آخر تحديث للموقع : الجمعة - 09 ديسمبر 2022 - 01:29 م

كتابات واقلام


منتدى اليمن الدولي المنعقد في ستوكهولم مجرد تسويق إعلامي

الأحد - 19 يونيو 2022 - الساعة 11:55 م

بسام أحمد عبدالله
الكاتب: بسام أحمد عبدالله - ارشيف الكاتب


كما يبدو ان منتدى اليمن الدولي الذي عقد في العاصمة السويدية استكهولم الذي تشير المعلومات بانه حوارا استقصائي مجرد في البحث في جدوى الحلول المطروحة من القوى السياسية المختلفة وربما للبحث عن حلول اضافية ممكنة تستطيع حلحلة ومعالجة الازمة اليمنية جذريا، ولكن بالمقابل الحلول التي لا ترتكز على اسس ومبادئ ورغبات الاطراف السياسية المتواجدة على ارض الواقع لن تكون مجدية كما ان التفاهمات السياسية بين القوى السياسية الشمالية لاعادة اقتسام السلطة والنفوذ على حساب قضية شعب الجنوب العادلة لان تحقق اهدافها، لان اي تواصل او اتصال يتجواز جذور المشكلات ولا يفضي الى طرح ملف قضية الجنوب للبحث والحوار لن يكون ملزما للجنوبيين وللمجلس انتقالي ولذا فهو لن يحقق شيئاً وستبوء نتائجه بالفشل.

ولهذ ان عدم تعاطي المجلس الانتقالي الجنوبي ومشاركته في مؤتمر استوكهولم هو قرار واقعي حيث يرجع بتقديري الشخصي لعدة اسباب و اهمها هو الاعتراض على الجهة المنظمة لهذا المؤتمر او اللقاء لانها جهة غير حيادية وتعمل لحساب جماعة الحوثي الارهابية ولقوى اليمننة التي تحاول الابقاء على الهيمنة والسيطرة على الجنوب باي شكل من الاشكال وبشتى الوسائل ، ومن ناحية اخرى فالمجلس الانتقالي يرفض الترويج لجماعة الحوثي السلالية العنصرية دون التركيز على جذور الازمة واسبابها المتمثلة بحل القضية الجنوبية حلاً عادلاً.، اذاً فان كل عمل يتجاوز قضيتنا الجنوبية هو عمل موجه الى صميم كياننا الجنوبي ومقومات نضالنا وجذور نهضتنا..
كما ويبدو من خلال مشاركات اطراف من الحكومة بحجة سماع وجهة نظر الطرف او الاطراف الاخرى ، هو اشبه بمفاوضات الفلسطينيين والاسرائليين في ثمانينات القرن الماضي حيث شهدت عاصمة اوربية مفاوضات معلنة وكانت مفاوضات صورية للتسويق الاعلامي ، بينما الحقيقة كانت هناك مفاوضات سرية بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي في عاصمة اوربية اخرى ربما الدنمرك، وبالتالي لا قيمة لمنتدى استكهولم لانه مجرد حديث عابر لا يؤسس لأي حلول حقيقية وتمويه لما سيتم التفاهم حوله عند زيارة الرئيس الامريكي للمنطقة.

ولان اغلب الاطراف المشاركة في المنتدى ليست قوى رئيسية فاعلة على الارض، فعدم مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في المنتدى وهو الطرف الرئيسي على ارض الواقع يفقد هذه اللقاءات قيمتها واهميتها ومدى قدرتها على تقديم الحلول والمعالجات السياسية المقبولة لهذا كله نعتقد أن المنتدى المنعقد في استوكهلم مجرد تسويقاً إعلامياً لا أكثر


بسام احمد عبدالله
19/ يونيو / 2022م