آخر تحديث :الأحد - 26 مايو 2024 - 09:24 م

اخبار وتقارير


البيان الختامي لمليونية نوفمبر : أي تسوية تتجاهل الجنوب ستزيد الصراع تفاقماً (صور)

الإثنين - 30 نوفمبر 2015 - 09:04 م بتوقيت عدن

 البيان الختامي لمليونية نوفمبر : أي تسوية تتجاهل الجنوب ستزيد الصراع تفاقماً (صور)


عدن/فتاح المحرمي
 
 
احتفل عشرات الاف من ابناء الجنوب الاثنين في ساحة العروض بمدينة خور مكسر العاصمة عدن وذلك احتفالا بالذكرى الـ 48 ليوم الـ 30 نوفمبر ذكرى الاستقلال الجنوبي المجيد.
 
وفي الفعالية الحاشدة جدد الجنوبيون مطالبتهم بالتحرير والاستقلال وبناء دولة الجنوب العربي المدنية كاملة السيادة في اطار مواصلة مشوارهم النضالي التحرري الذي بدأ بالنضال السلمي وانتقل مؤخرا الى النضال المسلح بتشكل المقاومة الجنوبية التي تصدت لعدوان مليشيات الحوثي وقوات صالح ودحرتهم من عدن والجنوب بأسناد التحالف العربي ودور مميز للأمارات العربية المتحدة.
 
وشهدت الفعالية عرض عسكري لعدد من كتائب المقاومة الجنوبية من معسكر الدفاع الجوي و كتائب شهداء الجنوب صباحا وعصرا حيث طاف افراد الكتائب وهم يرتدون الزي العسكري اجراء الساحة وبمشاركة عدد من الاطقم العسكرية التي حمل الافراد على متنها الاسلحة الخفيفة والمتوسطة في صورة تعبر عن توجه افراد المقاومة لكي يكونوا هم السلك العسكري والأمني الذي يحمي امن واستقرار الجنوب.
 
ورفع في الفعالية لوحة كبيرة على واجهة المنصة لشهداء الامارات بالتزامن مع يوم الشهيد الاماراتي الذي يصادف ال30من نوفمبر, في تعبير منهم عن شكرهم لدولة الاماراتي العربية المتحدة التي كان لها دور مميز في الجنوب ووفاء لشهداء الامارات الذين استشهدوا الى جانب ابنا المقاومة الجنوبية وهم يدافعون عن الجنوب, وتخلل الحفل على مدى يومان عدد من الفقرات الفنية والشعرية احتفالا بهذه المناسبة.
 
وصدر عن الفعالية بيان سياسي اكد في مستهله على تمسك شعب الجنوب بحقه الشرعي والعادل في استكمال تحرير أرضه، والعيش عليها في دولة مستقلة، كهدف استراتيجي لا رجعة عنه,كما أكد البيان على ان ثورة شعب الجنوب التحررية مستمرة، حتى تحرير كامل ارض الجنوب من المهرة شرقاً إلى مضيق باب المندب غرباً.
 
واشار البيان الى ان الأطراف اليمنية المتصارعة في الشمال تمثل عدو واحد، وان شعب الجنوب لا علاقة له بأي صراع مذهبي أو سياسي يمني ولا توجد أي علاقة للجنوب بأيٍ من أطراف الصراع الذين يعتبرون بالنسبة للجنوب شركاء في احتلال الجنوب.
 
واعتبر البيان ان معركة المقاومة مع الاحتلال اليمني تقتصر داخل حدود جغرافية الجنوب وفق حدود ما قبل العام 1990م فقط حيث ان مفهوم الاحتلال اليمني لا يقتصر على فئة أو جماعة أو طائفة يمنية بعينها، بل منظومة متكاملة تشمل كافة ألوان الطيف السياسي والعسكري والقبلي اليمني.
 
وطالب البيان قادة ورجال المقاومة الجنوبية إلى عدم الانجرار للقتال خارج حدود ارض الجنوب وعدم الذهاب للمشاركة في القتال داخل أراضي الشمال لما لذلك من أبعاد سياسية خطيرة ستؤثر على قضيتنا الجنوبية مستقبلاً لان القتال في الشمال يعني واحدية المقاومة والثورة والهدف، في حين ان ثورة الجنوب أساسا هي ثورة تحررية ضد الاحتلال اليمني.
 
ودعا البيان الى إسناد مهمة الأمن في المناطق المحررة إلى المقاومة الوطنية الجنوبية، ومساعدتها على أداء هذه المهمة الملحة، قبل ان يتحول الفراغ الأمني القائم إلى عامل تعقيد آخر للمشهد، كما دعا الى التعاطي الإيجابي مع حقيقة ان شعب الجنوب، بمقاومته الوطنية، لم يقدم التضحيات الجسيمة إلا من اجل التحرر من الاحتلال وللخلاص من مأساته غير المسبوقة ، وليس من اجل تثبيت نير الاحتلال على رقبته، بما ان الأخير يمثل مفارقه يستحيل تصور القبول بفرضها على شعبنا كما يشاء أعداء قضيته وصناع مأساته، من قبل التحالف العربي .
 
وجدد البيان دعوته لأشقائنا في التحالف، ولقيادة المقاومة للاهتمام بأسر الشهداء وعلاج جرحى المقاومة، وشهداء وجرحى الثورة السلمية التحررية،لكونهم شهداء ثورة شعب الجنوب التحررية.
 
واعرب البيان عن اسفه على استمرار التعتيم الإعلامي غير المبرر لوسائل الأعلام، لكل ما يخص قضية شعبنا الوطنية وحركته الثورية التحررية وتجاهل شعبنا وقضيته الوطنية وثورته، في التسوية السياسية التي تلوح في الافق.
 
ونوه البيان الى أية تسوية تتجاهل حقه شعب الجنوب الشرعي والعادل في التحرير والاستقلال لن تزيد الصراع إلا تفاقماً، ولا امن ولا استقرار في جنوب الجزيرة إلا بالإقرار بهذا الحق غير القابل للإلغاء، ولا للسقوط بالتقادم.
وحيى البيان بإجلال وإكبار شهداء وأبطال صناع نصر فجر أكتوبر وضحى نوفمبر،كما حيى بإجلال وإكبار وإعزاز شهداء وجرحى الجنوب الذين قدموا أرواحهم ودمائهم في سبيل تحرير وطننا الغالي من الاحتلال عسكرياً وسياسياً من المهرة شرقاً إلى باب المندب غرباً، بكافة جزرة وحدوده الدولية المعروفة إلى ما قبل إعلان ٢٢ مايو ١٩٩٠ م المشئوم .