آخر تحديث للموقع : الأحد - 14 أغسطس 2022 - 07:16 م

تحقيقات وحوارات


بعد عدن ..عمادة معهد أمين ناشر تلوح باللجوء للقضاء بشأن مبناها في لحج

الأربعاء - 06 يوليه 2022 - 08:57 م بتوقيت عدن

بعد عدن ..عمادة معهد أمين ناشر تلوح باللجوء للقضاء بشأن مبناها في لحج

استطلاع / عبدالسلام هائل تصوير / نضال فارع

عمادة أمين ناشر تنتصر بحكم قضائي في إستعادة مبنى سكن الطالبات وإخراج المقتحمين

كوادر المعهد يحملون المقتحمين تبعات وعواقب التهديدات التي تعرض لها العميد الحميقاني.

لجأنا للقضاء بعد أن استنفذنا كل الوسائل السلمية لاخراج "المحتلين" وسنرفع قضية للتعويض

ننتظر إخلاء السلطة المحلية بلحج لمبنى فرع المعهد مالم فالقضاء هو الفيصل




معهد أمين ناشر للعلوم الصحية يعد واحد من أهم المرافق التعليمية والصحية ليس على مستوى اليمن وحسب ولكن على المستوى المحلي و الإقليمي .نظرا لما يتسم به من رصانة في المناهج وتميز في مخرجاته التي فرضت نفسها حيثما حلت في أي موقع وفي اي بلد، بما تحمله من تخصصات ومؤهلات وشهادات معترف بها دوليا، بمافي ذلك دول الجزيرة والخليج .
هذا المعهد واحد من المرافق والمؤسسات التعليمية والصحية التي لم تسلم من الدمار والخراب والعبث بعد حرب ٢٠١٥م ،و الذي طال العديد من المؤسسات العلمية والصحيةومنها معهد أمين ناشر للعلوم الصحية سواء بالقصف الذي دمر أجزاء كبيرة من المبنى أو التفجيرات التي طالت الإدارة المالية ،أو الاقتحام للمباني السكنية الداخلية أو النهب والسرقة لكل محتويات المعهد من مختبرات ومكاتب وإدارات وقاعات دراسية ، واثاث وتجهيزات ومستلزمات دراسية ومعامل تطبيقية ولمبات ومراوح ومكيفات وغيرها.
المزيد من التفاصيل في الاستطلاع التالي:


*اقتحام وتدمير:
الدكتور/ صادق محمد سالم نائب العميد للشؤون الأكاديمية يستعرض في حديثه تاريخ معهد أمين ناشر للعلوم الصحية منذ تأسيسه في عام ١٩٧٠ وحتى اليوم. وماتعرض له من دمار وتخريب في حرب ٢٠١٥م والجهود التي بذلتها عمادة المعهد ممثلا بالاستاذ الدكتور/ نجيب ناصر الحميقاني ، إذ يعتبر معهد أمين ناشر للعلوم الصحية من اول المرافق التي باشرت عملها بعد الحرب وكذا الجهود التي بذلت في إعادة تأهيل أجزاء كبيرة من مباني وقاعات المعهد ،كما عملت على مواكبة كل جديد في تحديث المناهج مستفيدين من تقنيات العصر باعتبار معهد أمين ناشر للعلوم الصحية واحد من المؤسسات العلمية الرائدة التي تعمل منذ حوالي "٥٠" عاما وفي تقديم خدماتها ليس في العاصمة عدن وانما ايضا من خلال فروعها التسعة في المحافظات الأخرى .باستثناء فرع لحج الذي تم اقتحامه من قبل البعض وتحويله لمكاتب السلطة المحلية وسجن يتبع إدارة أمن محافظة لحج
ومازال متوقفا الى اليوم رغم المتابعة المستمرة من قبلنا ولكن دون جدوى.
واضاف أنه من المشاكل التي أعقبت الحرب أيضا اقتحام مبنى السكن الخاص بالطالبات في معهد أمين ناشر بعدن من قبل أحد المتنفذين. وبكل تبجح وعناد ظل مقتحما للمبنى ثمان سنوات .وتم حرمان الطالبات من السكن طيلة الفترات الماضية .
* إجراءات قانونية:
الاستاذ/ خلود كبتن مدير الشؤون القانونية بمعهد أمين ناشر للعلوم الصحية أكدت أنه تم متابعة قضية اقتحام مبنى المعهد في محافظة لحج وتوقف الدراسة فيه منذ ثمان سنوات ابتداء مع المحافظ الخبجي والذي وعد بتفريغ المبنى ولم يتم ذلك ،وتم الرفع لنيابة الأموال العامة بلحج وتدخل البعض بمافي ذلك المحافظ احمد عبد الله التركي لحل المشكلة ،وتلقينا وعود بحل الإشكالية وديا ولكن إلى الآن ولم تلق أي تجاوب وقد تم توزيع مبنى المعهد كمكاتب للسلطة المحلية ومكان لحجز المساجين .
*اقتحام سكن الطالبات:
إن جشع البعض وفقدانهم للأخلاق والأعراف والجوانب الإنسانية دفعهم لاقتحام مبنى سكني الطالبات في معهد أمين ناشر منذ مابعد حرب ٢٠١٥م ولم يردعهم رادع في ظل غياب هيبة وسلطة الدولة رغم محاولة عمادة المعهد إخراجهم بطرق سلمية .
واوضحت مدير الشؤون القانونية بمعهد أمين ناشر أنه وبعد تحرير العاصمة عدن عام ٢٠١٥م قام بعض الساكنين بجوار المعهد باقتحام مبنى السكن الداخلي للطالبات المكون من ثلاثة طوابق والذي يتكون من "٤٧" غرفة مجهزة بكل الاثات ،ليس ذلك فحسب بل تم التعرض لعمادة المعهد وتهديدهم بالسلاح من قبل المقتحمين وتدخل أمام المسجد وبعض الشخصيات وتم اعطاءهم مهلة شهر واحد لإخلاء المبنى ولكنهم رفضوا تسليم المبنى وقاموا بتغير جدران الغرف وفتح أبواب جديدة.
واضافت أنه تم البحر للشرطة وقيادة المحافظة والسلطة المحلية والمدير الأمن وحتى مجلس الوزراء وللاسف كل تلك المحاولات باءت بالفشل، مما اضطررنا لرفع القضية للقضاء منذ أربع سنوات .
والذي حكم لنا باستعادة المبنى وبالسجن للمقتحمين وبمليون ريال مخاسبر التقاضي .
*تنفيذ الحكم
وعن تنفيذ الحكم ومدى تعاون الأجهزة الأمنية في ضبط المقتحمين أكدت مديرة الشؤون القانونية أن شرطة خور مكسر تعاونت كثيرا مع عمادة المعهد وفي اعداد خطة والاستعانة بالشرطة النسائية لاخراج المقتحمين واستعادة المبنى الذي وكما تلاحظون تم تدمير ونهب كل محتوياته والذي افتقد لآهليته حتى لان يكون زريبة لحيوانات وليس سكن للطالبات .
*كيف وجدتم المبنى بعد استعادته ؟
يجيب على هذا السؤال الاستاذ/ صالح احمد قاسم نائب العميد للشؤون المالية والإدارية بالقول :
كان المبنى السكني مجهز بالكامل من أثاث وأدوات وأسرة وفرش ومطبخ ومكيفات ومراوح وحمامات وشبكات مياه وصرف صحي وكهرباء وغيرها.ولدينا كشف بالجرد لجميع المحتويات والأثاث التي تم نهبها من قبل المقتحم والتي أفرغت المبنى من جميع مقومات العيش والسكن فيه حتى " بلاكات الكهرباء" تم نهبها ولم يتركوا الا أكوام القمامة التي تزكم الأنوف ،
رغم أننا قمنا وبمرتعات الجوانب الإنسانية في تحمل تكاليف النقل للمقتحمين ونقل محتوياتهم أثناء تنفيذ الحكم
ولهذا فنحن نطالب المحكمة بتعويضنا عن المحتويات التي تكلف عشرات الملايين .
علما اننا لن نقف مكتوفي الأيدي
سنعمل اللازم بهذا الشأن ووفق الاجراؤات القانونية .
*وعما إذا كان وضع مبنى سكني الطالبات سيضل على هذا الوضع بعد أن تركت الكثير من الطالبات الدراسة بسبب اقتحام المبنى رغم أن بعضهن قد كن في السنة الثالثة .
يؤكد نائب العميد للشؤون المالية والإدارية
أنه وبتوجيه من عميد المعهد الدكتور / نجيب الحميقاني تم تشكيل لجنة لحصر المحتويات وترتيب وتأثيث الجزء العلوي من المبنى كمرحلة أولية منه أي حوالي تسع غرف وبحوالي ١٥ مليون ريال بتمويل ذاتي من المعهد ..
*١٦٠ طالبة تضررت:
يبلغ قوام استيعاب مبنى سكن الطالبات لمعهد أمين ناشر ما بين ١٦٠ إلى ٢٠٠طالبة .وهن الفادمات من خارج مدينة عدن ومعظمهم من أبين ولحج وبقية المحافظات .بعض هؤلاء غادرت المعهد لعدم قدرتهم على دفع تكاليف السكن أو بسبب أن الأهل لا يسمحوا لبناتهم العيش في مساكن خاصة .خارج السكن الرسمي.

الوالد / أحمد عبده ناشر رئيس الاقسام الداخلية والمشرف على مبنى سكن الطالبات في معهد أمين ناشر للعلوم الصحية .
يؤكد أن "١٦٠"طالبة فقدت سكنها منذ اقتحام المبنى .بعضها تركت الدراسة والقليل منهن استأجرن منازل والمبالغ كبيرة، روكل سنة تأتي دفعة جديدة ولكم أن تتوقعوا كم عدد المتضررات من اقتحام المبنى قد يصل إلى أكثر من ألف طالبة وكلهن من خارج محافظة عدن.
ناهيك عما لحقهم من أذى وتحمل بمبالغ باهظة مقابل الايجار.
وفوق هذا وذاك فإن الآباء والأمهات يثقون بسكن بناتهم في المبنى السكني الداخلي التابع لمعهد أمين ناشر نظرا لوجود لدينا مشرفات يتولين مهام اعداد الكشوفات للتسمين حسب المحافظات وإعداد البطائق وتنظيم اوقات الخروج والدخول وتطبيق نظام لوائح السكن الداخلي.وغيرها..

اخيرا فان استعادة المعهد لمبنى سكن الطالبات لقي ارتياحا واسعا من الطالبات والاباء والأمهات كونه يشكل الامان الأساسي لسكن الطالبات في المعهد من خارج العاصمة عدن.