آخر تحديث للموقع : السبت - 20 أغسطس 2022 - 02:27 ص

كتابات واقلام


الشرعية على درب الأولين والانتقالي أمام تحديات جسيمة.. من يقرع الأجراس؟

الإثنين - 27 يونيو 2022 - الساعة 02:35 م

د.احمد عبداللاه
الكاتب: د.احمد عبداللاه - ارشيف الكاتب


انتظر الناس في الجنوب أن يقطفوا ثمرات الانتصارات التي تحققت بتحرير أرضهم، وظلوا يعدّون على أصابع كفهم مسيرة السنين الفائتة كي تنضج الشروط ويتطور الواقع. لكن الواقع قال شيء آخر، وهو: أن سقف الخطاب السياسي الذي رفع توقعات الناس كان بحاجة إلى دعائم موضوعية وقدرات ذاتية قبل أن يتوه الجميع في دهاليز التداعيات التي استثمرتها المملكة السعودية لتعيد إنتاج مقارباتها التاريخية في هندسة الخريطة السياسية وصياغة التوافقات الملغمة بأسباب التيه والفشل.
لا شيء مطلق، بالتأكيد عزيزي القارئ، وهناك التزامات فرضتها مجريات الحرب، قيدت قدرة الجنوب على الحركة ووضعته في قلب الأزمة اليمنية.
لقد أثبتت التجارب أن محاولة التطويع القسري لواقع الجنوب، كي يصبح محطة تجريبية للشرعية وأدوات الدولة القديمة ويُحكم بسلطات مركّبة و متعددة الأوجه والتوجهات، بالتوازي مع الضخ الإعلامي ونشر خطاب الكراهية المحضة، أمر سيعمل على احراق سفينة الجنوب وتدمير مناطقه.
إن "الشرعية" في سياق التداعيات الكبيرة ما كان يجب أن تلعب أدواراً أكثر من كونها رمزية مرحلية في خارطة الصراع مع أنصار الله وليست سلطة مطلقة وأداة لإحياء النظام السياسي القديم على الأرض الجنوبية، بتحالفاته ومؤسساته وأحزابه ورموزه. وتلك كانت المعضلة التي حاول التحالف اغفالها وتغييب أي مقاربات موضوعية تستوعب المتغيرات التي أفرزتها الحرب. وستكون معضلة أكبر إذا استمرت مسيرة "الشرعية الجديدة" على درب الأولين بذات المفاهيم والأداء وبوسائل مختلفة.
هناك إذن حاجة ملحة لتجاوز حالات الارتباك في الجنوب، وإعادة النظر في أمور أساسية.. أولها عودة الانطلاق من ضرورة الشراكة الداخلية واستثمار التنوع وتنظيم الحراك السياسي للنخب الجنوبية ودعم منظمات المجتمع المدني والكتل الوطنية لمواجهة التحديات، و إيجاد معادل استراتيجي لاصطفافات القوى السياسية والأحزاب والنخب في الشمال، التي وإن اختلفت إلا أن طاقاتها وقواها الصلبة والناعمة وعلاقاتها الخارجية ستكون موحدة وجاهزة لإحباط توجهات الجنوب.. وتعتبر أن مواجهة الطموح الجنوبي يسبق أي حسابات أخرى حول أي متغيرات جيوسياسية قد تفرزها تداعيات الحرب.
ومن أجل ذلك فإنه لا مفر من تكثيف الجهود و المضي قدماً بالحوار الوطني الجنوبي، فالجميع بأمس الحاجة إليه وأولهم المجلس الانتقالي لأسباب كثيرة. ليس الحوار من أجل الحوار أو لتسجيل لقاءات خاطفة أو صياغة ادبيات تقليدية بل لتحقيق تقاربات حقيقية تهدف الى تعافي النسيج السياسي الجنوبي وتماسكه واستيعاب الفروقات والاختلافات والذهاب معا وفق آلية مشتركة ومقاربة سياسية ناضجة حول الخطوة/ الخطوات القادمة التي يتفق عليها الجميع لإعادة بناء واقع قوي ومتماسك يصبح عنده الجنوب جاهزاً لامتلاك قراره وإدارة شئونه اذا تطلب الامر و جدّ الجدّ. وهذا فقط ما سيقنع الداخل والخارج بأن قضية الجنوب لا تقبل الحلول الجزئية أو البنود الرمادية في أي مفاوضات نهائية. أما اذا استمر الحال فإن الطرف الجنوبي سيذهب بيدين عاريتين للبحث عن مستقبل بلاده وفق إرادات خارجية.
إن الحفاظ على الجنوب قوياً متماسكاً ضرورة للداخل والإقليم، إذ لا يمكن تقبل فكرة أن يظل مجرد وعاء جغرافي لأطياف سياسية وعقائدية، وجيوش بلا جبهات و تنظيمات متطرفة، و كوكتيل من الخلايا والمجموعات الغامضة، بينما أوضاعه تشهد تدهور ممنهج.
وفيما يذهب الشمال نحو تخفيف المعاناة بجهود أممية متواصلة، يستمر تعطيل الحياة وتعقيدها في الجنوب ليدفع في نهاية المطاف فاتورةً الحروب من حياة شعبه ومستقبله، نيابة عن الداخل والخارج.
لهذا يواجه المجلس الانتقالي بالذات تحديات جسيمة في مرحلة ينتظر فيها الناس تغييراً حقيقياً بعد أن سئموا الخطاب والألقاب و لم يعد هناك ما يقنعهم على الصبر إلا شيء واحد: أن يروا خطوات حقيقية نحو مرحلة جديدة على الأرض، خارج المنصات والشاشات والطخطخة الإعلامية. فمن يقرع الأجراس؟.

احمد عبد اللاه