آخر تحديث :الإثنين - 22 يوليه 2024 - 08:52 ص

عرب وعالم


8030 أسيرا فلسطينيا في سجون الاحتلال منذ "طوفان الأقصى"

الخميس - 04 أبريل 2024 - 11:25 م بتوقيت عدن

8030 أسيرا فلسطينيا في سجون الاحتلال منذ "طوفان الأقصى"

عدن تايم/متابعات:

أفادت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني -في بيان مشترك- بارتفاع حصيلة الاعتقالات بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 8030 حالة اعتقال، وذلك بعد أن اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 40 فلسطينيا، بينهم 3 نساء وأسرى سابقون، الليلة الماضية وصباح اليوم في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وذكر البيان أن الاعتقالات تركزت في محافظات القدس، ورام الله، والخليل، وبيت لحم، وجنين، وقلقيلية وطوباس ونابلس، مضيفا أن قوات الاحتلال تعتدي بالضرب المبرح على المعتقلين وعائلاتهم وتحقق ميدانيا مع العشرات من المواطنين.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي اعتقل 270 سيدة فلسطينية منذ بدء عدوانه على قطاع غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكر نادي الأسير، في بيان له، أن الإحصائية تضمنت النساء اللواتي تعرضن للاعتقال في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة،، وكذلك النساء من الأراضي المحتلة، ونساء من غزة مقيمات في الضفة، مؤكدا أنه لا معلومات حول حالات الاعتقال الكاملة للنساء من غزة.

في غضون ذلك، أفرج جيش الاحتلال عن 101 فلسطيني سبق أن اعتقلهم من قطاع غزة، وذلك عبر معبر كرم أبو سالم في مدينة رفح. وذكر مصدر طبي أن عددا كبيرا من المفرج عنهم وصلوا إلى مستشفيات رفح مصابين بكسور وجروح نتيجة الضرب الذي تعرضوا له في سجون الاحتلال.

وقالت هيئة المعابر والحدود الفلسطينية في قطاع غزة، في بيان لها، "وصل 101 فلسطيني إلى قطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم في مدينة رفح جنوب غزة، كان الجيش الإسرائيلي اعتقلهم خلال عمليته البرية على القطاع.

وهذه ليست المرة الأولى التي يفرج فيها الجيش الإسرائيلي عن فلسطينيين، فخلال الشهور الماضية أطلق سراح العشرات في دفعات متباعدة. ووفقًا لشهادات المفرج عنهم سابقًا، فقد تعرضوا لضرب وتعذيب وإهانات واستجواب من الجيش الإسرائيلي طوال فترة الاعتقال.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة بدعم أميركي، بموازاة تصعيد خطير في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها مدينة القدس الشرقية المحتلة منذ عام 1967.

وتُصر إسرائيل على مواصلة الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار، ورغم مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية بحق الفلسطينيين.