آخر تحديث :الثلاثاء - 23 يوليه 2024 - 12:58 م

إجتماعيات


الذكرى 19 لرحيل القاضي أحمد عراسي

الإثنين - 25 مارس 2024 - 01:01 م بتوقيت عدن

الذكرى 19 لرحيل القاضي أحمد عراسي

كتب / عمرو العراسي

الذكرى 19 لرحيل أغلى الناس على قلبي القاضي / أحمد عبدالله عراسي رحمة الله عليه فبين الذكرى والتذكر مسافات في الأزمنة تمتد من الأزل إلى الأزل.. وعندما نقف وقفة تأمل في ذكرى رحيلك عن دار الفناء إلى دار البقاء لا يعني هذا أننا نتذكرك.. فكيف نتذكر من لم يغب عن بالنا لحظة واحدة، بل كان حضوره يملأ الوجدان والعقل والقلب بتوجيهاته.. بمآثره.. وبكل خطوة نخطوها في حياتنا هي استكمال لخطاك وترسيخ لمبادئك المشبعة بالإيثار والعطاءات التي تعطي حياتنا معناها التي أرادها لنا الله سبحانه.

نعلم يا والدي وبعد مرور تسعة عشر عاما على انتقالك إلى رحاب الله عز وجل أن الموت حق، ونعلم أن لا راد لإرادة رب العالمين، ولكن فراق الجسد صعب، فارقتنا من هذه الدنيا الزائلة إلى الآخرة الدائمة، وكنا نعتقد انك تركتنا ونحن أحوج ما نكون إليك، ولكن عندما نسترجع أعمالك نعرف انك تركت لنا الكثير الكثير الذي إن تمسكنا به لا نضل بعده أبدا، فلقد كنت سندا، مرشدا، ناصحا وموجها أودعت فينا ما نحتاج اليه في مسرة هذه الحياة المشاكسة وكأنك كنت تدرك أن يوما أو أياما ستأتي علينا لنخوض غمار الحياة وتياراتها وقيمها ولهذا ربيتنا لزمان متقلب غير زمانك الذي كانت
فيه ثوابت الدين والعادات والتقاليد هي السائدة.

غفر الله لك يا والدي وتجاوز عنك، وتغمدك بواسع رحمته، وجزاك الله خير الجزاء ، وأسال الله لك الجنة ..