آخر تحديث للموقع : الأحد - 25 سبتمبر 2022 - 01:58 م

كتابات واقلام


الهيئة العسكرية الجنوبية: شكينا وبكينا ولم يسمع إلينا !!!

الجمعة - 23 سبتمبر 2022 - الساعة 09:17 م

سعدان اليافعي
الكاتب: سعدان اليافعي - ارشيف الكاتب


هكذا كان حال لسانهم ، لمواجهة واقع مؤلم يعانون قساوته ، ويتجرعون مرارته ، صدت الأبواب أمامهم وتناسى الكل آلامهم .... لخصت ذلك بلقاء جمع قيادة الهيئة العسكرية الجنوبية العليا الصوت الحي للجيش الجنوبي الذي زار محافظة لحج مؤخراً للجلوس مع قيادة السلطة المحلية ورفقاء الدرب في المؤسسة العسكرية والنضالية وطرح همومهم المتعاظمة على كل رجال الجنوب حيثما يحط بهم الرحال ، لعلى وعسى أن يجدوا الدعم والمساندة لإيصال صوتهم للجميع في الأطر العليا وإتخاذ مواقف جامعة وضاغطة لنيل الحقوق المسلوبة ، رغم أن مشكلتهم متراكمة وكبيرة بسبب ضياع دولة ، وتعاقب حكومات كثيرة ولم تعطي إهتمام لتلك النخبة العسكرية الممثلة للمؤسسة العسكرية الجنوبية ، بل وعوداً مستمرة لحلول ترقيعية دون جدوى ..

تزداد الأوضاع سؤ وتزداد معاناة أولئك الرجال الافذاذ، منتسبي الجيش الجنوبي البطل، تزداد تدهور على المستوى المعيشي والنفسي دون بادرة تلح في الأفق لإنهاء أزمتهم التي تطحنهم فقرا وجوعا ويتألمون كمدا على وضعهم والحال الصعب الذي وصلوا إليه ، بعد أن كانت سمعتهم تملئ الآفاق ، وهيبتهم تخاف الأعداء وترعد فرائص كل متخاذل ضد جيش نظامي يهز المنطقة برمتها أيام العز والنظام ، صاروا اليوم ولا شماته ، يتسولون حقوقهم المشروعة أمام حكومات لا تهتم بالكادر المحترف المتمكن الذي خدم الوطن ووضع اللبنات الأساسية للدولة، بل أشعل فتيل الثورة لإستعادتها والعيش في ظلها بكرامة وعزة التي أفتقدوها مع تغلبات الزمن ..

أمس آلمني حديث قادة عظام من جيش الجنوب من الهيئة العسكرية الجنوبية بقيادة الهمام اللواء ركن صالح علي زنقل والعميد صالح محسن القاضي والعميد ناجي العربي والعميد ناصر علي حيدره ، وهم يسردون المعاناة التي يلاقوها للحصول على حقوقهم ومدى الإستهتار الكبير من قبل الحكومة في صرفها خاصة الرواتب والتسويات والترقيات وغيرها من الحقوق المشروعة التي لا زالت محلك سر وقد تعب و مرض وتألم أصحابها ، ومنهم من انتقل الى دار الآخرة ومنهم من ينتظر ، ولم تصرف تلك الحقوق .. وما زالت أسرهم تكابد المعاناة في ظل هذا الوضع الصعب ...

نضم صوتنا تضامناً مع لأولئك الرجال للحصول على حقهم وتخفيف معاناتهم، ورد الاعتبار لهم، خاصة وأن من يتسيد الدولة رفقاء لهم ، يتعشمون منهم خيراً لتفعيل قضيتهم لنيل تلك الحقوق ، وما مبادرة الأخ محافظ لحج اللواء الركن أحمد التركي في مبادرته باستعادة حقوقهم بأي أرض صرفت للجيش الجنوبي في إطار محافظة لحج لكل من يملك المستند القانوني والملفات والعقود الصحيحة من جهات الإختصاص ، كمبادرة شجاعة من رجل عسكري رفيق نضال لأولئك الرجال الصابرين .. تحية له .. وتحية للهيئة العسكرية الجنوبية التي تناضل من أجل حقوق آبائنا وإخواننا من جيش الجنوب الذي ظلم كثيراً ..

*#سعدان_مسعد_اليافعي*