آخر تحديث :الأحد - 21 أبريل 2024 - 12:57 ص

اخبار وتقارير

تعليقا على حصر التغطية الاعلامية لمشاريع البرنامج السعودي.."موسع"
مراسل سكاي نيوز عربية : رداءة في التنظيم وحسابات لا ندري ما خلفيّتها

الخميس - 11 مايو 2023 - 10:59 ص بتوقيت عدن

مراسل سكاي نيوز عربية : رداءة في التنظيم وحسابات لا ندري ما خلفيّتها
جانب من مراسلي الوكالات والقنوات التي حجب عنهم المشاركة

عدن تايم / خاص

عتب مراسلو عدد من القنوات الفضائية المحلية والدولية على حصر التغطية الإخبارية لمشاريع برنامج الاعمار والتنمية السعودي ومركز الملك سلمان على القنوات المحسوبة على المملكة..

وعلق مراسلو قنوات، ومنها "سكاي نيوز عربية" على حصر التغطية لحزمة المشاريع على قنوات العربية والحدث والاخبارية السعودية دون سواها، مؤكدين إن ذلك لا يمت بصلة للعمل المهني، مشيرا ان مثل هذه المشاريع في عهد جمعية الهلال الأحمر الإماراتي كانت متاحة لكل المشتغلين في وكالات الانباء والقنوات العربية وسائر الصحف والقنوات اليمنية.

وقال ياسين الرضوان، مراسل سكاي نيوز، إنهم باتوا لا يتفاءلون بأي فعالية تتبع المملكة العربية السعودية في اليمن أو حتى يشرف عليها مسؤولوهم، بسبب ما سمّاه رداءة في التنظيم وحسابات لا ندري ما خلفيّتها، رغم إننا نشتغل بعيدًا عن السياسة المتعبة للجميع.

وأفاد، في معظم الفعاليات السابقة، ينظر إخواننا إلى أين هي قنواتهم ثم يجيزون دخولها ويمنعون البقية، في حين كانت القوات الإماراتية وإعلام الهلال الأحمر الإماراتي تمنح الجميع تصاريح دخول للجميع، وعلى رأس ذلك قنوات المملكة، وحتى قبل قنواتهم، لذلك لم يكن غريباً تحقيق العمل الإنساني الإماراتي غريبًا عليهم، لدرجة حصدهم أذرعتهم الإنسانية الأرقام الأولى عالمياً، أكثر من مرة، وهذا لم يتأتّ إلا بتوازي العمل الإعلامي مع العمل الإنساني..

وذكر الرضوان، إن ذلك يدل على الحس الكبير والفهم العميق للعمل الإعلامي الإنساني وأهمية أن يكون متاحا وعالميا للجميع، فهو انعكاس للدولة وسياساتها المنفتحة على الجميع، وهو ما لا ينسجم مع المسيرة التي يسجلها ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الذي ينقل المملكة في هذه الأثناء إلى مراقي الدول المتقدمة، ويبني صروح مجد لن يجعل معها مملكة الأمس كمملكة اليوم، عبر رؤية 2030، المنفتحة على العالم كله، والتي صارت فيه هذه الدولة مفتاحاً مهماً ورقما صعباً في أي معادلة، وحديث الجميع.

وعبر عن تفاؤله كثيراً في اليمن بالصحوة التي تشهدها المملكة حالياً، لأن النجاح هناك سينعكس على اليمن برمّته، ولابد أن تتكاتف الجهود جميعاً، ولنبني أوطانًا تنشد السلام والتنمية والتنافس الذي يرفع من شأن دول شبه الجزيرة العربية ويجعلها تلحق بالركب، بدلاً من السقوط وإسقاط الجميع، فالسلام هو غاية الجميع، وسيلتحق به الجميع عندما تكون النوايا صادقة، ونظنها كذلك، إذ لم ننسَ تصريحات الأمير الشاب الجريأة والاستثنائية، وهي إن أوروبا ستبعث من جديد من رمال صحاري العرب، بقيادة شاب شجاع وطموح مثله..

واعرب الرضوان عن أمله ، أن ترتفع رؤوس مسؤولي المملكة في الداخل والخارج، وفق المنطلقات الجديدة والمنفتحة على الجميع، فالمجد ينتظرهم مع أميرهم الشاب، ليقودوا هذه الأمة وينطلقوا بها في ظل المتغيّرات الجديدة، وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء، ونحن كإعلاميين وصحفيين وعرب لن نكون إلا مع من يريد عزة ورفعة هذه الأمة العربية، ولن تكون منطلقاتنا وطموحاتنا في بلدنا فقط، بل في كل البلدان من حولنا، فالنجاح عدوى جميلة نريده أن يصيب الجميع، ولا يمكن أن يكون ذلك ممكنا في ظل انكفاء الإعلام السعودي على نفسه، فنرجو تغيير سياساته والانفتاح على الجميع، والعمل بروح الفريق الواحد في كل الفعاليات والتوجهات.

وكان برنامج الإعمار والتنمية السعودي استعرض نحو 229 مشروعا في حفل حصري في مستشفى عدن العام حضره الرئيس العليمي ورئيس الحكومة معين عبدالملك والسفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر ومسؤولون حكومية.