آخر تحديث :الجمعة - 12 يوليه 2024 - 06:41 م

ثقافة وأدب


لحج.. العيد فرحة في عيون الصغار وهموم عديدة عند الكبار

الإثنين - 17 يونيو 2024 - 04:40 م بتوقيت عدن

لحج.. العيد فرحة في عيون الصغار وهموم عديدة عند الكبار

لحج/ محمد السلامي



العيد في محافظة لحج لا يخلو من فرح الصغار وابتسامتهم التي تعبر عن سعادتهم بهذه الايام المباركة.

و تبدأ التحضيرات للعيد من قبل الاسر لاسعاد اطفالهم من خلال شراء الملابس والحلويات لادخال البهجة الى نفوسهم.


ويقوم الاطفال منذ العصر في اليوم الاول الذي يسبق ايام العيد بزيارة المنازل المجاوره كنوع من الفرح والاستعداد للعيد وهم يرتدون الملابس الجديدة الغير مكلفة تمهيدا لاول ايام العيد.




وخلال اليوم الاول للعيد يذهب الجميع صغارا وكبارا الى المصلى العام والذي يجمع اكبر عدد من المصلين، وبعد الانتهاء من صلاة العيد يقوم كل شخص بالتحية والسلام والصفاح مع الاخرين.



ويتجمع الصغار والكبار في كل حارة للمعايدة من ثم يقوم الاباء الذين لديهم اضحية العيد بذبحها ويزور الاطفال المنازل للمعاودة وتوزع عليهم الشكولاته والنعانع كنوع من الترحيب بهم.



وتكون هناك لقاءات معايدة بين الكبار من خلال المقيل بالعصر بينما يخرج الاطفال للعب حتى المغرب ويعود الجميع الى المنازل.



وعلى الرغم من الظروف المعيشية الصعبة والغلاء وارتفاع سعر اضاحي العيد الذي ضاعف من هموم ومعاناة المواطنين وعدم وجود ملاهي للاطفال ومتنفسات للعائلات، نبقى الكثير من الاسر بالمنازل حبيسة الجدران نتيجة لامكانياتهم المحدودة وعدم قدرتهم على الخروج للترفيه، فهم يكتفون بزيارة الاهل خلال اليوم الثاني من ايام العيد الا ان فرحة الاطفال هي من تزين اجواء السعادة والفرح بالنسبة للجميع.