آخر تحديث :الأحد - 14 يوليه 2024 - 06:01 م

الصحافة اليوم


صحيفة تسلط الضوء على نجاحات العمالقة في دك اوكار الحوثيين

الإثنين - 07 أغسطس 2023 - 04:58 م بتوقيت عدن

صحيفة تسلط الضوء على نجاحات العمالقة في دك اوكار الحوثيين

عدن تايم/العين الاخبارية:

توجت حملة عسكرية كبيرة لقوات العمالقة الجنوبية بضبط 52 مهربا عقب دك أوكار التهريب على الخطوط المؤدية لمليشيات الحوثي في لحج.

وقالت قوات العمالقة الجنوبية، في بيان، إنها بدأت "حملة أمنية مشتركة انطلقت بتوجيه من محافظ لحج اللواء أحمد التركي، وبالتنسيق مع القوات الجنوبية، السبت، في مديرية المضاربة ورأس العارة بالمحافظة لملاحقة العناصر المطلوبة أمنيًّا والخارجين عن القانون وعصابات التهريب".


ونقل البيان الذي تلقته "العين الإخبارية"، عن قائد قوات الردع في ألوية العمالقة، عضو اللجنة العسكرية العليا، العقيد جعفر الكعلولي أن الحملة التي دُشِّنت بقيادة العميد حمدي شكري، وبدعم من نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، قائد ألوية العمالقة الجنوبية، عبد الرحمن أبو زرعة المحرمي، نفَّذت عدة مهام في الشريط الساحلي؛ إذ مشَّطت وداهمت أحواش التهريب، وألقت القبض على (52) من المهربين والمطلوبين أمنيًّا وأودعتهم السجن".




وأضاف المسؤول العسكري أن "القوات نفذت اليوم تمشيط الاتجاه الغربي من الشريط الساحلي، وعُثِر على مخازن أسلحة تحوي ذخائر وقذائف وبعض الممنوعات، وأن الحملة مستمرة حتى تصفية كل أوكار التهريب والقبض على المطلوبين أمنيًّا، بحسب أوامر القبض من النيابة وبلاغات المواطنين".

وضبطت الحملة "في مخازن وعشش المهربين كثيرًا من الممنوعات منها مصانع خمور وسجائر مهربة، وأسمدة تُستخدم لصناعة المتفجرات وعددًا من السيارات والدراجات النارية التي تستخدم للتهريب".

كما قامت "الحملة الأمنية بدكِّ وإحراق مخازن وأوكار عصابات التهريب وإتلاف كثيرٍ مما في داخلها من الممنوعات التي يجلبها المهربون من القرن الأفريقي".

وتستهدف "الحملة الأمنية المشتركة في المضاربة ورأس العارة تثبيت الأمن والاستقرار في المديرية، والقبض على المجرمين والمطلوبين أمنيًّا ومنع تهريب الممنوعات".



وعبر الأهالي في مديرية المضاربة ورأس العارة عن ارتياحهم بإطلاق الحملة لحفظ الأمن والاستقرار في المديرية، وتقدَّموا بالشكر لنائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، قائد ألوية العمالقة الجنوبية، العميد: عبد الرحمن أبو زرعة المحرمي، على دعمه للحملة.

ويأتي انطلاق الحملة الأمنية والعسكرية المشتركة في الصَّبَّيحة على خلفية ما تشهده هذه المنطقة من انفلات أمني، وشيوع أعمال التهريب وتزايدها، وانتشار المخدرات، وأعمال قطع الطرقات، وغيرها من الأعمال المخلة بالأمن والاستقرار والخارجة عن النظام والقانون.

وكانت قوات العمالقة الجنوبية نفذت حملة عسكرية واسعة في مديرية طور الباحة شمالي لحج وبوابة عدن الشمالية ونجحت في إعادة الحياة الآمنة إلى البلدة الواقعة على خط تهريب نشط يصل من الساحل إلى مناطق مليشيات الحوثي.