آخر تحديث :السبت - 22 يونيو 2024 - 01:45 ص

شهداء التحرير


الشهيد ناصر مقبل .. المدافع عن زملائه في معسكرات الاحتجاز

الإثنين - 17 سبتمبر 2018 - 10:31 ص بتوقيت عدن

الشهيد ناصر مقبل .. المدافع عن زملائه  في معسكرات الاحتجاز

كتب/ فاطمة العبادي :

منذ انذلاع الحرب الأخيرة في 2015 كان ناصر من اوائل الفدائيين في عدن الذين هبوا لنصرة الوطن والدفاع عنه


كان هدف الشهيد ناصر تطهير جميع المعسكرات الموجودة في عدن من افردها المتمردين على الشرعية ومن عناصر الحوثي الغاشمة .


وفي ايام المعارك الأولى من القتال في عدن تمكن من السيطرة على مبنى المجلس المحلي وتعد هذا البداية لهجمات ناصر في الحرب .


وفي الوقت الذي انتشرت فيه مجموعات الشباب التابعين للجان الشعبية في بعض شوارع ومديرات العاصمة عدن لحماية الشوارع من العناصر الحوثية ، تم القبض على مجموعة من الشباب واحتجازهم داخل معسكر الصولبان بخور مكسر الذي كان بقيادة عبدالحافظ السقاف وغيره من الشماليين الذين تمردوا وانضموا إلى عصابات الحوثي لاجتياح الجنوب

وعندما علم ناصر بالأمر هب مسرعاً ليحرر المعسكر ويطلق سراح رفاقه ويحرر معسكر صولبان ومعسكر عشرين


ابلغ ناصر قيادات اللجان الشعبية آنذاك بالأمر ، ولكن تم الرفض من جهتهم بسبب عدم توفر السلاح الكافي وتأجيل الاقتحام إلى وقت توفر السلاح لضمان الانتصار في المعركة .

لم يقتنع ناصر بالأمر ولجأ إلى اصدقائه في كريتر ليجمع من سيذهب معه إلى المعسكر ، وبالفعل استطاع تجميع بعض الشباب من هناك وتم توفير سلاح RBG وانطلقوا إلى المعسكر .

عند الوصول بدوا بأطلاق عدة ضربات من السلاح الثقيل إلى واجهة المبنى وتقدم ناصر من جهة وزملائه من جهة اخرى حتى بدوا من الاقتراب شيا فشيا من المعسكر .

تقدم المقاتلين حتى وصلوا بجانب السور ليبدوا بالضرابات القاضية ولكن تم رمي قنبلة من داخل السور باتجاه المقاتلين وتصيب ناصر بشظية في إحدى عيناه .

تم إسعاف ناصر إلى المستشفى لتلقي العلاج واستمر أصدقائه بالمعركة حتى انسحبوا منها بسبب عدم توفر السلاح الكافي مع شباب عدن المجاهدين والابطال ولكنهم حاولوا جاهدين بالسلاح الخفيف والمتوسط أن توفر ذلك

مكث ناصر في المستشفى بشهر مارس من عام 2015 ولكنه لم يستطع التحمل والمقاومة أكثر وتوفي بعد الحادثة بايام قليلة ، وبعدها تم تحرير معسكر الصولبان وتحقق هدف ناصر بالانتقام من زملائه بعد أن افنى .