آخر تحديث :الثلاثاء - 16 يوليه 2024 - 12:55 م

كتابات


عملية سيوف حوس أكّدت التلاحم الجنوبي في محاربة الارهاب المتخادم مع الحوثيين والاخوان

الأربعاء - 09 أغسطس 2023 - 04:48 م بتوقيت عدن

عملية سيوف حوس أكّدت التلاحم الجنوبي في محاربة الارهاب المتخادم مع الحوثيين والاخوان

كتب/صالح علي الدويل باراس

*انطلقت مطلع هذا الاسبوع حملة "سيوف حوس" وهي عملية تكميلية ل"سهام الشرق" دخلت فيها قوات أمن أبين وقوات محور ابين القتالي وقوات الحزام الامني وامن المحافظة لملاحقة واجتثاث العناصر الإرهابية من محافظة أبين إلى جانب ابطال القوات المسلحة الجنوبية في حملة "سهام الشرق" وتمكنت الحملة في ساعاتها الاولى من اعتقال القيادي "ابو القعقاع الكازمي" وعنصر آخر كانا مختبئين في احد منازل مودية*.
*هذه العملية أكّدت التلاحم الجنوبي في محاربة الارهاب المتخادم مع الحوثيين والاخوان لاسقاط الجنوب لليمننة ، واسقطت رهان روّجته ابواقهم بان معارك القوات الجنوبية ضد الارهاب انما هي معارك ضد قبائل المنطقة التي تناهض الانتقالي!! وهو الاسم الذي يشيعونه في اعلامهم وتصريحاتهم ضد مشروع استقلال الجنوب التي بدأت عملياتها ضد الارهاب بحملة "سهام الشرق" فوصلت الى التحصينات والمعسكرات الارهابية التي ظل الارهاب يتمدد منها او ينكمش اليها خلال عقود تسكينه في محافظة ابين فسارت عملية سهام الشرق بخطى نجاح وعزلته عن الحواضن المجتمعية الا في حدود اخطاء عملياتية محدودة معلومة لا يُستطاع عسكريا تفاديها*.
*"سهام حوس" نقلة نوعية عسكريا وامنيا في محاربة الارهاب في ابين لملاحقته واجتثاثه ما جعل تحليلاتهم تضطرب في تقييمها بما يخدم استراتجيتهم لرعاية الارهاب واستخدامه عنصرا اساسيا في محاربة مشروع الجنوب فانعكست التحليلات عن الحملة بانها تارة تؤكد فشل عملية "سهام الشرق" التي يروجون انها اوقعت اخطاء كارثية حسب تحليلاتهم !! مع انها قصمت ظهر الارهاب في محافظة ابين وخلقت التفاف شعبي حولها وجعلت قادة كبار بحجم "ابي القعقاع" يلجأون للتخفي ، وآخرون جعلوها مهادنة بين الانتقالي والارهاب وان سهام الشرق فشلت !!، وبعضهم تناولها بطريقة اقرب للتهريج بانها صفقة تمت مع الارهاب وان تعيين "عبداللطيف السيد" قائد لحزام ابين يؤكد ذلك مع ان تعيينه جاء في سياق سلسلة تعيينات اتخذها الانتقالي لهيكلة القوات المسلحة الجنوبية ، وبعضهم ادخل دولة من دول التحالف وانها نكاية بالمجلس الانتقالي تموّن قوات قبلية ومليشيات اخوانية تقوم بعمليات خاطفة وكمائن ضد القوات الجنوبية وهو تهريج لكنهم يروجونه ويجدون من ينشره ، كلها تحليلات لحجب حقيقة ان محافظة ابين تناهض وتقاتل الارهاب*.
*سهام الشرق استطاعت ان تصل معاقل الارهاب وتدك معسكرات تحصينه وتشتته فهربت عناصره خارج ملاذاتها ومعسكراتها الى محافظات مجاورة وبعضهم اختبأ في الاودية والقرى فجاءت عملية "سيوف حوس" استكمالا لعملية "سهام الشرق" لملاحقة فلوله الى اماكن اختبائها مترافقة ودعوة كل من غرر بهم الارهاب ان يسلموا أنفسهم عبر وجهاء المنطقة ومنها للأجهزة الأمنية ويكون القضاء فيصل ادانة او تبرئة*
*الانتقالي اختار معركة لا خيار فيها الا النصر على الارهاب واجتثاثه من محافظة ابين وغيرها من المحافظات الجنوبية ، معركة لن يثني الجنوبيون خطاب الترجيف والتصحيف الذي يئن اشاعات وتلفيقات وافتراءات لحجب حقيقة الواجب المقدس الذي تضطلع به القوات الجنوبية في حربها على الارهاب*