آخر تحديث :السبت - 02 مارس 2024 - 02:02 ص

كتابات واقلام


سيادة المحافظ .. عدن جوهرة ابدع فيها

الإثنين - 06 نوفمبر 2023 - الساعة 06:37 م

أبو مصعب عبدالله اليافعي
بقلم: أبو مصعب عبدالله اليافعي - ارشيف الكاتب


كما هو متعارف عليه ان السيد المحافظ.يطلق عليه
رئيس جمهورية.المحافظه بحكم موقعه كأول مسؤول
على المواطنين القاطنين في تلك المحافظة الواقعة تحت ادارته الموقرة وهذا امر يثلج صدر المواطنين لشعورهم ان هناك قائد يدير شؤون حياتهم ويحسسهم بالامن والامان بوجود من يرعى مصالحهم وسير شؤونهم و متطلباتهم كي تصبح حياتهم مقرونه بحالة استقرار وراحة بال لضروريات ما تشتهي وترغب انفسهم لمقتضيات عيشتهم من مأكل وتوابعه لتسري الطمانينة في نفسياتهم وعروقهم فيشعرون بدوام الراحه المجرده والخاليه من اي منغصات تقف في طريق التواقين بها لانفسهم واولادهم وممتلكاتهم باطار جمهورية محافظتهم لوجود من يرعى مصالحهم حيث يسعى بأستخدام صلاحياته الممنوحه له بموجب الدستور المتاح له في صالح نصرة المواطن العدني في عموم ارجاء المحافظه.
هذا ما يتمناه كل من هو تحت حكم سيادة المحافظ
لتلبية احتياجات المواطنين من الالف الى الياء وهذا ليس بصدقه او منه من اي طرف ولكن هو حق مشروع لابناء عدن المسالمين المتصفين بتحلي المدنيه والثقافه والتحضر من الازل انما الواقع الموجودين فيه ينطق ويقول عكس كل ما جاء اعلاه في المقدمه والمتتبع والمعايش للاوضاع البائسه الصعبه بكل ما تعنيه.الكلمه في معناها والظروف الغير طبيعيه الذي يمر فيها اكثر تشير ان فوق تسعين في المئه من جمهور وشعب ومواطنين عدن لاتسر عدو ولا حبيب اطلاقا اصبح البشر في عدن لايملك الا القليل من متطلبات ابسط اموره اليوميه في كافة مناحي الحياه الذي يخوض في غمارها حياته ولو تطرقنا لها فهي لا تحصى من كثرتها.
ولكن لابأس سوف نعدد ونذكر بعض منها ولنبداء بأهم مطلب لهم والمتمثل بالكهرباء وما ادراك من عذاب الكهرباء الذي اكتوى بنارها جميع مواطنين عدن صغيرهم قبل كبيرهم فكانت اسوء فتره مروا بها وياما ضحايا ذهبوا الى الباري بحكم الامراض الذي لم تسطتيع مقاومة درجة الحراره لعدم توفر الكهرباء الضروريه جدا لهم هذا غير الاطفال الخدج وطلبة المدارس وكل فيئات.الشعب العدني اضف الى ذلك المياه وصعوبة تواجدها في بعض المديريات بعدن وساكنين المرتفعات في جبال عدن الذي جعل منهم.الامر الواقع المكوث فيها في بيوت متواضعه جدا تفي في ستر اسرههم.فيها رغم خروجها وبعدها الصحي ولكن ارتضو بهذه الحياه رغما عنهم كذلك انتشار البطاله بشكل.مخيف جدابين الشباب الذي اصبح مثل الورقه تلعب بها الرياح في الهواء الفسيح وتتناقله ولايعرف اين ستدهب بمصيره المجهول رغم ان الشباب هم عمود وهيكل الدوله الذي لاتنهض الابهم شباب من شدة الفراغ الذي يصاحبه طوال يومه اصبح ليله نهار ونهاره ليل وتنتشر المساوئ بين معظمهم.
اضف الى ذلك صعوبة الحياه المعيشه الذي يقاصي ويعاني منها اشد الويلات المواطن العدني في شتى مناحي حياته اليوميه حتى اصبحت في الدرج الاسفل من جحيم.معيشته البالغه في صعوبتها الغير محتمله نهائيناله هذه المعاناه الشديدة القصوى الذي يمر بها طبعا بغير المناسبات العيديه ورمضان والمدراس الذي تحتاج الى تكاليف باهضه جدا من المال الغير موجود اصلا معاهم على الاطلاق بحكم محدودية الراتب الضعيف جدا من جانب ومن جانب اخر تدهور العمله الوطنيه الى الحضيض مما اذا الى تعقيد حياة المواطنين في هكذا اوضاع غايه في الصعوبة والتعقيدات للوصول إلى مرادهم وتوفير
ابسط مطالبهم.المحقه لهم كأناس يريدو العيش بكرامه كي يقدمواالبهجه والسعاده لمن يعولواوهو مطلب مشروع كفله لهم الدستور ان لتوفير الدوله حياه كريمه ولكن هي اصلا بعيده عنهم كل البعد ولايملكوا منها الا قراءة مواد الدستور اذا استطاعوا احتواء نسخه منه كي يعرفو ما لهم وما عليهم.
ياسيادة المحافظ المسؤول عن هذا الشعب العدني هل
تعلم ان بعض الاسر يصعب عليها توفير الوجبات الثلاث المقرره على الفرد ان يتناولها يوميا واصبح السعيد والقادر يادوبك يتواصل على وجبه او في احسن الاحوال وجبتين وضف الى معلوماتك من باب العلم اصبحت ياسيادة المحافظ غالبية الاسر المقتدره تاخد نصف دجاجه في الاسبوع هذا في احسن الحالات ام اللحم فهذ اصبح في حكم المستحيل الا.من رحم ربي في الاعياد اذاتوفرت له الماده.
وازيدك من الشعر بيت كما يقال الماساه الكبرى الذي
يعاني منها العدنيين هى وجبة الغذاء الذي متعود عليها شعب عدن من زمان الازل واصبحت عرف من اعراف حياتهم اليوميه او بالاصح من طقووس حياتهم على المائده المحتويه وجبة الارز مع وجود السمك وهي وجبة الغذاء الرئيسيه والضروريه لم يعد العدني يستطيع ان يتناولها بحكم.الغلاء الفاحش في المواد الغدائيه وبدات اسعار السمك الخياليه هل هذه المعاناه للمواطن العدني ترضي الضمائر الحيه.وما وصل اليه من بؤس وفقر وحياه لايرضاها عدو.
سيادة المحافظ نحن نتعشم فيك الخير وايجاد الحلول لمعاناه المواطن العدني لانه وصل الى مراحل يصعب الصمود امامها والسيرفيها فعليك بحكم منصبك الكبير ان تجد الحلول الناجعه.لتخفيف ما يمر به الشعب العدني لكل ما ذكر سلفا وعليكم التفكير مع مساعديك المتواجدين حولك بايجاد افكار تسهم من رفع المأسي عن كاهل المواطنين في عدن ولو حتى بدأت في الامور المتعلقه بالحياه اليوميه كي ترفع المعاناه عنهم.ويحس بها ابناء عدن على سبيل المثال تبداء بتوفير مراكز بيع الاسماك في جميع مديريات المحافظه ويكون مدراء المديريات هم من يتحملوا هذه المهمه باالتنفيد والاشراف المباشر والتمويل من ايراد المديريه بحيث يقوموا بستثمار بعض المبالغ الذي يتحصلوا عليها بحكم القانون المخول للمحافظه في شراء الاسماك وتبتاع للمواطن بسعر منخفض جدا واخدالمديريه هامش ربح بسيط جدا ويستعيروا من العماله الفائضه في كثرمن مرافق المديريه بالتنسيق مع الجهات المسؤوله وبدا تكون قدمت للمواطن خدمة عظيمه وانسانيه من ناحيه توفر له ان يذوق وجبته المفضله والرئيسيه في الغذاء ومن ناحيه اخر.تحميه من جشع من يبتاعون.الاسماك باسعار خياليه لايستطيع المواطن الصمود والوقوف امامها وتكون بهذا العمل العظيم اسعدت الشعب العدني كافه وتنال جائزة رضا شعبك المسؤول منك.
علينا ان نفكر بحلول تكون انت قايدها ومنفدها بمعية مساعديك ومستشاريك في ادارة المحافظه هكذا و بإضافة وابداعات اخرى.على ان تعودلصالح والخفيف من معانات المواطن العدني كي يفلح ويسعد ولو حتى القليل في حياته وهو دائما مقتنع ولو باليسير منكم طعبا لا يطلب اكثر من توفير حياه كريمه له واسرته المواطن العدني احلامه كبيره جدا وهو كفؤ لها ولكن الضرورف حبست قدراته وقيدت طموحه حيث ان شعب متربي على العز من الازل ولكن ماذا تقول لزمن الذي نحن فيه بس المثل القائل لك حصان كبوه وانشاء الله وبعونه.سوف يتعداها ويطلع منها ظافر و مازال لديه امل كبير بالله ان تتحقق في المستقبل القريب جميع احلامه المشروعه بعد ان تخرج بلدنا من هذا المأزق قاتل طموحات شبابها هو والبلد مقيدين وحمبوسين رغما عنهم لكم ربنا يااحباب
شعب عدن وتاكدوا ان عدن بكل.ماتحتويه حاسه بكم
بهواءها وبحارها وارضها الطيبه وسماها ان الله مع الصابرين ونور الفرج سيظهرعليكم وترتاحوا من كل
مصابكم من ضنك و قساوه وجدتم ارواحكم محاصرين بها خارج ارادتكم فمن تربى على العز لابد ان يعود اليه وسيظل التفاؤول هو سلاحنا.
سيادة المحافظ عدن غاليه جدا ولو نحدثت عنها لن تغطيها.مجلدات في حبها وحب مواطنيها لها نحن نتعشم فيك كل خير وانت تستطيع عمل كل مايخفف معاناة شعب عدن المغلوب على امره والصابر فوق طاقته لانه يريد الكثير والكثير.ولكن.ضروف البلد لا تسمح حاليا بمعالجة جميع ما يعانيه شعب عدن بس علينا ان لا نستسلم ونبدء خطوه خطوه في رفع المأسي عن كاهل المواطنين في ايجاد افكار ولو محدود ه وبسيطه وهكذا كل ما اصابة فكره تبعث التحفيز للانتقال إلى اخرى ونبدء في جعل المواطن العدني يلتمس ويلامس بكل نجاح ما تقدمه له وبداية الميل خطوه وهي سوف تكون رمز النجاح.سيادة المحافظ.
نحن ابناء عدن منتظرين منك ان تكون لهم بمثابة ولي
امرهم المتدفق بالعطاء الذي يرضي ضميرك ويرضيهم لانك الاقرب من كل مسؤول في البلدلهم وموكلين
امر ادارة شؤونهم لشخصك الكريم بحكم منصبك الرفيع
والراقي الراعي لابناءك المسالمين المتحلين بالمدنيه نامل من كل محب لعدن العظيمه والغاليه علينا ان يدعولك في تدليل معاناتهم وتوفير حياه كريمه لهم.
املنا كبير جدا فيك ومدراء.المديريات كافه ربنا يسدد خطاكم الى ما فيه خير وسعاده محافظتنا العظيمه ممثله بشخصك ومقامك السيادي المعطاء لايصال الخيرالكريم لابناء محافظتك عالية المقام
سلاااااااااامي لوطني العظيم وابناء محافظتي الطيبينو. و الصابرين على معاناتهم اليوميه