آخر تحديث :السبت - 20 أبريل 2024 - 01:32 ص

كتابات واقلام


نقلة نوعية في العاصمة عدن

الإثنين - 04 مارس 2024 - الساعة 03:21 م

حافظ الشجيفي
بقلم: حافظ الشجيفي - ارشيف الكاتب


في لحظة فارقة من شأنها أن تغير المشهد العام في عدن، دشن وزير الدولة محافظة محافظة عدن الاستاذ احمد حامد لملس اليوم العمل رسميًا في محطة الطاقة الشمسية الحديثة. إن هذا المشروع الضخم، الذي أصبح ممكناً بفضل الدعم السخي من اشقائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، يبشر بعصر جديد من الطاقة المستدامة والنظيفة في عاصمتننا الحبيبة.

ولا يمكن المبالغة في أهمية محطة الطاقة الشمسية هذه، لأنها تمثل خطوة حاسمة نحو معالجة مشكلة انقطاع التيار الكهربائي التي طال أمدها والتي ابتليت بها عدن لفترة طويلة جدًا. بفضل تقنيتها المتطورة ونهجها المبتكر لتسخير مصادر الطاقة المتجددة، حيث تستعد هذه المحطة لإحداث ثورة في قطاع الطاقة في عدن، وتوفير إمدادات لكهرباء موثوقة وفعالة من شأنها أن تعود بالنفع على جميع السكان.

أحد التحديات الأكثر إلحاحاً التي يواجهها مواطنو عدن، خاصة خلال أشهر الصيف الحارقة، هو عدم وجود كهرباء ثابتة ومستقرة. ومن المقرر أن تعمل محطة الطاقة الشمسية الجديدة على تخفيف هذه المعاناة من خلال سد العجز في الطاقة وضمان أن يصبح انقطاع التيار الكهربائي اقل بكثير مما كان عليه خلال السنوات الماضية. ولن يؤدي ذلك إلى تحسين نوعية الحياة للمواطنين فحسب، بل سيؤدي أيضًا إلى تعزيز النشاط الاقتصادي وتحسين الخدمات العامة.

ولا يمكن تجاهل الفوائد البيئية لهذا المشروع، حيث توفر محطة الطاقة الشمسية مصدر طاقة نقي وصديق للبيئة من شأنه أن يساهم في تقليل الاثر الكربوني والحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة. ومن خلال تبني حلول الطاقة المتجددة، فإننا نتخذ خطوة استباقية نحو بناء مجتمع أكثر استدامة ومرونة.

وختاما، فإن افتتاح محطة الطاقة الشمسية في عدن يمثل علامة فارقة في رحلة المدينة نحو الطاقة والتنمية المستدامة. ويشكل التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وشعب الجنوب شهادة على قوة الشراكة والسخاء في مواجهة التحديات المشتركة وبناء مستقبل أكثر إشراقاً للجميع. وبينما تحتضن عدن هذا العصر الجديد من الطاقة النظيفة، يمكن للمدينة أن تتطلع إلى الأمام بتفاؤل وامتنان تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها الذي لا يقدر بثمن والتزامها الثابت بدعم شعب الجنوب في كل مجالات الحياة.