آخر تحديث :الثلاثاء - 23 يوليه 2024 - 11:00 م

شهداء التحرير


رمزي الدجير .. باحث عن لقمة العيش نال الشهادة

السبت - 29 ديسمبر 2018 - 08:51 م بتوقيت عدن

رمزي الدجير .. باحث عن لقمة العيش نال الشهادة

كتب/فاطمة العبادي:

واجه رمزي صعوبات الحياة التي تواجه وعاش برفقه سرته الصغيرة املا ان يوفر لهم كل متطلبات الحياة، ولكل العقبات كانت كثيرة ومتعبة للغاية .
رمزي الحاصل على شهادة البكالريوس لم يحظى بأي فرصة عمل , وبعد خوضه في عدة تجارب مختلفة لتامين لقمة العيش لصغاره، اضطر إلى الذهاب لمديرية يافع للبحث عن فرصة عمل لعلها تكون المناسبة .
توفق رمزي في عمله الجديد فرح بذلك كثيرا خاصة إن العمل هناك نفس مجال تخصصه، ولم يمكث رمزي في مديرية يافع كثيرا فسرعان ما دخل المليشيات إلى مديرية الحوطة بلحج
هب الشهيد إلى الجهاد تاركا خلفه عمله وزوجته وطفلين صغار
جاهد الشهيد في لحج لمدة ثلاثة أسابيع , وحرم من رؤية أهله المحاصرين في الحوطة وأطفاله اللذين نزحوا إلى قرية صبر هاربين من وضع الحوطة في ذلك الوقت
حاول الشهيد مرارا وتكرارا الدخول إلى الحوطة ولكن صورته وزعت على الحوثيين هفي النقاط كونه يشكل خطرا عليهم
استمر رمزي في القتال وهو يشاهد المجاهدين يسقطون واحد تلو الأخر , حتى أدرك في نفسه وقال انا من سيكون الشهيد القادم
وفعلا حقت كلمة رمزي فقد التحق بالشهداء برصاص قناص حوثي في 3/5/2015م وتم نقل جثته إلى أهله في لحج
استقبلت زوجه رمزي اتصال واخبروها بان زوجها قد أصيب وان عليها القدوم والمخاطرة إلى لحج برفقه أطفالها
خشيت الزوجة على أطفالها من مخاطر الطريق المؤدي إلى الحوطة , وقررت المخاطرة بنفسها لنجدة زوجها , ولكن ولدتها أخبرتها بالأمر حتى تقتنع بأخذهم معها لرؤية والدهم للمرة الأخيرة .
عانت أسرة رمزي الصغيرة الويلات في طريق العودة حتى تمكنوا من الوصول إلى الحوطة , وعانت الويلات الأخرى بجلوسهم في الحوطة في ظل الحصار
رحل رمزي مخلفا ذكرى جميلة وقصة مشرفة يفتخر بها احمد وانهار .