آخر تحديث :السبت - 15 يونيو 2024 - 10:26 م

كتابات واقلام


محمد غالب.. الكتابة بالتزييف

الإثنين - 27 مارس 2023 - الساعة 04:00 م

صالح علي الدويل باراس
بقلم: صالح علي الدويل باراس - ارشيف الكاتب


لو ان شعب الجنوب العربي ما قادته شعارات بلا جذور تاريخية ما تحوّل من وطن وتاريخ وحضارة الى "قضية جنوبية" تحت رحمة نخب صنعاء واحزابها وعسكرها ومخابراتها وارهابها وتجارها وفسادها هذه هي ام الحقائق التي يخفيها "محمد غالب" في مدافعته عن اليمننة التي حولتنا وطنا وشعبا الى بلد وشعب يدار بالاستعمار باعترافهم ؛ بل ؛ لو قُدِر لكيان "اتحاد الجنوب العربي" الذي يسخر منه ان يقود البلاد لما آلت امور شعبه لما آلت له.

كتب محمد غالب عن الجنوب العربي بمنهجية أمية تاريخية ووطنية فخلط بين الجنوب العربي ارضا وتاريخا وحضارة وبين اتحاد الجنوب العربي وهو مشروع سياسي انطلق لتوحيد الامارات التي ادارته مئات السنين وحتى السلطنات التي ما انظمت له كانت لها اشتراطات للدخول ولم تتنكر لهوية وارض الجنوب العربي بل ظل شعارها وختوماتها وطوابع بريدها وعملتها يحمل اسم الجنوب العربي ، كانت محاولة لتوحيدها في كيان فيدرالي فشل لان بريطانيا ارادت طرفا يتنازل لها عن المطالبة باي قروض ويتنازل عن تكاليف وتعويضات استعمارها إذ طالبها ذلك الاتحاد بقرض كبير وبتعويضات وهو ما تنازل عنه وفد الاستقلال واكتفي بملبغ زهيد شحنوه له في حقائب عفش حسب شهادة "اللورد شاكلتون"!!.

فمن الذي خدم بريطانيا يامحمد غالب وتنازل لها!!؟.

شعب الجنوب يريد الخلاص من عقدة تلك المرحلة بما فيهم القطاع الاوسع والمؤثر من الاشتراكيين في الجنوب ولم تعد ينطلي زيف محمد غالب التي تصر ان تلقي حجارة تحرك مياه اليمننة الآسنة في الجنوب لعلها تستعدي وتستجلب ردودا واستقطابات يريد ان يلوذ بها بانه اليمننة مازال لتلك المرحلة مدافعون وهدفه خدمة اليمننة بطبعتها الحوثية.

الماضي يهم الجميع ولا احد يريد احياؤه بثارية بل بتقييم فذاك ماضينا بخيره وشره وحلوه ومرة وحقائقه وتزييفه لكن الضرورة توجب تفنيد التلفيقات فالرجل صار يغرد على تعارض مع القطاع الاوسع والمؤثر من زملائه الذين استفاقوا من اليمننة وما استفاق وعيه منها رغم كل محنها في الجنوب العربي فمازال مسكونا بها

كتب مطولة عن الجنوب والقضية الجنوبية يثبت يمننته وخلط اتحاد الجنوب العربي بالجنوب العربي الوطن والهوية والتاريخ.

بريطانيا سلمّت البلاد باسم الجنوب العربي ومعلوم تاريخيا من غيّر مسماه بلا استفتاء الى (ج .ي .ج.ش) بموجب نص وثيقة الاستقلال واجزم انه لم يطلع على والوثيقة التي حددت حدوده من المهرة الى باب المندب ومن البحر الى الصحراء ، ولم يطّلع ايضا على قرارات الامم المتحدة بشان تصفية الاستعمار والا سيجد انه الجنوب العربي لا اتحاد الجنوب العربي ولن يجد ذكر لليمن الجنوبية فيها ، ولم يسمع مقطع للراحل جمال عبدالناصر تتبادله وسائل التواصل الاجتماعي ذكر فيه ان على بريطانيا ان ترحل عن الجنوب العربي ولم يقل من اتحاد الجنوب العربي ولم يقل من اليمن الجنوبية.

كتب مطولته يغازل "سيده" في صنعاء على امل الحصول على فتات في التسوية القادمة اكثر مما هو تحقيق حقائق يعلم الكل تهافتها وصاروا على قطيعة معها فالتزييف وغسيل وعي شعب الجنوب العربي بدا بتغيير هويته ثم بالبروباغندا التي كانت بلا افق تاريخي فتحولت ادارة بالاستعمار كما وصفها علي محسن الاحمر الرجل الثاني في حكم عفاش ويشرعنها محمد غالب وامثاله.

الاستشهاد بالاتحاد السوفيتي ليس حجة فقد كانت علاقاته تنظمها الحرب الباردة ويدعم اي ثورة ضد بريطانيا والغرب لكن عندما هُزِم في الحرب الباردة تخلى عن (ج.ي.د.ش) ولانها شعارات لا تمتلك بدائل ذهبت لباب اليمن تصديقا لوهم شعاراتها فاستفاقت على تكفير : الديلمي" ومطالبات "الزنداني" ان يلجاوا لاقرب مسجد لتجديد اسلامهم!!.

رحم الله ثوار 14 اكتوبر فما من ثائر منهم حمل بندقيته ضد الاستعمار ليكون جزء من يمننة الامام ولا جمهورية عسكره فقد كان وعيهم وانتماؤهم التاريخي محصنا ضدها وكان لجؤهم لليمن على قاعدة فقهية عميقة في وعي كل الشعوب الاسلامية المتجاورة وهي وجوب "نصرة اهل القبلة ضد العدو الصايل " حتى حلّت الثورتية واصابت لعنتها وعي جزء من مثقفين وانصاف مثقفين رموا بالجنوب فتحول بمغامرتهم من وطن وتاريخ وهوية الى قضية جنوبية.

*27 مارس 2023م*