر أن "المجلس العسكري" تكبد هزائم كبيرة ومهينة في جميع أنحاء البلاد، وبالتالي فإنه يحاول إجبار المدنيين على القتال واستخدامهم كدروع بشرية في ساحة المعركة.
‏‎
وعن إمكانية تدخل رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) لوقف قانون التجنيد الجديد في ميانمار، تابعت ‎#عكاظ ، رأي المدير التنفيذي لـ«معهد ميانمار للسلام والأمن» "مين زاو " الذي قال أن هناك احتمال للكتلة الإقليمية (الآسيان) للتدخل وذلك إذا تسببت عملية التجنيد بكارثة وتصاعد العنف إلى مستوى غير مسبوق، وإلى تزايد موجات النزوح الجماعي وتدفق اللاجئين الميانماريين إلى البلدان المجاورة، وإلى المزيد من عدم الاستقرار على الحدود وانتهاكات حقوق الإنسان، مما سيشكل مصدر قلق إقليمي ودولي، يدفع للتحرك للضغط على المجلس العسكري الميانماري لإيقاف ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍلإﻟﺰﺍﻣﻴﺔ على ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ