آخر تحديث :الثلاثاء - 23 يوليه 2024 - 11:00 م

شهداء التحرير


الشهيد عمران القطيبي ثائرا جنوبيا ومجاهدا باسلا

الثلاثاء - 02 أبريل 2019 - 07:14 م بتوقيت عدن

الشهيد عمران القطيبي ثائرا جنوبيا ومجاهدا باسلا

كتب/ فاطمة العبادي:


ﻛﺎﻥ ﺛﺎﺋﺮﺍً ﻣﻨﺬ انطلاقة ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﺛﻢ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻓﻜﺎﻥ ﻟﻪ ﺍﻟﺴﺒﻖ ﻓﻲ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺃﺧﻮﺍﻧﻪ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﻴﻦ ﻭ الالتحاق ﻓﻲ للقتال ﺿﺪ المليشيات الحوثية التي شمرت سواعدها أمله احتلال الجنوب

الشهيد عمران شائف ثابت القطيبي، أحد أبطال المقاومة الجنوبية، من مواليد عام 1994م، منطقة لبوزة وادي دبسان محافظة لحج تلقى تعليمه الأساسي ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺭﺩﻓﺎﻥ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷ‌ساسي ﻭﻓﻲ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﻟﺒﻮﺯﺓ أكمل دراسته ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وﺍﻟﺘﺤﻖ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻹ‌ﺩﺍﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﺪﻥ

وبالرغم من انه لايزال في المستوى الجامعي الأول ألا انه كان من أوائل الملبين للوطن حين ﺧﺮﺝ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻪ ﻟﻴﻠﺤﻖ ﺑﺮﻛﺐ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺔ ﺑﻠﺔ ﺭﺩﻓﺎﻥ ﺍﻟﻌﻨﺪ.



وفي ايام جهاده وقتاله ضد المليشيات استشعر الشهيد بان أيامه في الحياة قد شارفت على الانتهاء ولما رواه أصدقاءه انه كان يردد كلمات ويكررها " ﻟﻦ ﺃﻋﻮﺩ ﻳﺎ أبي ﻟﻦ ﺃﻋﻮﺩ ﻳا أمي ,, ﻻ‌ﺗﺒﻜﻲ ﻓﻐﻄﻮﻧﻲ ﺑﻜﻔﻨﻲ ﻭﻟﻦ ﺃﻋﻮﺩ ﻓﻌﻼ‌ً.ﻟﻦ ﺃﻋﻮﺩ ﻹ‌ﻧﻲ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﻟﻠﻤﻮﺕ.. " .



استشهد عمران شائف في جبهة ردفان العند في تاريخ 24/7/2015م، تلك الجبهة التي صال وجال واستبسل فيها، وذلك عندما خرج من بيته ليلحق بركب المقاومين في جبهة بلة ردفان


يقول قاسم الريحاني الذي نشر قصة الشهيد على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي: "الشهيد عمران شائف وهب نفسه للدفاع عن تربة وطنه الطاهرة وجبالها الشامخة، وعندما كان ينادي القائد للذهاب ومداهمة مواقع العدو تجده أول الملبين للفداء

وعن أيام جهاده تحدث: " حاول شباب المقاومة الجنوبية مداهمة ذلك الجبل ولكن لم تضمن نجاح عملية الهجوم عليه، وفي عمليه استبسالية هجم شباب المقاومة الجنوبية على ذلك الموقع بقيادة عيدروس الهميشي ونجح في السيطرة على الموقع وقتل العديد من عناصر المليشيات الحوثية.. ترى ذلك الذي يداهم تلك المتارس ويتنقل من مترس لآخر ورأسه قانف للسماء تتعجب لشجاعته كالأسد في مترسه ورأسه كصقر ينظر لفريسته، تركز نظرك إليه فإذا هو البطل المقاوم عمران شائف.. رحمة الله تغشاه"