آخر تحديث للموقع : الجمعة - 01 يوليه 2022 - 01:15 ص

الصحافة اليوم


الجنوب يخوض معركة مصيرية.. وحكومة الشرعية تحشد قواتها لمواجهته

الجمعة - 20 نوفمبر 2020 - 12:51 م بتوقيت عدن

الجنوب يخوض معركة مصيرية.. وحكومة الشرعية تحشد قواتها لمواجهته

عدن تايم/ بوبيان نيوز



بعد تعنت الحكومة اليمنية في تنفيذ إتفاق الرياض وحشد قواتها بإتجاه الجنوب الى محافظة ابين الجنوبية تشهد المناطق الجنوبية في هذه المحافظة معارك مستمرة بين القوات المسلحة الجنوبية وقوات الحكومة اليمنية حيث تدور المعارك بهذه المحافظة في منطقتي شقرة والشيخ سالم والطرية، وتبدُ الأوضاع متوترة في تلك المناطق وهناك غضب جنوبي عارم يعم الجنوب بالتوجه الى مواقع القوات المسلحة الجنوبية في محافظة ابين للدفاع عن ارض الجنوب وردع القوى والاجندة التي حشدتها الحكومة اليمنية لقتال ابناء الجنوب في أبين..”

ومن خلال مصادرنا الإعلامية التي تنقل لنا الاحداث أول بأول من الجنوب في محافظة أبين فهناك تقدم للقوات المسلحة الجنوبية وإستعداد طارئ لكافة القوى منها الاحزمة الأمنية الجنوبية والجيش الجنوبي ، وتشير المصادر إلى أن القوات الجنوبية تؤكد في إستمرارها بردع تلك الإستفزازات التي تقوم بها الحكومة اليمنية وأن الجنوب لن يكون مرتعاً لأحد غير ابناؤه وقواته التي تحفظ امنه وإستقراره..

إلى ذلك فقد يرى مراقبون سياسيون ، بأن المجلس الانتقالي الممثل الشرعي للجنوب يخوض معركة مصيرية سياسية وعسكرية وأن الانتصارات الخالدة ترافقه حيثما يكون….” وأن لو لا وجوده لأصبح الجنوب مرتعاً للتطرف والإرهاب..” وأنه جديراً في سلوكه الذي يخوضه بمفاوضات إتفاق الرياض ولديه مؤهلاً قيادياً قويا يمتاز بالحنكة والصبر والدهاء السياسي والعسكري وبشتى المجالات..

من جانبه تدعوا كافة القوى الجنوبية التحالف العربي والمجتمع الدولي إلى النظر بعين الأعتبار على تصرفات الحكومية اليمنية في حشد قوات واجندة تابعة لها الى المناطق الجنوبية المحررة لقتال ابناء الجنوب وبث الصراع في الجنوب والمنطقة..،

كما تؤكد قيادات ميدانية وعسكرية من الجنوب بأن المجلس الانتقالي الجنوبي سلك منذُ بداية الأزمة بالمنطقة التمسك بنهج السلام ولكن هناك قوى واطراف بالحكومة اليمنية تسعى لبث الصراع بالمنطقة وذلك بحربها على الجنوب وحشد قواتها بتجاه مناطقه المحررة وأن ابناء الجنوب لن يسمحوا بالعبث في مقدراتهم وصبرهم لن يطول ازاء تهجم الجماعات المتطرفة على مواقعهم ويدعون المجتمع الدولي إلى عدم التعاطف مع الحكومة اليمنية وإلزامها في وقف الحرب وتنفيذ آلية إتفاق الرياض المتفق عليه بشقيه السياسي والعسكري